: آخر تحديث

الامم المتحدة: الوضع في ادلب "سيكون اسوأ بستة اضعاف" مما كان عليه في الغوطة

الامم المتحدة: اعتبر الموفد الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا الاربعاء ان الوضع في ادلب سيكون "اسوأ بستة اضعاف" مما كان عليه  في الغوطة الشرقية، في حال تكرر سيناريو الغوطة في محافظة ادلب.

وقال دي ميستورا خلال الاجتماع الشهري لمجلس الامن للبحث في الشق السياسي من النزاع في سوريا، ان الوضع في هذا البلد "بات معروفا ويتضمن قصفا ثم مفاوضات ثم عمليات اجلاء".

واوضح انه يوجد حاليا في منطقة ادلب في شمال سوريا "2،3 مليون شخص نصفهم أصلا من النازحين، وليس امامهم اي مكان آخر يلجأون اليه".

وقال دي ميستورا ايضا ان المحادثات التي جرت في آستانا الثلاثاء كانت "بناءة" وتركزت حول اجراءات الوقاية "لتجنب وقوع السيناريو الاسوأ في ادلب".

ولم تسجل هذه الجولة الاخيرة من محادثات السلام في سوريا اي تقدم يذكر.

وفي البيان النهائي أعلنت الدول الثلاث الضامنة للمحادثات وهي روسيا وايران وتركيا عن اجتماع آخر في تموز/يوليو سيعقد في مدينة سوتشي الروسية. الا ان ممثلي فصائل المعارضة أعلنوا رفضهم المشاركة في هذا الاجتماع.

وكانت عملية الحوار في آستانا انطلقت في كانون الثاني/يناير 2017 بغياب الولايات المتحدة. وهي تضم ممثلين عن النظام السوري وآخرين عن الفصائل المسلحة المعارضة بشكل اساسي.

واذا كان التفاوض في آستانا قد اتاح احيانا خفض التوتر العسكري، فانه لم يسجل اي تقدم سياسي.

وقال مساعد السفير الروسي في الامم المتحدة ديمتري بوليانسكي ان "الحل في سوريا بسيط ويقضي باستعادة دمشق لسيادتها على أراضيها" مضيفا "اذ كنتم غير قادرين او غير راغبين بمساعدتنا على تسوية المشكلة، تجنبوا على الاقل عرقلتنا".

وقبل هذا الاجتماع اعلن السفير الهولندي لدى الامم المتحدة كاريل فان اوستيروم في تصريح صحافي، ان المشكلة الاساسية حاليا هي في رفض النظام السوري الدخول جديا في المحادثات.

واضاف "ان العنصر الاساسي هو في عدم دخول الحكومة السورية جديا" في المفاوضات، موضحا ان دي ميستورا نفسه هو الذي قال ذلك لاعضاء مجلس الامن خلال اجتماع غير رسمي.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قراء
  2. العاهل المغربي يعين مصرفيا تكنوقراطيا وزيرا للمالية والاقتصاد
  3. كنيسل تركع أمام بوتين!
  4. العاهل المغربي يعين 14 سفيرا جديدا ضمنهم امرأتان
  5. من منى... الملك سلمان يُشرف على راحة الحجاج
  6. محمد صلاح ورونالدو ومودريتش في القائمة النهائية لأفضل لاعب في أوروبا
  7. العراق: إخراج مقرات الحشد من المدن وخاصة السنية
  8. مشروع قانون لتجريم الزواج العرفي في مصر
  9. أنقرة: الاعتداء على السفارة الأميركية
  10. الحكومة المغربية تصادق على قانون الخدمة العسكرية
  11. علاوي يحذر من صراع الكتلة الأكبر ويدعو للقاء وطني عاجل
  12. القوات الروسية تنفذ المناورات العسكرية الأضخم
  13. إطلاق نار على السفارة الأميركية في أنقرة
  14. واشنطن تدعو إلى حكومة تكافح الفساد وتلبّي مطالب العراقيين
  15. عميل سري في بيت ترمب!
  16. الشرطة الإسبانية تعتبر الهجوم على مركز لها
في أخبار