GMT 13:00 2018 الخميس 7 يونيو GMT 16:16 2018 الخميس 7 يونيو  :آخر تحديث
مسدلًا الستار على حقبة مهمة بتاريخ الصحافة البريطانية

استقالة بول ديكر من رئاسة تحرير الديلي ميل بعد 26 سنة

ترجمة عبدالاله مجيد

لندن: أعلن بول ديكر استقالته من رئاسة تحرير صحيفة الديلي ميل واسعة الانتشار بعد 26 سنة ليسدل بذلك الستار على حقبة مهمة في تاريخ الصحافة البريطانية.

وتولى ديكر رئاسة تحرير الديلي ميل في عام 1992 ليمارس تأثيراً بالغاً في الحياة العامة البريطانية بالتركيز المتواصل على ما كان يعتبره القضايا الرئيسية التي تهم المواطن الانكليزي الاعتيادي، من اتخاذ موقف متشدد ضد الهجرة الى الحملة على الأكياس البلاستيكية.

قرر ديكر الاستقالة ابتداء من نوفمبر المقبل قبل عيد ميلاده السبعين وتسليم قيادة الديلي ميل الى رئيس تحرير جديد من المتوقع أن يُعلن اسمه خلال الايام المقبلة.

وقف ديكر خلال السنوات الأخيرة بقوة مع بريكسيت مستخدماً الصفحة الرئيسية للديلي ميل في الهجوم على القضاة الذين قرروا أن البرلمان يجب أن يصوت على الخروج من الاتحاد الاوروبي بوصفهم "أعداء الشعب"، وفي مايو هذا العام، انتقد مجلس اللوردات بوصفهم "ديناصورات ذوي فراء"، بعد تصويتهم لصالح تعديل قانون بريكسيت.

وقال لورد روذرمير، رئيس مجلس ادارة شركة ديلي ميل اند جنرال ترست التي تملك الصحيفة، إن ديكر "أعظم رئيس تحرير انجبه جيله في فليت ستريت"، الذي كان تقليدياً شارع الصحافة في لندن، وان "حملاته وتحقيقاته العديدة وضعت السلطة على محك المحاسبة واعطت صوتاً لمن لا صوت لهم، وكان في احيان كثيرة يحدد الأجندة السياسية في عهود ستة رؤساء وزراء".

سيبقى بول ديكر مع الشركة رئيساً لمجلس إدارة فرعها أسوشييتد نيوزبيبرز، بالاضافة الى عمله مستشاراً للورد روذرمير لشؤون الاعلام.

واعرب ديكر في بيان عن شكره للورد روذرمير على إعطائه الحرية لرئاسة تحرير الجريدة بلا تدخل ودعمه في بناء "أعظم فريق من الصحافيين في فليت ستريت".

واستعرض ديكر الحملات التي اطلقتها الديلي ميل بقيادته من المطالبة بالعدالة للشاب الأسود ستيفن لورنس، الذي قتله مجهولون، الى الحرب على البلاستيك في الأسواق والبحار، أو "وضع مرض تعفن الدم وسرطان البروستاتة على الخريطة"، كما جاء في بيان ديكر.

واشاد ديكر بحملة جريدته ضد فرض ضوابط حكومية على الصحافة، وتعهد بـ"الاستمرار في القيام بدور كبير في الصحافة".

ومن المتوقع أن تطلق استقالة بول ديكر بعد 26 سنة منافسة شديدة على خلافته في الجريدة التي توزع 1.3 مليون نسخة في اليوم، وما زالت تمارس تأثيراً كبيراً في الأجندة السياسية. ومن المرشحين لخلافته جورجي غريغ رئيس تحرير ميل اون صندي، ومارتن كلارك رئيس تحرير الطبعة الالكترونية ميل اونلاين، وجيرارد غريفز نائب ديكر حالياً.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.theguardian.com/media/2018/jun/06/paul-dacre-to-step-down-as-daily-mail-editor-in-november


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار