GMT 21:55 2018 الأربعاء 11 يوليو GMT 21:56 2018 الأربعاء 11 يوليو  :آخر تحديث

وزير داخلية إيطاليا يريد "ضمانات" قبل رسو سفينة مهاجرين

أ. ف. ب.

روما: طالب وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني الاربعاء بـ"ضمانات" قبل السماح لسفينة تابعة لخفر السواحل الايطاليين بالرسو في مرفأ ايطالي وعلى متنها عشرات المهاجرين.

وكان عدد من المهاجرين الـ67 قد تمردوا على طاقم السفينة الايطالية "فوس تالاسا" التي كانت انتشلتهم من البحر، رافضين اعادتهم الى ليبيا. ونقلت وسائل الاعلام الايطالية ان بحارة السفينة "فوس تالاسا" اغلقوا باب غرفة التحكم فيها، وطلبوا النجدة من مركز انقاذ في روما. وتدخلت عندها سفينة خفر السواحل الايطاليين "ديتشوتي"، فنقل المهاجرون اليها.

وصرح سالفيني للصحافيين "في الوقت الحالي لن نسمح للسفينة ديتشوتي بالرسو"، مضيفا ان "اي اشخاص اطلقوا تهديدات او قاموا بأعمال عدوانية لن يسمح لهم بالتوجّه الى فندق، بل سينقلون الى السجن".

وعادت وسائل الإعلام الايطالية، ونقلت مساء الاربعاء انه سيسمح للسفينة "ديتشوتي" بالرسو في تراباني في صقلية صباح الخميس.

ومن مدينة انسبروك في النمسا، حيث يعقد اجتماع لوزراء الداخلية الاوروبيين، كرر سالفيني القول مساء الاربعاء انه لن يسمح للسفينة بدخول اي مرفأ ايطالي الا بعد معرفة اسماء "اللاجئين الاشرار الذين سيذهبون الى السجن نظير اعمالهم على متن السفينة فوس تالاسا"، معتبرًا انهم "ليسوا لاجئين، لانهم خطفوا سفينة عن طريق العنف، وسيمضون وقتا في السجن، قبل ان يعادوا الى بلدانهم في أسرع وقت ممكن".

حظر سالفيني، الذي يشغل كذلك منصب نائب رئيس الوزراء وزعيم حزب الرابطة اليميني، على سفن الإنقاذ التابعة للمنظمات الأهلية التي تنقل مهاجرين من المتوسط، الرسو في ايطاليا. ويتهم تلك السفن بمساعدة مهرّبي البشر على جلب المهاجرين الى اوروبا.

سيلتقي سالفيني بنظيريه النمساوي والالماني في انسبروك على هامش لقاء وزراء داخلية الاتحاد الاوروبي المقرر الخميس. وكشفت قضية السفينة "ديتشوتي" خلافا داخل الائتلاف الحكومي الذي يشمل حركة الخمس نجوم التي يعارض تيارها اليساري اغلاق الموانئ الايطالية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار