GMT 0:05 2017 الأحد 22 أكتوبر GMT 1:33 2017 الإثنين 23 أكتوبر  :آخر تحديث

العائدون من داعش

عكاظ السعودية

العائدون من داعش (1-2)

جميل الذيابي

مياه كثيرة عبرت تحت الجسر منذ أن كتبت منذراً ومحذراً من مخاطر العائدين من ساحات القتال التي أشعلها المتطرفون والتكفيريون في مقالتين سابقتين في هذه الصحيفة بعنواني: شياطين تدار بالريموت وما بعد «تورا بورا».. ماذا عن العائدين من «دابق»؟!.

وهكذا ظل المراقبون يتابعون هذا الملف الحساس منذ هزيمة «القاعدة» في أفغانستان، بعد معارك تورا بورا، مروراً بالقضاء على التنظيم الذي استنسخها في العراق، بزعامة أبي مصعب الزرقاوي، حتى وصلنا مرحلة هزيمة «داعش» في سورية والعراق. بيد أن تلك مياه، وهذه مياه أخرى أشد تعكيراً وعمقاً وخطراً.

وتفصيل ذلك مما يطول ويتشعّب، ولكنه أمر لا بد منه.

تشير تقديرات الولايات المتحدة في عام 2016 إلى أن عدد مقاتلي «داعش» الذين تسربوا إلى سورية والعراق بلغ 36500 مقاتل، بينهم 6 آلاف أجنبي (غير عربي)، فيما تشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن عددهم يبلغ 30 ألفاً، بينهم 7 آلاف أجنبي، بحسب قائمة نشرتها الشرطة الدولية (إنتربول). وتذهب الأمم المتحدة إلى أن ما بين 10% و30% من مقاتلي «داعش» عادوا إلى أوطانهم قبيل الهزيمة الأخيرة في الموصل العراقية ثم الرقة السورية. وتجمع أجهزة الاستخبارات على أن «داعش» لديه 8 فروع رئيسية، و50 تنظيماً منضوياً تحت لوائه، في نحو 21 بلداً.

ولن أتحدث بالتفصيل عن حجم التهديد المتمثل في «النسخة الثانية» من «داعش» بالنسبة للغرب، إذ إن أجهزته الاستخبارية ستتعامل مع هذا الملف، في ضوء الهجمات الشنيعة التي شهدتها بريطانيا، وفرنسا، وإسبانيا وألمانيا وبلجيكا خلال السنوات الأخيرة. وسيكون تركيزي على تهديد «داعش 2» على السعودية ودول المنطقة إجمالاً. وهو بالنسبة للمملكة تهديد حقيقي وخطير، بحكم محاولات التفجير والقتل التي نفذها التنظيم في المملكة، وبلغت حد استهداف الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة. تراوح تقديرات عدد «الداعشيين» الذين التحقوا بالتنظيم في معقليْه السوري والعراقي بين 2300 و2500 مقاتل. وهو أقل كثيراً من نحو 6 آلاف مقاتل من تونس، وما بين 5 و7 آلاف من مسلمي روسيا.

مَن مِن مقاتلي «داعش» المهزومين سيسعون للعودة إلى بلدانهم؟ وهل سنتعامل معهم باعتبارهم «مُغرراً بهم» ينبغي إصلاحهم ومناصحتهم ليعودوا للجادّة، أم سنتجاوز هذا التوصيف «غير الموفق» الذي لم يعد مقبولاً؟

ثمة مراقبون وخبراء في الأمن يعتقدون أن «فلول» التنظيم الدموي سيعمدون إلى إنشاء منظمة إرهابية جديدة، أي ولادة تنظيم جديد من رحم «داعش» لشن عمليات عنف متفرقة، وتنصيب مكامن، وهجمات انتحارية، ريثما يستجمع «داعش» شتات مقاتليه. وثمة من يرون أن أقطاب مقاتلي التنظيم سيتجهون للانضمام إلى «القاعدة»؛ لأنها الخيار الوحيد للاستمرار في ما يسميه المتطرفون «جهاداً». وهناك من يقولون إن «داعش» سيتحول بعد خسارته أراضيه في العراق وسورية إلى تنظيم «مرتزقة»، عماده المقاتلون الذين سترفض بلدانهم عودتهم إليها. وترجح هذه التقديرات أن يسعى هؤلاء المقاتلون لإيجاد «مسرح» جديد لـ «الجهاد»، خصوصاً في ليبيا، أو اليمن، أو غرب أفريقيا، أو أفغانستان أو بلاد المغرب العربي.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار