GMT 0:00 2017 الثلائاء 21 نوفمبر GMT 6:21 2017 الثلائاء 21 نوفمبر  :آخر تحديث

«أتاتورك» وشطب الحرف العربي!

عكاظ السعودية

خالد صالح الفاضلي

كان خروج «أتاتورك» من الحرف العربي إلى الحرف اللاتيني خيانة للتاريخ، - قد -، لكنه – في ذات الوقت - قرار بمثابة «سفينة نوح» لأمته من طوفان الموروث المكتوب باللغة العربية، في جزئيات التطرف، الكراهية، وتعطيل العقل، فكلما نزلنا إلى عمق الموروث العربي الإسلامي اتسعت أدبيات العداء، التقسيم، التناحر، القمع الاجتماعي، تهميش المرأة، وعدد غير محدود من تشريعات، مقولات، تبريرات تقتل حتى العابد الساجد في بيوت الله.

انتهت الحرب العالمية الأولى، بولاية بريطانيا على تركيا والخليفة العثماني، وإيمان تام لدى الأتراك أن العرب هدموا الخلافة التركية من الداخل قبل أن يوقع جنرالات الجيوش التركية على معاهدات الاستسلام، والارتياح تحت رايات المستعمر البريطاني.

انحاز أتاتورك وبقية قيادات الجيوش التركية لفكرة التخلص من التاريخ من أجل المستقبل، كان الحرف العربي القربان الأقرب، تم التضحية به، تمهيداً للتخلص من مكتبة الموروث العربي القائد للفكر التركي حينها، كان القرار قاسياً على متخذيه، لأنه سيشمل في طياته التخلص من علوم إنسانية تركية توالدت على مدار مئات السنين.

كان من بين الضحايا، الشعر التركي، وما يحتويه من ربط الجغرافيا بالتاريخ، كذلك الفلسفة، كتب المرويات، مناهج المدارس، والحكمة المكتوبة، لكن القيادة التركية الجديدة قررت في ذات العام «شطب الخلافة الإسلامية في تركيا»، تخلصوا من الخلافة وأبواب عودتها، وأهمها باب الموروث، وكسروا مفتاحه الأهم، الحرف العربي.

وضع «أتاتورك» سد الحرف اللاتيني بين الأجيال التركية الحديثة والموروث المكتوب بالحرف العربي، بأسلوب يقترب إلى كونه أحد أكبر عمليات «غسل الدماغ الجمعي»، وحمايته للأمة التركية من العيش فوق رماد تحته تتوقد نيران حروب أهلية، عقائدية، أو مذهبية لم تتوقف منذ نشوء الخلافة العثمانية.

ماتت مكتبة الكراهية تحديداً موتاً سريعا، ووضع معها في ذات التابوت «الخلافة، المحاكم الشرعية، الألقاب الدينية، الأضرحة» ورغم أن شطب الأضرحة كان خادماً للعقيدة، معززاً للتوحيد، فإن التاريخ العربي الحديث لم يشكر «أتاتورك» كما يستحق.

كان إغلاق المحاكم الشرعية إتمامة للتخلص من قدرة الموروث على الاستمرار في «الرأس» بعد أن غادر «القرطاس»، واستبدله بموأمة بين الدستور السويسري، والإيطالي كقانون تشريعي وجنائي، استكمالاً لهدفه في تلافي تلقي تركيا هزيمة جديدة من دول تخلصت منذ مائة عام فقط من موروثها المسيحي، واعتنقت عقيدة الصناعة، العدالة المجتمعية، والحرف اللاتيني.

قتل الأتراك بأيديهم «استحقاق الخلافة» قبل 93 سنة فقط، ولا ينادي به منهم إلا المتمسكون بقراءات في الموروث العربي (الأردوغانيون) بينما يستمر الوطن العربي نائما صاحيا ينادي «الإخوان» فيه بعودة الخلافة، ليس لأنها الحل، بل لأنهم مستمرون، منغمسون، غارقون في الموروث العربي العتيق، يصرخون في تغريداتهم، بوجوب بعث الخلافة.

تستمر المكتبة القديمة بتأجيج رغبة التقاتل، البحث عن أسباب التناحر، والانحياز للكراهية أكثر، وكأننا نقرأ في سيوف وخناجر، حبرها دم، وتنويرها ظلام، وليس أمامنا إلا إغراقها في بحر من التأليف الجديد، والترجمة المتنوعة، وتحفيز صغارنا على تعلم لغة أجنبية رديفة منذ نعومة عقولهم حتى لا يختطفهم الموروث إلى قندهار، داعش، والقادم المجهول الأكثر خطورة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار