GMT 0:05 2017 الجمعة 16 يونيو GMT 2:14 2017 الجمعة 16 يونيو  :آخر تحديث

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

صحيفة «صباح» في أنقرة تنقل عن صحافي تركي اسمه محمد أجيت الذي ينقل عن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن الإمارات العربية المتحدة دفعت ثلاثة بلايين دولار لإطاحة الرئيس رجب طيب أردوغان.

أصدّق هذا الخبر عندما أرى صوراً لقادة محاولة الانقلاب في 15 تموز (يوليو) الماضي مع قادة الإمارات (الخبر مرفق بصورة تضم الشيخ محمد بن زايد والشيخ عبدالله بن زايد) في أبو ظبي، ثم تفاصيل البنوك التي حوّلت المبلغ أو تلقته، وكيف أنفِق.

الخبر كاذب من مصدره حتى الصحيفة الناشرة، وأنا أعرف قادة الإمارات معرفة شخصية مباشرة، وهم آخر مَنْ يحاول قلب نظام بتقديم رشوة إلى "انقلابيين" لم يكن أحد سمع بهم قبل المحاولة المزعومة التي أرى أن أردوغان سكت عنها أو دبّرها لإطاحة خصومه السياسيين، خصوصاً أنصار الداعية فتح الله غولن.

بعض الأخبار العربية يجعلنا نهمل الأخبار الأخرى، واليوم أعود إلى أخبار مهمة أضعها أمام القارئ.

واحد اسمه هيثم حسنين يكتب لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ويزعم أن «ديناميكية المنطقة تفتح الباب لتعاون أردني- إسرائيلي». الكاتب على الأقل يعترف بأن الشعب الأردني غير مرتاح لزيادة التعاون الاقتصادي مع «الجارة إلى الغرب».

ليست جارة بل عصابة إرهاب تحتل فلسطين، ومعهد واشنطن ما كان نشر شيئاً للمستر حسنين لو أنه كتب وجهة نظر عربية في إسرائيل وجرائمها، لأن المعهد أسسه مارتن إنديك، الأسترالي المتأمرك، لخدمة إسرائيل لا الأردن أو الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

في الأخبار الأخرى، بيان لمنظمة «يونيسيف» يفيد بأن الكوليرا التي انتشرت في اليمن أخيراً لا تزال أعداد المصابين بها تزيد، وهناك 124 ألف إصابة، نصفها للأطفال.

«يونيسيف» تقول: الأطفال يتحملون نتائج الحرب في اليمن. كثيرون من المصابين الذين ماتوا بالكوليرا كانوا يعانون من سوء التغذية. على الأقل 923 شخصاً قتلتهم الكوليرا منذ أواخر نيسان (أبريل) الماضي، وربعهم من الأطفال.

«يونيسيف» منظمة ذات صدقية وهي تحذر من انتشار أوبئة أخرى مع استمرار الحرب. هي لا تقول مَنْ المسؤول، فأقول أنا إن المجرم الحقيقي، أو الوحيد، في حرب اليمن هو الحوثيون الذين جعلوا من «أفقر بلد عربي» الأفقر في العالم أيضاً.

هم إرهابيون وكل مَنْ يتعاطف معهم أو يموّلهم أو يمدهم بالسلاح، مسؤول معهم عن معاناة الشعب اليمني. وقد لاحظت أخيراً أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح بدأ يوجه انتقادات إلى الحوثيين، فلعله يعود إلى جادة الصواب وينفصل عنهم.

في الأخبار الأخرى أن سيف الإسلام القذافي أطلق في ليبيا بعد أسره عام 2011. كانت محكمة ليبية دانته عام 2015 بارتكاب جرائم حرب، وهو مطلوب بالتهمة نفسها من الأمم المتحدة ومحكمة جرائم الحرب الدولية. تابعت عمل سيف الإسلام القذافي في دافوس عبر المؤتمر الاقتصادي العالمي، ولم أجده عبقرياً، وأرى أن محاكمته لأنه ابن معمر القذافي لا تجوز.

أخيراً، الاقتصاد القطري يعاني بعد القطيعة العربية والخطوط الجوية القطرية تدفع الثمن، ثم أقرأ أن رجل أعمال قطرياً يريد استيراد أربعة آلاف بقرة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار