: آخر تحديث

الاخوان وحلم القاعدة التركية في اليمن

حمد الاحبابي

اليمن بموقعة الاستراتيجي والاختلاف المذهبي والسياسي وافتقاده للمؤسسات والولاء الوطني، عوامل جعلة ارض خصبة للتدخلات الاقليمية المعادية للمنطقة، ومع سيطرة التحالف العربي على اليمن ونجاحه في تحقيق اهم أهدافه بأثبات الشرعية اليمنية وعدم سيطرة إيران من خلال الحوثي على اليمن وبالتالي افشال حلم طهران بالتحكم بسواحل اليمن وباب المندب، برز تلون بعض الحلفاء المزعومين في الداخل اليمني وخاصة حزب الاصلاح الذي يهيمن على قرارة السياسي والاعلامي جناح تركيا المتشدد في علاقة مع الرياض وابوظبي خاصة بعد طرد قطر من التحالف، ما جعل رموز الاصلاح يتفننون باختلاق الازمات حول عمل التحالف والعمل على التحريض علية خاصة عبر الاعلام القطري الذي دائم ما يتحول لمنصة تعادي المنطقة لخدمة مصالح اجنبية، وهو ما يتماشى مع سياسة تنظيم الحمدين الذين يومنون بأن وجود نفوذ لنقرة وطهران مهم لخلق مساحة للدوحة في سياسية المنطقة.

مع ازمة قطر ومقاطعتها من دول الخليج ومصر تحرر صقور الاخوان في اليمن وظهر انحيازهم لسياسة قطر بتشببيهم التحالف بالاحتلال بقصد اثارة الشارع اليمني الذي تخذله في كثير من المناسبات الحكومة الشرعية التي يسيطر عليها حزب الإصلاح او قيادات قريبة منة بسبب اتخاذهم قرارات لحسابات حزبية ابعدهم عن التعاون مع الجنوب العربي الذي يسير لاستعادة سيادة التي سلبت بالقوة من قبل صالح وفتاوي شيوخ الإصلاح.

الخطير في حملات صقور الاخوان أنها تخطط بهدف حزبي بعيد عن مصالح اليمن، حيث يعتقدون بأن مستقبل الاخوان السياسي في اليمن وحتى المنطقة مشترط بجود قاعدة تركية في اليمن تضمن دعمهم وتمويلهم، وهذا ما يبحث عنة اردوغان، والذي فشل في تأمين قاعدة تركية مناسبة في اليمن او دول القرن الافريقي، ما جعله ينشئ قاعدة في عاصمة الصومال بتكلفة امنية عالية وقليلة الفائدة استراتيجيا، على غرار السيطرة الإماراتية والسعودية على اهم المواقع في الممر الدولى وحتى سواحل دول القرن الافريقي ما جعلهم الرقم الصعب في تأمين وسلامة واحد من أهم الممرات الدولية التجارية، والذين لن يسمحوا بتواجد تركي ولا إيراني في اليمن مهما حاول الحوثي والاخوان وهم الطرفين المتسببين بالأزمات في اليمن والأكثر متاجرة بالشعب اليمني وفق لمصالحهم الايديولوجية المعادية للآمن القومي العربي.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أضعاف الاخوان يخدم
أعداء الامة المتربصين بها - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 11:05
إن أضعاف الاخوان يخدم أعداء الامة المتربصين بها و‏الحكومات الخليجية السُنية تسير في طريق رسمته القوى الكبرى بمساعدة الصهاينة يهدف الى اضعاف كل توجه سني يسعى لتصحيح موازين القوى أمام أعداء الأمة ... فيقتلون اسودهم فتجتريء عليهم الكلاب وبالنهاية هم الخاسرون لتكرر مأساة الأندلس ثانية .
2. لا للقاعدة التركية
Ahmad salem - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 11:36
نعم للقواعد الإيرانية
3. عرب الخليج والجزيرة
يخربون بيوتهم بأيديهم! - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 13:50
للأسف دول الخليج العربي الجزيرة العربية حطمت السياج الذي يحميها و الذي صنعه الصحابة رضوان الله عليهم بدمائهم وسمحت بتدمير حارس البوابة الشرقية لتتغول ايران في العراق ثم سوريا واليمن والقرن الأفريقي وشمال افريقيا وهاهم يحطمون المخلصين من ابناءهم بدعوى انهم اخوان فيما تنتشر الخلايا الشيعية في الجسد الخليجي والعربي و المسلم لينتظر عرب الجزيرة والخليج العربي بسبب تبعيتهم للغرب وقصر نظرهم وضعف بل انعدام استراتيجيتهم نكبة كنكبة الأندلس بدأت في العراق وسوريا تدهمهم من الشيعة المجوس بالتعاون مع الصليبيين. واليهود
4. الغباء السني
منقطع النظير - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 17:21
استثمرت ايران الشيعية في القوى الشعبية والاحزاب الشيعية في المنطقة واشترت اقلام العلمانيين والملحدين بينما دمرت دول الخليج الجزيرة العربية القوى الشعبية بدعوى انهم اخوان ؟!!! اى انها فعلت فعل كمن يفقأ عينه بيده ! والعجيب انك تجد مثقفين يصفقون لهذا الغباء منقطع النظير ويمجدونه .
5. وين البعد الاستراتيجي
في الموضوع - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 19:35
طيب واذا تصالحت الانظمة مع الاخوان اش راح تكتبوا ؟ خطوة مباركة تعمق الأمن العربي القومي ؟!! هههههههه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي