GMT 5:26 2017 الأربعاء 1 فبراير GMT 22:33 2017 السبت 4 فبراير  :آخر تحديث

سلمان العودة وناصر القصبي والشيطان!

هاني نقشبندي

في حادث مأساوي، توفيت زوجة وإبن الداعية السعودي سلمان العودة، وتوفي، بعد مرض ومعاناة، والد الفنان السعودي ناصر القصبي. واحد داعية، والآخر فنان. ولم يسلم هذا او ذاك من شماتة الشامتين. من يطالع ما كتبه البعض عن العودة، ووفاة عائلته، وما كتب عن ناصر القصبي نفسه وعن والده بعد وفاته، وما سمعته بنفسي من بعضهم عن انتقام الله منهما، وجهنم التي تنتظرهما، سيعتقد ولا شك أننا نتحدث عن مجرمين. عن مطلوبين للعدالة. عن رجلين انتهكا حقوق الأطفال والرجال والنساء والأمة. عن شقيقين للشيطان. أعلنا كفرهما جهارا نهارا، واستباحا كل حرمة. ولم يكن ما فعلاه أكثر من التنوير والدعوة إليه. نقول إن داعش، بنحرها لخصومها، ارتكبت ما لم ترتكبه أي حركة دينية او سياسية في التاريخ. حسن، وماذا نسمي من يجعل من مصيبة إنسان آخر، مصدرا لسعادته وشماتته؟ أليسوا هم أيضا دواعش؟ التطرف ليس سيفا وقنبلة فقط، بل هو سلوك عام، ووفاة ضمير، ووأد إنسان داخل الإنسان. هؤلاء هم دواعش، أيا كان موقعهم. فجرثومة التطرف ساكنة في عقولهم أكثر من اولئك الذين في مواقع القتلوالمدن المهدومة. والمصيبة أنهم يعيشون بيننا. يمشون بيننا. يأكلون معنا ويشربون. ويقيني أنهم يلقون من التعاطف ما لا يلقاه من يساند الأدب والفكر المنفتح.

إن كان هناك من كفًر داعية وحاول قتل فنان، فما هو مصير بقية المجتمع إذا؟ أخشى ان يأتي يوم يستباح فيه دم أي طبيب مسلم لا يسأل مريضه قبل أن يعالجه: هل أنت مسلم أم كافر؟ فيعالج الأول ويقتل الثاني.

الأم التي تعلم ولدها أن الترحم على غير المسلمين هو كفر، هي داعشية. الأب الذي يعلم ولده أن السماء تلعن كل غير مسلم، هو داعشي أيضا. فرحمة الله وسعت كل شيء.

ركزنا كثيرا، في كل نشاط اعلامي وثقافي ورياضي وحتى نسائي،على الإصلاح الإقتصادي. على الإصلاح السياسي. ونسينا تماما،أن مشكلتنا الحقيقية هي مع الإصلاح الديني. مع العقول الخربة،العطنة، التي ما تزال تعيش بيننا. 

بعد كل ذلك نستغرب كيف هي جهات الأرض الأربعة تعادينا. ونسأل: لماذا هم يكرهوننا؟ لماذا هم يحاربون إسلامنا؟ وأجيب قائلا،نعم، هم اليوم يعادوننا كمسلمين، ولا يعادون الإسلام كدين. وشتان بين هذا وذاك.

إن كان العالم العربي، العالم الإسلامي، يحتاج الى ربيع حقيقي،فهي ليست الثورة على الحاكم، بل الثورة على أنفسنا، على التطرف في بيوتنا، ومدارسنا، وكتبنا. فهو، رغم كل ما ندعي، يزداد ويزداد.

وسأختم بما قالته المغردة السعودية سعدية مفرح "يناقشون جواز التعزية في وفاة زوجة سلمان العودة وابنه بحجة أنه مبتدع، وبوفاة والد الفنان ناصر القصبي بحجة أنه مبدع، ثم ينتقدون عنصرية ترامب"!

 

 

هاني نقشبندي

nakshabandih@hotmail.com

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار
كُتاب اليوم

بين طهران وترامب

0