GMT 6:10 2017 الخميس 2 مارس GMT 11:59 2017 الأحد 5 مارس  :آخر تحديث

لا ديموقراطية شعبية بدون ثورة اشتراكية

فـؤاد النمري

لدى شيوعيي البورجوازية الوضيعة من الوقاحة ما تحار به العقول إذ من المعروف بصورة عامة أن طفيلية البورجوازية الوضيعة في سرقة المجتمع تتم بحراسةالوقاحة، أما طفيلية شيوعييها على الصعيد السياسي المجرد من كل إنتاج ذي قيمة في المجتمع فيلزمها حراسة من وقاحة مضاعفة .

قبل أكثر من ربع قرن انهار مشروع لينين في الثورة الاشتراكية العالمية على أيدي شيوعيي البورجوازية الوضيعة دون أن يعترف هؤلاء الوقحون بخطأ اقترفوه وبأن سياساتهم كانت موجهة ضد الطبقة العاملة وضد النهج اللينيني، وقد تجلّى ذلك في اغتيالهم ستالين بالسم في عشاء 28 فبراير شباط 1953 . ورثوا مشروع لينين بعد أن بنى بقيادة ستالين أقوى دولة في الأرض . ورثوا عن ستالين أقوى دولة في الأرض وهو ما اقتضاهم العمل الجاد والعسكري أحياناً لأربعين عاما حتى يفككوا الاتحاد السوفياتي الإشتراكي نهائياً في العام 1991 .

شيوعيو البورجوازية الوضيعة في العالم غطوا على رفاقهم في موسكو ونهجهم المعادي للإشتراكية رغم إعلانهم الصادم والمثير عن إلغاء دكتاتورية البروليتاريا في العام 1961 التي هي الشرط الجوهري لعبور الإشتراكية كما حدده كارل ماركس . في العام 1963 وبينما كانت كوادر الحزب الشيوعي الأردنيالرئيسة في سجن الجفر الصحراوي طالبت قيادةالحزب بنبذ نهج عصابة خروشتشوف في قيادة الحزب الشيوعي السوفياتي وهو ما لم يرفضوه فقط بل وطالبوني بالكف عن التشكيك في قيادة الحزب الشيوعي السوفياتي "اللينينية !!" – وصفوها باللينينية بعد أن كانت قد ألغت دولة دكتاتورية البروليتاريا . بالطبع لم أمتثل لطلبهم وأعلنت لرفاقي في المهجع أن الاتحاد السوفياتي سينهار في العام 1990، ولما استهجن الرفاق مني هذا القول زدت قائلاً ستتذكرون ما أقول في المستقبل . وفي مايو أيار 1965 بعد خروجنا من السجن وفي لقاء عاصف مع الأمين العام المساعد للحزب رفضت البقاء ساكتاً على خيانة عصابة خروشتشوف للنهج الاشتراكي وأكدت للأمين العام المساعد خيانة قيادة الحزب الشيوعي السوفياتي للثورة الاشتراكية ومن واجبي كشيوعي ألا أسكت على هذا فما كان من الأمين العام المساعد إلا أن فرك نعاله ببلاط الغرفة متوعدا بالقول "سنسحق ماوتسي تونغ بالنعال" ظناً منه بأنني ماوي الهوى رغم أنه يعلم تماماً أنني كنت ولست سنوات معزولا عن العالم فكان جوابي على فورة غضبه .. "مهلك يا رفيق فكل الحزب الشيوعي الأردني لا يساوي شيوعيي حيّ من أحياء شنغهاي" . وهكذا رفض الحزب أن أكون عضواً فيه يهاجم نهج خروشتشوف بالرغم من أن الحزب الشيوعي السوفياتي كان قد طرد خروشتشوفقبلئذٍ ببضعة شهور ، فكان الإبتعاد النهائي عن الحزب وهو ما رتب علي أن أواجه عدوين في اتجاهين متعاكسين، الحزب من جهة والدولة من جهة أخرى، وإن أنسَ فلا أنسى الهوان والحرمان اللذين كابدتهما أنا وأطفالي جراء ذلك . وهذا مثال كيف غطى شيوعيو البورجوازية الوضيعة في الخارج على جرائم شيوعيي البورجوازية الوضيعة في داخل الاتحاد السوفياتي .

ما يستوجب الوقوف عنده في هذا السياق هو الوحدة الصلبة للثورة الاشتراكية العالمية وقد رآها ماركس في غرب أوروبا وتدوم حتى تستكمل في العالم كله (Premanant Revolution) ووجدها لينين تبدأ في روسيا وتستمر حتى النهاية في العالم، ولذلك قال لينين في خطابه مفتتحاً الإجتماع التأسيسي للأممية الشيوعية في 6 مارس آذار 1919 أن كل تطور او تغير في العالم ستقرره البروليتاريا الروسية . وعلى هذا النحو فإن الحزب الشيوعي في الصين أم في الهند أم في العراق ام في استراليا إنما هي أطراف للمركز موسكو وهذا الأمر هو ما يشترط أن تكون موسكو مركز الثورة أما عندما تنقلب موسكو لتكون مركز الردة والتحريف إذاك ستنقلب التبعية في الشكل إلى معارضة فعلية . يسيء الكثيرون في وصف الوحد الصلبة للثورة الشيوعية باعتبارها تبعية وما ذلك إلا لأنهم بجهلون طبيعة الثورة الإشتراكية . الحالة الثورية تنفي أصلاً كل مفهوم للتبعية .

شيوعيو البورجوازية الوضيعة، وهم الذين كان ماركس قد حذر منهم بقوة في البيان الشيوعي (Manifesto)1847، وكان لينين قد اشترط على الحزب الشيوعي عضواً في الأممية الشيوعية (Comintern) أن يراجع قيوده بين فترة وأخرى ليطهر الحزب من كل أثر لهم 1919، وعاد يستنكر تقصير الحزب في هذا الشأن ويطالب بطرد 100 ألف عضواً في العام 1922 لكن الحزب لم يطرد أكثر من 20 ألفاً، وعاد الحزب يطرد عشرات الألوف في نهاية العشرينيات بل وطرد مليون عضواً عام 1934 إثر إغتيال أحد قادة الحزب، سيرجي كيروف، وتم تطهير الحزب بصورة شاملة في الأعوام 1936 – 1938 استعداداً لمواجهة النازية . لكن الحزب لم يكن بإمكانه التطهر ما بين 1938 – 1952 بسبب الحرب فكان أن تمكن هؤلاء الشيوعيون البورجوازيون أن ينقلبوا على الإشتراكية بعد اغتيالهم ستالين . لم يشعروا قط بأي ذنب إزّاء انهيار الاتحاد السوفياتي والمعسكر الاشتراكي في العام 1991، لا بل أن العديدين من زعمائهم إنتشوا بالإنهيار وطالبوا بمحاكمة لينين ومعاقبته لقيامة بثورة اشتراكية في غير مكانها وزمانها كما كان قد ادعى قادة الأممية الثانية كاوتسكي وبليخانوف .

لو كان شيوعيو البورجوازية الوضيعة شيوعيين حقاً لأصدروا بيانات تعرض نقداً ذاتياً وتبين أين هم أخطأوا حتى انتهى مشروع لينين العظيم بإدارتهم إلى الإنهيار، وهو فقط ما يسمح لهم بإعادة التجربة من جديد والقبول بهم كشيوعيين . بدلاً عن ذلك وتغطية لعدائهم المستأصل للشيوعية تنازلوا ضمنياً عن دعوى الشيوعية وأخذوا ينادون اليوم بإقامة الديموقراطية الشعبية التي تفتح الآفاق للثورة الإشتراكية كما يزعمون . ما يثير الإستهجان حقاً هو أن الذين دمروا الإشتراكية انتهوا يبحثون في فتح أفاق تحقيق الإشتراكية !!

الدليل القاطع على أن هؤلاء القوم إنما هم أفّاقون منافقون هو أن الديموقراطية الشعبية لا تتحقق إلا من خلال فرضها من قبل قوى اشتراكية من خارج المجتمع . توصف هذه الديموقراطية بالشعبية لأن قوى الإنتاج في المجتمع تتشارك في السلطة كما في الثروة . قوى الإنتاج في المجتمعات الحديثة هي طبقة البورجوازية الدينامية ذات الأفق الرأسمالي وطبقة العمال ذات الأفق الإشتراكي وطبقة الفلاحين عديمة الأفق . هذه الطبقات الثلاث هي طبقات متعادية بحكم حصتها الخاصة من الإنتاج القومي، كل طبقة منها هي في صراع لا هوادة فيه ولا ينقطع ضد الطبقتين الأخريين . فمن أين تلك القوى الطارئة التي تجمع الطبقات الثلاث المتعادية في وحدة واحدة متعاونة بحيث تأخذ كل طبقة ثلث السلطة والثروة وتسامح الطبقتين الأخريين بالثلثين المتبقيين . لا يمكن أن يتم ذلك إلا من خلال قوى خارجية ليست من إفراز المجتمع المعني . ثم ما هي طبيعة تلك القوى الخارجية وما هي مصلحتها في أن تتطوع لإرغام الطبقات الثلاث على التعاون فيما بينها على تطوير مجتمعها . المعلوم من علم التاريخ أن التطور الإجتماعي إنما هو محصلة الصراع الطبقي فبأي سحر ينقلب هنا ليكون محصلة التعاون وليس محصلة الصراع !؟ طبعاً شيوعيو البورجوازية الوضيعة ليس لديهم جواب يفسر مثل هذا السحر .

من المعروف تماماً أن نظام الديموقراطية الشعبية إنما يقوم لفتح آفاق الإنتقال إلى الإشتراكية وهو ما يعني أن القوى الخارجية التي تفرض نظام الديموقراطية الشعبية لا يمكن أن تكون قوى غير اشتراكية بل ولا بد أن تكون قوى اشتراكية وذات وزن دولي تستطيع أن تفرض نظاما اجتماعياً على بلد آخر غير بلدها .

من هنا ذكرت الديوقراطية الشعبية لأول مرة في التاريخ إثر تحرير الجيش الأحمر بلدان شرق أوروبا حتى الوصول إلى برلين . كانت تلك البلدان متخلفة صناعيا ولا تستطيع الانتقال إلى الاشتراكية حيث تكون البروليتاريا صاحبة الدولة الدكتاتورية كما تقتضي الاشتراكية، فكان أن رأى ستالين أن على هذه الدول أن تطبق نظام الديوقراطية الشعبية وتتعاهد طبقات الإنتاج الثلاث على تطوير بلدانها بضمانة الإتحاد السوفياتي وجيوشه المنتشرة في جميع هذه البلدان .

بغياب القوى الإشتراكية الوازنة دولياً اليوم من يستطيع ضمان التعاون الطبقي في ديموقراطية شعبية في سوريا مثلاً ونحن نرى أن الشعب السوري بمختلف طبقاته لم يستطع التحرر من عصابة صغيرة هي عصابة الأسد وقد سامته سوء العذاب وسفكت من دمائه ما لم تعد أرض سوريا العطشى أن تستقيه .

شيوعيو البورجوازية الوضيعة الذين يرطنون اليوم رطانة الديموقراطية الشعبية إنما هم قوم أفّاقون منافقون، وهم أصلاً من البورجوازية الوضيعة التي لا دور لها في التطور السياسي للمجتمع سوى الشد إلى الخلف وإعاقة المجتمع عن التقدم السياسي والإجتماعي كما وصفهم ماركس وإنجلز في البيان الشيوعي .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار