GMT 10:36 2017 الخميس 2 مارس GMT 14:22 2017 السبت 4 مارس  :آخر تحديث

البارزاني وتوافق الأعادي

ماجد ع محمد

بما أني تحدثت في مقالٍ سابق عن "كراهية الأبوجيين للعلم الكردي" أي علم مهاباد تحديداً، لذا لن أعيد تكرار ما قلته هناك، وسأتحدث ههنا فقط عن التوافق اللاشعوري للعَدوّين وامتعاضهم من زيارة البارزاني الأخيرة إلى تركيا، العدوين اللدودين أي: حزب الحركة القومية التركي وحزب العمال الكردستاني المحسوب على الكرد.

عملياً من المعتاد أن تتلاقى نقاط اتفاقٍ ما بين الأعداء القريبينمن بين سيل الاختلافات الجوهرية بينهما، طالما كانت تجمعهما بقعة جغرافية واحدة، وينتمون إلى ثقافة مشتركة، ولكن ثمة أصدقاء سواء عن جهل منهم أو عن كامل الوعي تراهم يتصرفون تصرفات هي عين تصرفات المعادي، ولا تخدم سلوكياتهم إلاّ العدو وحده، وفي هذا الصدد يطيب لي إيراد قصة صغيرة جداً لقريبٍ اقترف في موقفٍ من مواقفه المخزية موبقات الأعادي من غير درايته، إذ أذكربأن دورية من دوريات أمن الدولة في منطقة عفرين كانت قداستفسرت يوماً على الطريق العام المؤدي إلى قريتنا شخصاًيدعي: (م ـ ع) يستفسرون منه عن مجموعة شبابية ينتمون إلى تنظيم سياسي محظور ممن كانوا قد أقاموا حينها مخيماً شبابياًفي منطقة جبلية تدعى (حبيبا) وهي ربوة واقعة بين ثلاثة قرى فيمنطقة عفرين (كوردان ومسكة وجوبانا) ولتسهيل الاستجواب قال رئيس الدورية هل أؤلئك المخيمون هناك على الجبل من حزب أوجلان؟ عندها ما كان من الذي تم سؤاله إلا أن يقول لرئيس الدورية الأمنية لا سيدي هؤلاء من حزب الوحدة الديمقراطي أي (حزب محي الدين شيخ آلي)! حيث أن السيد (م ـ ع) أعطى دورية الأمن المعلومات بدقة متناهية من غير أن يرف له جفن، ومن غير أن يفكر ولو برهةً بتبعات ما قاله لعناصر أمن النظام البعثي، ولا نعرف حقيقة هل فَعلَ ذلك من باب الجبن؟ أم من باب التودُّد من عناصرالدورية؟ أم بسبب كرهٍ خاص للحزب الذي كان ينتمي إليه المخيمون؟ أم من سماكة طبقة الجهل وشدة غبائه تصرف على ذلك النحو؟ مع أني لازلت أرجح الاحتمال الأخير!.

فبناءً على ما قاله مَن كان بمثابة الصديق في القصة أعلاه، نستطيع المضي قدماً في قراءة ما كان مماثلاً لتلك القصة في الردود التي رافقت أو أعقبت زيارة رئيس اقليم كردستان مسعودالبارزاني الأخيرة إلى تركيا في 26 من شهر شباط، التي استغرقت يومين واجتمع فيها مع رئيس الجمهورية، ورئيس الوزراء، والنائب الكردي أحمد ترك، والتصريحات المناهضة للمراسيم الرسمية التي أقيمت له في مطار أتاتورك، وكذلك أثناء لقائه برئيس مجلس الوزراء بنالي يلدرم.

فالغريب أن الامتعاض من زيارة البارزاني جاءت من قبل الاخوة في الجبهة المحسوبة على حزب العمال الكردستاني قبل أن يعبر عن رفضه لشكل ومضمون المراسيم دولت باخجلي وحزبه أي حزبالحركة القومية التركي يوم الثلاثاء 28 شباط، الذي قال: "من العار والخزي رفع علم البيشمركة في مطار أتاتورك" والذي عبر عن أحقاده القومية والتاريخية الدفينة لكل ما يشير إلى القومية الكردية وكل ما من شأنه رفع معنويات الكردي واعتزازه بهويته وذلك بقوله:"لا نتحمل رؤية علم كوردستان في غرفة رئيس الوزراء التركي، حيث اعتبر المذكور أن رفع علم كردستان في استقبال البارزاني يمثل إهانة للشعب التركي، ويبدو أن الحزب وزعيمه من أصحاب عقلية شعب الله المختار، أو التركي فوق الجميع، وما إلى ذلك من الشعارات التي لم تعد تنسجم مع القيم الحضارية لهذا العصر، معأن تركيا تحاول جاهدةً ومنذ سنوات أن تلتصق بأوروبا وتنضم لاتحادها، ولكن كيف ستستطيع الدولة التركية التقدم بذلك الاتجاه فيما زعماءَ كبار من تنظيماتها السياسية لا يزالون كمن تعمّدوا للتوِ في أجران العنصرية؟

إلا أنه بالرغم من الموقف الصريح والمعادي لدولت بهجلي ومن كان مثله في الرؤى والتصورات للعلم الكردي، إلا أن المهم في الأمر أن الرد عليه وعلى كوادر حزبه الذين هتفوا في مطار اسطنبول بشعارات مناهضة لزيارة البارزاني والعَلم، جاء سريعاً وحاسماً مِن قبل كبار المسؤولين في الدولة التركية وبشكل رسمي من النخبة السياسية الحاكمة، حيث قال رئيس الوزراء التركي بينالي يلدرم في رده على تصريحات رئيس حزب الحركة القومية قائلاً: "إن رفع علم كوردستان في تركيا أمر دستوري وقانوني، لأن إقليم كردستان يملك علماً خاصاً به وفق الدستور العراقي، وأن إقليم كردستان يملك برلماناً وعلماً وحكومة ورئيساً خاصاً به، وهو كيان معترف به في العالم وعلَم كردستان معروف في العالم" وكذلك تعليق نائب رئيس الوزراء التركي والناطق باسم الحكومة نعمان كورتولموش الذي قال في مؤتمر صحفي: "إن رفع علم كردستان أثناء زيارة رئيس إقليم كردستان إلى تركيا يأتي وفقاً للتعاملات الدبلوماسية بين تركيا والإقليم، وأن رفع علم كردستان إلى جانب علَمَي العراق وتركيا لم يكن للمرة الأولى".

بينما المُزعج في الإشكالية التي سبقت ورافقت وأعقبت زيارة البارزاني، أن الطرف الآخر من المعادلة أي أعداء ذلك الحزب التركي المعادي للكرد، فلم يصدر عن أي مسؤول منهم، أو أي قائدٍ من منظومتهم، تصحيحاً أو رداً أو اعتذاراً على ما بدر من أغرارهم ودهمائهم ونشطائهم الذين اعتبروا زيارة البارزاني تملقاً لأردوغان وحكومته، وأن الزيارة حسب زعم المواقع الموالية لحزب العمال الكردستاني بما فيهم موقع خبر 24 كانت بمثابة الدعم المعنوي لحزب العدالة والتنمية من قبل البارزاني، وكما جماعة بهجلي وقفوابالضد من المراسيم الرسمية التي أقيمت للبارزاني بدوافع عنصرية،كذلك الأمر كان موقف الجهات الموالية للعمال الكردستاني ليس أقل سوءاً من موقف بهجلي وحزبه، بل كان الموقف العام للموالين لعبدالله أوجلان مماثلاً تماماً لموقف بهجلي المعادي للكرد بوجهٍ عام، وذلك من خلال تبخيس الأوجلانيين للأجندة التي كان يحملها البارزانيفي زيارته، ولم يكتفوا بذلك فحسب، إنما وعلى وسائل التواصل الاجتماعي تم تخوين البارزاني من قبل الموالين لذلك الفصيل الكردي، ومن خلال معاينة الردود المختلفة بدا جلياً من خلال مقارنة الموقفين ـ موقف أنصار بهجلي العنصري وموقف أتباع عبدالله أوجلان ـ أن معظم أنصار الفصيل الكردي ونتيجة الحقد التنظيمي المتراكم، والتشحين العقائدي المستمر غدوا في تصرفاتهم لاشعوريامثل (م ـ ع) في الحدوتة التي جئنا على ذكرها في بداية هذه المادة.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار