GMT 10:09 2017 الثلائاء 6 يونيو GMT 9:51 2017 الأربعاء 7 يونيو  :آخر تحديث

"يا ا قطرراااه"

نورة شنار

مؤسف أن تكون جرائم الإرهاب التي تقام في السعودية وغيرها من رأس جارتنا الخليجية قطر! إرهاب ظل ينخر في أراضيها سنوات وترى مرتكبيه عبر قناتها الحصرية الجزيرة أبطالاً منفذين لكل الجرائم التي حلت في السعودية ومصر واليمن وليبيا والإمارات، بداية حربٍ إعلامية حيث صرَّحت علناً أن إيران دولة حميمة لقطر ونحن نعلم من هي إيران!! فهي سرطان لا دواء لها سوى البتر، حتى جاءت لحظة الحسم من سلمان الحزم فبترت العلاقات مع قطر وتلتها كل الدول المتضررة منها.
قطع العلاقة تعني استئصال جذور الإخوان المسلمين والإرهاب وداعش من الخليج، فكانت الدولة الخليجية الوحيدة التي تملك قناةً سياسيةً تحرض على أشقائها وسيّرت أمراء الإرهاب الذين كانوا ضمن تنظيم القاعدة وينعتون أنفسهم بأنهم أمراء المؤمنين، لم نكن نعرفهم إلا من خلال قناة الجزيرة التي لمَّعت سيرتهم وجعلتهم أبطالا بأخبارٍ حصريةٍ تصنع الخبر وتقدمه على طبق من إرهاب!
الإخوان حقاً جماعة أشبعت العالم العربي حروباً وثورات فما حصل في مصر بأن قلبتها ساحة للقتال، فالإخوان أحلُّوا ما أحلَّت داعش "نعم لتفجير النفس من أجل قتل الأرواح الأبرياء" فهل هذا دين إسلامي ياترى!
الغريب أن داعش والإخوان لم يستهدفوا أيَّ عمليةٍ في أسوار قطر بكل تأكيد وكيف لهم أن يضروا الأم المرضعة والممولة لإرهابهم.
الإخوان وداعش جماعات تكفيرية لا تريد السلام ولن ينعم العالم مِنْهُم سوى بإخراج كلمة التوحيد من أحشاء المحرِّفين في عقيدة الدين الإسلامي الذي أصبح مشوهاً في نظرِ الديانات الأخرى بسبب الجرائم التي حصلت والتي سوف تحصل من كيدهم.
دعاة من السعودية فاح صمتهم بعد أن أُذيع خبر قطع العلاقة مع قطر! هل كانت حقاً قطر تدعم دعاتنا المشعلين للفتن؟! كل هذا الصمت يدل على عدم الرضا مع أنّ الصمت هو بوابة الرضا والخضوع! من لم يكن يعلم فليعلم أنه بعد توقيف داعيةٍ من الظهور الإعلامي تتبنى قنوات ظهوره عبر شاشاتها كما شاهدنا العريفي والعواجي وغيرهم الذين توهجوا في هذه القنوات التابعة لقطر!! و اهٍ " يا قطرراااه " حتى بعض دعاتنا أحبوا حاكم قطر والصور التذكارية التي كانت قريبة تشفع على متن العلاقة بينهما فماذا نقول بعدما علموا أنها تدعم الإخوان والإرهاب داعش وإسرائيل ودعاة الفتن في السعودية ومعارضيها في دول أخرى.!
تصريحات ابن حاكم قطر ليست سوى صوت داخلي أخرج كل ما كان أدهى رغم نفيها والتعذر بالاختراق الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية فكانت تحمل هذه التصريحات إساءةً مباشرة لفخامة ملك السعودية أنطقها الرحمن بعدما عقدت القمم وأعلنت تحالفها مع الدول لـ تحارب الارهاب، ثم أثارت بعدها إساءاتٍ تحمل كاريكاتيراً مسيئا لملك المملكة العربية السعودية فمن يتجرأ على فعل كل هذا!! حتى إسرائيل والدول المعادية في إعلامها لم تتتجرأ أن تسيء بهذه الشراسة التي تظهر العداوة في خفاءها.
بعد التحالف والأخذ بالأحضان بين تميم وروحاني ينبغي أن نقول رسمياً إيران اخترقت قطر كلها وتحقق حلمهم بالاستيلاء على قطر لتكون أول دولةٍ تحت مظلتها وتحقق جزءًا من حلمهم السّراب الخليج الفارسي!

كاتبة سعودية

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار