: آخر تحديث
في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الانكليزي

تشلسي يعود من "انفيلد" بنقطة تبعده في الصدارة

عاد تشلسي من ملعب مضيفه ليفربول "انفيلد رود" بنقطة ثمينة جدا بتعادله معه 1-1، ما سمح له بتوسيع الفارق في الصدارة بعد سقوط ملاحقه ارسنال امام ضيفه واتفورد 1-2 وتعثر توتنهام امام سندرلاند سلبا الثلاثاء في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وكان تشلسي دون شك المنتصر الاكبر في هذه المرحلة لانه اجبر ليفربول على الاكتفاء بنقطة وابقاه بعيدا عنه بفارق 10 نقاط، كما انه وسع الفارق الذي يفصله عن ارسنال الى 9 نقاط وهو نفس الفارق الذي يفصله عن توتنهام الذي اصبح ثانيا على حساب جاره اللندني.

وكان بامكان تشلسي الذي يخوض اختبارا صعبا اخر في المرحلة المقبلة ضد ارسنال لكن هذه المرة على ارضه، ان يخرج فائزا من هذه المواجهة وان يلحق بليفربول هزيمة تاريخية لو نجح الاسباني دييغو كوستا في ترجمة ركلة الجزاء التي حصل عليها في ربع الساعة الاخير من اللقاء.

ومن جهته، واصل ليفربول معاناته في مستهل العام الجديد وهو كان قاب قوسين او ادنى من تلقيه هزيمته الرابعة تواليا بين جمهوره وهو امر لم يحصل معه منذ 94 عاما، وتحديدا منذ 1923 حين سقط بين جماهيره اربع مرات متتالية في الدوري.

ويمر النادي الشمالي حاليا بأزمة حقيقية، اذ خسر ثلاث مباريات متتالية على ارضه في ثلاث مسابقات خلال اسبوع واحد، ولم يفز سوى بمباراة واحدة من اصل تسع خاضها منذ بداية 2017.

وكان ليفربول الذي فشل في تكرار سيناريو لقاء الذهاب في "ستامفورد بريدج" عندما فاز 2-1، الطرف الافضل منذ صافرة البداية وحاصر رجال المدرب الايطالي انتونيو كونتي في منطقتهم وكاد ان يفتتح التسجيل في الدقيقة 12 عبر الهولندي جورجينيو فينالدوم الذي سدد كرة قوية من خارج المنطقة، الا انه اصطدم بتألق الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.

وخلافا لمجريات اللعب، نجح تشلسي في افتتاح التسجيل من ركلة حرة نفذها البرازيلي دافيد لويز بسرعة الى يمين الحارس البلجيكي سيمون مينيولييه الذي كان يقوم بتنظيم الحائط البشري.

وهذا الهدف الاول للويز في الدوري الممتاز منذ 17 نيسان/ابريل 2013، وتحديدا منذ 1386 يوما حين سجل الهدف الاول في مرمى فولهام (3-صفر)، علما بانه ترك تشلسي في حزيران/يونيو 2014 للانتقال الى باريس سان جرمان الفرنسي قبل ان يعود اليه الصيف الماضي ويخوض مباراته الاولى معه في "ستامفورد بريدج" ضد ليفربول بالذات.

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الاول، وفي بداية الثاني حصل ليفربول على فرصة ذهبية لادراك التعادل الا ان البرازيلي روبرتو فيرمينيو اهدرها بعدما اطاح بالكرة عاليا فوق العارضة رغم انه كان وحيدا في مواجهة كورتوا (49)، ثم رد تشلسي بفرصة للنيجيري فيكتور موزيس الذي وصلته الكرة في الجهة اليسرى بتمريرة بالكعب من الاسباني دييغو كوستا، الا ان الكرة ارتدت من القائم الايسر والى خارج الملعب (51).

وانطلقت المواجهة من نقطة الصفر مجددا في الدقيقة 57 بفضل فينالدوم الذي حول الكرة برأسه في مرمى كورتوا اثر تمريرة عرضية بالرأس ايضا من الجهة اليسرى عبر جيمس ميلنر تحولت من رأس موزس ووصلت الى الهولندي الذي تابعها في الشباك.

وحصل تشلسي على فرصة ذهبية لاستعادة التقدم من ركلة جزاء انتزعها دييغو كوستا من الكاميروني جويل ماتيب وانبرى لها الاسباني بنفسه، الا ان مينيولييه تألق وحرم الضيوف من التقدم مجددا (76)، ثم بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية.

- واتفورد يفوز في معقل ارسنال للمرة الاولى منذ 1986 -

وعلى "ستاد الامارات"، مني ارسنال بهزيمته الاولى في في الدوري على ارضه امام واتفورد منذ 1986 بعد سقوطه 1-2.

وخاض ارسنال اللقاء بغياب مدربه الفرنسي ارسين فينغر الذي جلس على المدرجات للمباراة الثانية على التوالي، بعد مباراة السبت ضد ساوثمبتون (5-صفر) في مسابقة الكأس، بسبب ايقافه لاربع مباريات على خلفية طرده في المرحلة السابقة ضد بيرنلي (2-1) بعد دفعه الحكم.

ووجد النادي اللندني نفسه متخلفا منذ الدقيقة 10 اثر ركلة حرة نفذها الفرنسي يونس قابول فتحولت الكرة من الويلزي ارون رامسي وخدعت الحارس التشيكي بتر تشيك.

ولم يكد ارسنال يستوعب صدمة الهدف حتى اهتزت شباكه مرة اخرى بعد ثلاث دقائق فقط عبر تروي ديني الذي كان في المكان المناسب ليتابع الكرة في الشباك بعدما صدها تشيك اثر تسديدة للفرنسي اتيان كابو (13).

وتعرض ارسنال لضربة اضافية اذ اضطر لاستبدال رامسي باليكس اوكسلايد تشامبرلاين منذ الدقيقة 20 بعد تعرض اللاعب الويلزي لاصابة عضلية.

وانتظر النادي اللندني حتى بداية الشوط الثاني للعودة الى اللقاء بفضل النيجيري اليكس ايووبي الذي وصلته الكرة من التشيلي اليكسيس سانشيس فتابعها في الشباك (58).

ثم عجز بعدها "المدفعجية" عن الوصول الى الشباك، فتلقوا هزيمتهم الاولى في الدوري على ارضهم امام واتفورد منذ 31 اذار/مارس 1986 (2-صفر في الدرجة الاولى سابقا)، وهو الامر الذي سمح لجارهم اللندني توتنهام في ازاحتهم عن المركز الثاني بفارق الاهداف بعدما اكتفى بدوره بالتعادل خارج ارضه مع سندرلاند متذيل الترتيب صفر-صفر.

ومن جهته، رفع واتفورد بفوزه السابع هذا الموسم رصيده الى 27 نقطة وابتعد بشكل مريح عن منطقة الخطر التي بقي فيها ليستر سيتي حامل اللقب بعدما تواصلت معاناته بخسارته امام مضيفه بيرنلي بهدف سجله سام فوكس في الوقت القاتل (87).

ولم يحصل ليستر سوى على 21 نقطة في 23 مباراة، ليكون صاحب اسوأ بداية لحامل اللقب في تاريخ الدوري الانكليزي.

- ترتيب فرق الصدارة: 

1- تشلسي            56 نقطة من 23 مباراة

2- توتنهام          47 من 23

3- ارسنال           47 من 23

4- ليفربول          46 من 23

5- مانشستر سيتي     43 من 22

أهداف مباراة ليفربول وتشلسي:

أهداف مباراة ارسنال وواتفورد:

أهداف مباراة بينرلي وليستر سيتي:


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ميسي يعادل الرقم التهديفي لمواطنه كارلوس بيانتشي في بطولات الدوري
  2. إدارة مانشستر سيتي تتحرك لتجديد عقد جون ستونز حتى عام 2025
  3. محمد النني مرشح لترك أرسنال والرحيل إلى الدوري الفرنسي
  4. مانشستر سيتي يجهز عرضاً مغرياً لروبين نيفيز في الانتقالات الشتوية
  5. ميسي يتفوق على رونالدو في أول مباراة لهما بدوريين مختلفين
  6. جائزة لاعب العام في أوروبا تنحصر بين رونالدو ومودريتش وصلاح
  7. كيف سيلعب ريال مدريد مع مدربه الجديد لوبيتيغي بعد رحيل رونالدو ؟
  8. ميسي يسجل الهدف رقم 6000 في تاريخ برشلونة ببطولة الدوري الإسباني
  9. ريال مدريد يترقب تحقيقات الاتحاد الأوروبي للانقضاض على نيمار
  10. الهلال يحسم مواجهة الاتحاد في لندن ويتوج بلقب السوبر السعودي
  11. أخضر الاحتياجات الخاصة يهزم الأرجنتين ويتوج بطلاً لكأس العالم
  12. جماهير ريال مدريد خائفة من تكرار سيناريو الحارسين كاسياس ولوبيز
  13. أساطير برشلونة وريال مدريد يحتكرون تشكيلة
  14. 112 لاعباً شاركوا في مونديال روسيا غيّروا أنديتهم هذا الصيف
في رياضة