GMT 9:14 2017 الثلائاء 17 أكتوبر GMT 11:01 2017 الثلائاء 17 أكتوبر  :آخر تحديث
في امر نادر الحصول

سلسلة سوداء مقلقة للأندية الالمانية في المسابقات الأوروبية

أ. ف. ب.
مواضيع ذات صلة

هناك امر مقلق للكرة الالمانية اذا ما نظرنا الى ترتيب انديتها في المسابقات الاوروبية هذا الموسم، فبايرن ميونيخ يحتل المركز الثالث في مجموعته في دوري الابطال، وبوروسيا دورتموند ولايبزيغ المركز الاخير في مجموعتيهما، وهو امر نادر الحصول.

والمقلق في الامر ان الدول الاربع الاولى في التصنيف سيكون لها اربعة ممثلين يتأهلون مباشرة خلافا لما عليه النظام الان حيث يتأهل اول ثلاثة مباشرة ويخوض الرابع الملحق.
وتحتل المانيا المركز الرابع حاليا برصيد 63998 نقطة بفارق مريح عن فرنسا الخامسة (49248)، لكنه يتقلص تدريجيا. واذا ما اخذنا في عين الاعتبار نتائج موسم 2017-2018، فان المانيا تأتي مؤقتا في المركز السابع والعشرين وراء دول مغمورة على الخارطة القارية وهي بيلاروسيا، مقدونيا وكازاخستان.
وشكلت الجولة الثانية من دور المجموعات في ايلول/سبتمبر المقبل في دوري الابطال والدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" صدمة كبيرة في اوساط الكرة الالمانية ذلك لان انديتها خاضت 6 مباريات انتهت جميعها بالخسارة وكانت الابرز لبايرن ميونيخ امام باريس سان جرمان الفرنسي صفر-3، وبوروسيا دورتموند امام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب 1-3 على ارضه للمرة الاولى في تاريخه، كما سقط لايبزيغ امام بشيكتاش التركي صفر-2.
ولم تكن الحال افضل في الدوري الاوروبي الذي شهد هزائم لكولن، هوفنهايم وهرتا برلين.
وقال مدرب منتخب المانيا يواكيم لوف "خسارة ست مباريات هو بمثابة جرس انذار، الامر يدعو الى القلق"، لكنه حاول التخفيف من هذا الامر بقوله "من المبكر جدا معرفة ما اذا كان هذا الامر سيستمر. يجب الانتظار للخروج باستنتاجات معينة. لا تزال الفرصة متاحة امام بايرن ميونيخ ودورتموند لتحقيق نتائج جيدة".
لكن على المدى البعيد، يبدو ان هذه الظاهرة موجودة لانه بالنظر الى الموسم الماضي نجد بان ايا من الفرق الالمانية لم يبلغ الدور نصف النهائي في احدى المسابقتين الاوروبيتين وذلك للمرة الاولى منذ موسم 2004-2005.
بالنسبة للبعض، فان السياسة الاقتصادية التي تتبعها الاندية الالمانية هي السبب في ذلك لانها لا تسمح لها بالتعاقد مع افضل اللاعبين في العالم.
وكان مهاجم بايرن ميونيخ الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي انتقد مسؤولي الاندية الالمانية لعدم قدرتهم على مجاراة الاندية الاسبانية والانكليزية او باريس سان جرمان في سوق الانتقالات.
وقال الهداف البولندي في نهاية ايلول/سبتمبر الماضي "حتى اليوم لم يبادر بايرن ميونيخ الى دفع اكثر من 40 مليون من اجل ضم لاعب واحد، في كرة القدم العالمية يعتبر هذا المبلغ متواضعا جدا... اذا اردنا البقاء في القمة فنحن في حاجة الى لاعبين من هذه النوعية".
لكن زميله في الفريق البافاري الهولندي اريين روبن رد عليه بالقول "المال لا يشتري الالقاب".
بيد ان صفعة باريس سان جرمان اعادت النقاش حول هذه النقطة حيث قامت الصحف الالمانية بالتذكير بان اغلى صفقة انتقال في المانيا تتعلق بلاعب الوسط الفرنسي كورنتان توليسو المنتقل الى بايرن ميونيخ مقابل 41 مليون يورو، وهو مبلغ ضعيف جدا اذا ما قمنا بمقارنته بالمبالغ التي دفعت للتعاقد مع النجم البرازيلي نيمار (222 ملين يورو)، والفرنسي كيليان مبابي في صفقة قدرت بنحو 180 مليون يورو، بالاضافة الى الفرنسي الاخر عثمان ديمبيلي المنتقل الى برشلونة الاسباني مقابل حوالي 120 مليون يورو.
لكن بالنسبة الى الدولي الالماني السابق توماس برتولد فان الدوري الالماني يتخلف عن البطولات الكبرى الاخرى في اوروبا، ويقول في هذا الصدد "يعاني البوندسليغا من نقص في الايقاع والتقنية"، وكان لسان حال المدرب الوطني لوف مماثلا بقوله ان الاشخاص "الذين لا يزالون يعتبرون الدوري الالماني هو افضل دوري هم مخطئون".
ولا شك بان نتائج بايرن ميونيخ في دوري ابطال اوروبا تؤكد هذا الامر، فبعد ان سيطر الفريق البافاري كليا على الدوري المحلي في المواسم الخمسة الماضية، فقد فشل امام ثلاثة فرق اسبانية مختلفة قبل المباراة النهائية لدوري الابطال وهي ريال مدريد عامي 2014 و2017 وبرشلونة عام 2015 واتلتيكو مدريد عام 2016 في النسخ الاربع الاخيرة.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة