GMT 18:30 2017 الأحد 22 أكتوبر GMT 21:08 2017 الأحد 22 أكتوبر  :آخر تحديث
في المرحلة التاسعة من الدوري الإيطالي

الضغط يزداد على مونتيلا وفوز كبير ليوفنتوس بثلاثية لخضيرة

أ. ف. ب.

ازداد الضغط على مدرب ميلان فينتشنزو مونتيلا بعد التعادل المخيب لفريقه ميلان أمام ضيفه جنوى صفر-صفر، فيما استعاد يوفنتوس حامل اللقب توازنه بفوز كبير حققه بعشرة لاعبين على مضيفه اودينيزي 6-2 بفضل ثلاثية للالماني سامي خضيرة الأحد في المرحلة التاسعة من الدوري الإيطالي.

على ملعب "سان سيرو"، تواصلت معاناة ميلان على رغم الأموال الطائلة التي انفقها هذا الموسم مالكه الجديد رجل الاعمال الصيني لي يونغ هونغ، والبالغة 230 مليون يورو.

ودخل ميلان الى مباراته وضيفه جنوى الذي لم يحقق سوى فوز يتيم هذا الموسم، وهو يمني النفس بتخفيف الضغط على مدربه مونتيلا، لاسيما أنه سقط في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري كما اكتفى بالتعادل الخميس على ارضه في "يوروبا ليغ".

لكن الأمور تعقدت بعدما اضطر الى اللعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 25 بعد طرد مدافعه وقائده القادم من يوفنتوس ليوناردو بونوتشي الذي نال بطاقة حمراء بسبب ضربة بالكوع الى الياندرو روزي.

واتخذ الحكم القرار بطرد بونوتشي الذي قام بهذه الحركة اثر ركلة حرة لفريقه، بعدما تم تنبيه الى الخطأ من قبل حكام الفيديو المساعدين وبعد اعادة اللقطة في غرفة التحكم بالفيديو.

الا ان النقص العددي لم يحبط عزيمة فريق مونتيلا الذي واصل اندفاعه للوصول الى الشباك، وأتيحت له فرص على مدار الشوطين دون أن يحصد النجاح، ليكتفي بالتالي بنقطة واحدة من مبارياته الأربع الأخيرة رفع بها رصيده الى 13 نقطة في منتصف الترتيب، متخلفا بعد 9 مراحل فقط بفارق 12 نقطة عن نابولي المتصدر.

ويواجه بونوتشي الآن خطر حرمانه من المواجهة المرتقبة مع فريقه السابق على ملعب "سان سيرو" في 28 تشرين الأول/اكتوبر الحالي، بينما سيغيب عن مباراة الأربعاء ضد كييفو فيرونا مؤكدة.

وتذمر مونتيلا بعد المباراة من اللجوء الى تقنية الاعادة بالفيديو في حالات مماثلة، قائلا "حكم الفيديو المساعد يساعدنا لكن يجب علينا أن نقرر، هل نحن في عالم متلفز أو على أرضية الملعب".

ووسط الحديث عن امكانية التخلي عنه، أكد مونتيلا "أنا سعيد بمنصبي كمدرب لميلان، وفي ذهني أنا أحضر منذ الآن للحصة التمرينية المقررة غدا وأريد أيضا أن احيي الشبان لأنهم لعبوا بروحية عالية. أنا مقتنع بأن هذا الفريق سيخرج من هذا الوضع. نحن ندفع ثمن أمور بإمكانها أن تغير مجرى المباراة".

- 3 اهداف، طرد في اقل من نصف ساعة -

وعلى ملعب "فريولي"، بدا يوفنتوس بطل المواسم الستة الأخيرة في طريقه لتعثر ثالث على التوالي بعدما اضطر لاكمال مباراته مع مضيفه اودينيزي بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 26، لكن فريق المدرب ماسيميليانو اليغري تجاوز العقبة وحقق فوزا كبيرا بفضل خضيرة.

ورفع يوفنتوس، القادم من تعادل وهزيمة في المرحلتين السابقتين، رصيده الى 22 نقطة واستفاد على اكمل وجه من انتهاء مواجهة السبت بين نابولي المتصدر وانتر الثاني بالتعادل السلبي لتقليص الفارق الذي يفصله عنهما الى ثلاث ونقطة على التوالي.

ووجد يوفنتوس نفسه متخلفا منذ الدقيقة 8 بهدف للكرواتي ستيب باريتسا الذي تلاعب بجورجيو كييليني قبل أن يسدد على يسار جانلويجي بوفون، لكن سرعان ما عاد فريق اليغري الى اللقاء بهدية من البرازيلي سمير دي سوزا الذي حول الكرة برأسه في شباك فريقه بطريقة غريبة اثر ركلة ركنية، مانحا يوفنتوس التعادل في الدقيقة 14.

ولم ينتظر يوفنتوس طويلا لتسجيل هدف التقدم بكرة رأسية لخضيرة اثر عرضية من الاكوادوري خوان كوادرادو (20)، لكن الفرحة لم تدم لأن الحكم رفع بطاقة صفراء ثانية بوجه الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بسبب احتجاجه، ما اضطر حامل اللقب لاكمال اللقاء بعشرة لاعبين.

وحاول اودينيزي الاستفادة من التفوق العددي وهدد مرمى يوفنتوس في أكثر من مناسبة لكن بوفون تألق في الدفاع عن مرماه وأدخل فريقه الى استراحة الشوطين وهو في المقدمة، لكنه سرعان ما انحنى في بداية الشوط الثاني أمام رأسية البرازيلي دانيلو لارانغيرا الذي  وصلته الكرة اثر ركلة حرة (47).

لكن لاعبي اليغري ردوا بالطريقة ذاتها من ركلة حرة نفذها الأرجنتيني باولو ديبالا ووصلت الى دانييلي روغاني الذي حولها برأسه في الشباك بمساعدة القائم الأيسر (52)، ثم صعب يوفنتوس الأمور على مضيفه باضافة الهدف الرابع بسيناريو مشابه اثر ركلة حرة نفذها ديبالا ووصلت الى روغاني الذي حولها برأسه نحو خضيرة، فسددها الأخير في الشباك (59) ثم اكمل ثلاثيته في الدقيقة 87 بعد تمريرة من الارجنتيني غونزالو هيغواين.

واختتم البوسني بيانيتش المهرجان بتسديدة من خارج المنطقة تحولت من المدافع وخدعت الحارس (90).

- لاتسيو يواصل عروضه القوية -

وواصل لاتسيو عروضه المميزة وبقي على المسافة ذاتها من يوفنتوس بتحقيقه فوزه الرابع تواليا وجاء على حساب ضيفه كالياري بثلاثة اهداف للمتألق تشيرو ايموبيلي الذي رفع رصيده الى 13 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين بعد تسجيله الهدفين الأولين (7 من ركلة جزاء) و41)، قبل أن يضيف الانغولي كيسانغا جاسينتو (49) الثالث.

ومن جهته، استعاد روما توازنه وعوض سقوطه في المرحلة الماضية على أرضه أمام نابولي، بفوزه الصعب على مضيفه تورينو بهدف سجله كولاروف من ركلة حرة (69)، مانحا فريق المدرب اوزيبيو دي فرانشيسكو فوزه السادس في ثماني مباريات.

ورفع نادي العاصمة، القادم من تعادل ثمين حققه الأربعاء في معقل تشلسي بطل انكلترا (3-3) بعد أن كان متخلفا بثنائية نظيفة قبل أن يعيده كولاروف بالذات الى اجواء اللقاء، رصيده الى 18 نقطة وبفارق 7 نقاط عن نابولي المتصدر مع مباراة في جعبته ضد سمبدوريا تأجلت في المرحلة الثالثة بسبب الأمطار.

ملخص مباراة ميلان وجنوى: 

أهداف مباراة روما وتورينو:

أهداف مباراة لاتسيو وكالياري:


أهداف مباراة يوفنتوس واودينيزي: 

أهداف مباراة كييفو وهيلاس فيرونا:

أهداف مباراة فيورنتينا وبينيفينت:

أه


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة