GMT 17:00 2017 الأربعاء 8 مارس GMT 16:56 2017 الأربعاء 8 مارس  :آخر تحديث
بناء على انتصارات عريضة حققتها منافسات الموسم الحالي

مباريات سابقة تؤهل برشلونة لإلحاق هزيمة ثقيلة بباريس سان جرمان

ديدا ميلود

رغم الهزيمة الثقيلة التي منيّ بها نادي برشلونة الإسباني في لقاء الذهاب أمام مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور الثمن النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا برباعية نظيفة على حديقة الأمراء، إلا أن "الكتلان"  لا يزالون محتفظين بالأمل في تجاوز الرباعية على ملعبهم بخماسية أو سداسية نظيفة بـ "الكامب نو " تمنحه ورقة العبور للدور الربع النهائي، وذلك عندما يلتقيان اليوم الأربعاء في موقعة الإياب.

وقد نشرت صحيفة " ذا صن " البريطانية تقريرًا استعرضت فيه انتصارات عريضة حققها نادي برشلونة خلال الموسم الجاري تمنح جمهوره آمالاً إضافية في رؤية كتيبة المدرب لويس انريكي يكتسحون شباك الفرنسيين بنتيجة مماثلة.
 
وبحسب تقرير الصحيفة، فإن "البارسا" حقق 11 انتصارًا ثقيلاً أمام منافسين من مختلف الأوزان خلال الموسم الجاري 2016-2017 وفي مختلف المسابقات الرسمية، وهو ما يعكس القدرات الهجومية التي يمتلكها الفريق للفتك بمنافسيه خاصة عندما يلعب في ملعبه بـ " الكامب نو " أمام عشاقه.
 
ففي دور المجموعات لمسابقة دوري الأبطال، نجح برشلونة في اكتساح نادي سلتيك غلاسكو الاسكتلندي بسباعية نظيفة، وبعدها دمر نادي مانشستر سيتي برباعية نظيفة رغم الأسماء الكبيرة التي يضمها "السيتزن " في صفوفه تحت إمرة مدرب كبير مثل المدير الفني الإسباني بيب غوارديولا.
 
وفي بطولة كأس الملك، فاز على نادي إيركوليس بسباعية نظيفة في الدور الثاني من منافسات المسابقة التي بلغ دورها النهائي، والذي سيواجه في الختام نادي ديبورتيفو ألافيس.
 
أما في الدوري الاسباني، فقد نجح برشلونة في إعتلاء صدارة الترتيب العام بعدما حقق انتصارات ساحقة على عدد من الأندية، حيث فاز على أندية لاس بالماس و سبوتنيغ خيخون وسيلتا فيغو بخمسة أهداف نظيفة ، كما فاز على نادي سبوتنيغ خيخون في إياب المسابقة بستة أهداف مقابل هدف واحد، ثم بخمسة أهداف مقابل هدف واحد على نادي ليغانيس، كما فاز بأربعة أهداف نظيفة في مباراتين ضد ناديي ديبورتيفو لاكورونيا و آيبار، وأخيراً نجح " البارسا " في تسجيل سداسية نظيفة في مرمى الأفيش على ملعب الأخير.
 
هذا ويحتاج "البارسا" ليفوز على باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة لا تقل عن خمسة أهداف نظيفة لخطف ورقة التأهل للدور التالي من بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك لأن خسارته بأربعة أهداف مقابل لا شيء، قد فرضت عليه ضرورة أن يسجل أكبر حصة من الأهداف في لقاء الإياب مع توخي الحذر لتفادي هز شباكه بأي هدف من شأنه أن يجعل مهمته أصعب في مهمة التأهل.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة