GMT 18:47 2017 السبت 22 أبريل GMT 18:54 2017 السبت 22 أبريل  :آخر تحديث

تشلسي يقصي جاره توتنهام ويبلغ نهائي كأس إنكلترا

أ. ف. ب.

أقصى تشلسي متصدر ترتيب الدوري وصيفه وجاره اللندني توتنهام من نصف نهائي كأس انكلترا في كرة القدم، عندما هزمه 4-2 السبت على ملعب "ويمبلي".

أمام 86 ألف متفرج في الملعب المهيب، تقدم تشلسي مرتين عبر البرازيلي ويليان قبل أن يعادل توتنهام، لكن دخول البلجيكي ادين هازار شكل علامة فارقة في الشوط الثاني ما سمح للفريق المملوك من قبل الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش بتسجيل هدفين قتلا طموح فريق شمال لندن.

ويلتقي تشلسي حامل لقب المسابقة الأعرق في العالم 7 مرات آخرها في 2012، الفائز من مباراة أرسنال ومانشستر سيتي التي تقام الأحد على ملعب "ويمبلي" أيضا.

من جهته، خسر توتنهام حامل اللقب 8 مرات فرصة التتويج لاول مرة منذ 1991.

وجمعت المباراة بين متصدر ترتيب الدوري تشلسي ومطارده توتنهام بفارق أربع نقاط قبل 6 مراحل على انتهاء البرميرليغ.

وثأر تشلسي لخسارته اللقاء الأخير أمام جاره في كانون الثاني/يناير صفر-2 بهدفي ديلي آلي ضمن المرحلة العشرين من الدوري.

وكان توتنهام يبحث عن النهائي الاول منذ 1991، ويحلم بتتويجه الأول في كافة المسابقات منذ تسعة أعوام حين فاز بكأس الرابطة.

ومنذ فوزه على تشلسي في نهائي كأس الرابطة 2008، لم يفز توتنهام في ويمبلي، اذ خسر 6 مرات وتعادل مرتين.

وكرر تشلسي فوزه على توتنهام في الكأس بعدما سحقه 5-1 في نصف نهائي 2012 في طريقه نحو احراز اللقب. وبلغ فريق غرب لندن النهائي السابع له منذ عام 2000.

وبخسارة توتنهام آخر 7 مباريات له في نصف النهائي (1993 و1995 و1999 و2001 و2012 و2017)، انفرد بالرقم القياسي، علما ان تشلسي خسر ايضا 6 مرات بين 1920 و1966.

ودخل توتنهام الى مباراته على خلفية سبعة انتصارات متتالية في الدوري الممتاز، فيما بدا تشلسي مهزوزا للمرة الأولى هذا الموسم بعد سقوطه الأحد الماضي في معقل جاره اللدود مانشستر يونايتد (صفر-2).

وأراح الايطالي أنطونيو كونتي مدرب تشلسي هدافه الاسباني دييغو كوستا ونجمه البلجيكي هازار، علما انه يخوض مباراة هامة ضد ساوثمبتون الثلاثاء في الدوري، فلعب البلجيكي ميتشي باتشواي اساسيا إلى جانب البرازيلي ويليان.

وبرغم اصابة قلب الدفاع غاري كايهل، لم يمنح كونتي الفرصة للقائد السابق جون تيري، فبقي احتياطيا ولعب نايثان ايك اساسيا الى جانب البرازيلي دافيد لويز والاسباني سيزار اسبيليكويتا.

في المقابل، استبدل الارجنتيني ماوريسو بوكتينيو مدرب توتنهام الظهير كايل ووكر بكيران تريبير.

- بداية سريعة -

ومن اول حركة فعلية في المباراة، ارتكب البلجيكي توبي الدرفيرلد خطأعلى حدود المنطقة، نجم عنه ركلة حرة لتشلسي لعبها ويليان خادعة على ارتفاع متوسط في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى الحارس الدولي الفرنسي هوغو لوريس (5).

لم يتأخر توتنهام بالمعادلة، فمن كرة جميلة بمؤخرة رأسه، هز الهداف هاري كاين شباك تشلسي بعد ركنية شتتها الدفاع وتمريرة من الدنماركي كريستيان أريكسن (18).

وأنهى تشلسي الشوط الأول متقدما من ركلة جزاء اثر عرقلة ساذجة على حافة المنطقة الجانبية ارتكبها الكوري الجنوبي سون هيونغ مين بحق النيجيري فيكتور موزيس، ترجمها ويليان في الزاوية اليمنى عكس خيار لوريس (43). واراد باتشواي تسديد الكرة بيد ان كونتي طلب من ويليان القيام بالمهمة.

وفي الشوط الثاني، عادل الدولي ديلي الي لتوتنهام بعد تمريرة جميلة في العمق تابعها نصف طائرة في قلب المرمى بيسراه (52). وهذا الهدف الـ20 في جميع المسابقات لآلي هذا الموسم.

ودفع كونتي بهازار وكوستا في الدقيقة 61 بدلا من ويليان وباتشواي، فسجل البلجيكي هدف تشلسي الثالث من تسديدة يسارية ارضية قوية من داخل المنطقة (75).

وبعد لعبة مشتركة بين الاسباني سيسك فابريغاس وهازار لعب الاخيرة تمريرة الى الصربي نيمانيا ماتيتش فأطلق تسديدة صاروخية رائعة من خارج المنطقة انفجرت في المقص الايسر لمرمى لوريس (80).

وهذا أول هدف لماتيتش منذ ايار/مايو 2016.

شاهد أهداف المباراة:

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة