GMT 11:30 2012 الثلائاء 3 يناير GMT 16:51 2012 الخميس 5 يناير  :آخر تحديث

شهر العسل القطري في ليبيا انتهى.. وهذه أسبابه

عبد الاله مجيد

كان الدعم القطري للثورة الليبية التي انتهت بالإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي غير محدود، وتجاوز ما هو لوجستي ومالي و إعلامي، الى تقديم السلاح الثقيل وتدريب المقاتلين والمساهمة في تجاوز العجز المالي الذي أرهق المجلس الانتقالي. اليوم يبدو عدد كبير من الليبيين على قناعة بأنّ ثمن ذلك الدعم قد يكون باهظا.

عدد من المسؤولين الليبيين باتوا يتجرأون مؤخرا على "التدخّل القطري" في شؤون بلدهم

طرابلس: حين احتاج الثوار الليبيون الى دعم مالي لانتفاضتهم في الربيع الماضي، لم ينظروا الى قوى غربية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، بل توجهوا الى قطر الصغيرة التي مدّتهم بدعم متعدد الأشكال، من السلاح الى زيت التدفئة. وخلال الأشهر الثمانية من الانتفاضة، كانت المناطق التي يسيطر عليها الثوار تكيل آيات الثناء على قطر.

ولكن، بعد سقوط طرابلس بيد الثوار ومقتل الزعيم الليبي معمر القذافي، انقلب مسؤولون ليبيون على قطر متهمين الدوحة بتنفيذ أجندة خفية وتسخير جماعة صغيرة من الاسلاميين لتحقيق أهدافها.

وكان دور قطر بالغ الأهمية خلال الأيام الأولى من الثورة. فهي تصدرت تحرك الجامعة العربية لدعوة الأمم المتحدة الى فرض منطقة حظر جويّ في ليبيا.
ومهّد القرار اللاحق طريق الحملة الجوية لحلف شمالي الأطلسي التي غيّرت مجرى النزاع لصالح الثوار وحسمت مصير القذافي.

وتولّت قطر مدّ الثوار بالسلاح والمعدات التي كانوا يحتاجونها إلى مقاتلة كتائب القذافي.

وكان القطريون أرسلوا قبل ذلك شحنات لوجستية من اجهزة اللاسلكي الى السيارات رباعية الدفع. وعندما بدا واضحا ان تسليح الثوار لا يضاهي تسليح قوات القذافي، أرسلت قطر أسلحة ثقيلة مثل صواريخ ميلان الفرنسية المضادة للدبابات.

واستقبلت قطر مئات الثوار للتدريب في اراضيها وارسلت ضباطها الى ليبيا لمساعدتهم ميدانيا.

واليوم، يستعد القطريون لتمويل برنامج تدريب قوات ليبية في فرنسا، كما افادت مجلة تايم في تقرير من طرابلس.

وتخطى الدعم الليبي تمويل مشتريات السلاح وتوفير التدريب. فبعد تجميد الأرصدة الليبية والمصاعب القانونية في بيع النفط الليبي لم يكن لدى المجلس الانتقالي مال يدفع منه رواتب الليبيين ويغطي به السلع المدعومة من الخبز الى الغاز. فانبرت قطر عارضة تسويق مليون برميل من النفط لحساب المجلس الانتقالي وتحقيق 100 مليون دولار من العائدات عن هذه الطريق.

وفي وقت لاحق، أرسلت قطر أربع شحنات من المنتجات النفطية مثل وقود الديزل والبنزين.

وعندما رفضت شركات النفط العالمية تفريغ الشحنات في ميناء بنغازي قبل ان يدفع المجلس الانتقالي ثمن ايصالها، تدخلت قطر وتعهدت الدفع إذا تخلف المجلس الانتقالي عن السداد.

كما ساعدت قطر في إطلاق قناة ليبيا الأحرار الفضائية بتوفير مكتب لها في الدوحة وبث إشارتها.

وفُتحت القناة في آذار/مارس الماضي لتقويض التأييد الذي كان القذافي يتمتع به في المناطق الواقعة تحت سيطرته.

وحين أوعزت الجامعة العربية لشركات البث الفضائي بوقف التعامل مع التلفزيون الرسمي الليبي في ايار/مايو، انتقل العديد من الليبيين الى قناة ليبيا الأحرار وموقفها المؤيد للثوار من اجل متابعة الأخبار.

وقال امير قطر في شرح دوافع الدعم القطري إنه يريد "تخفيف معاناة الأشقاء الليبيين وتلبية حاجاتهم الانسانية".

ولكن بعد مقتل القذافي وكنس نظامه الى مزبلة التاريخ، يشكو كثير من الليبيين الآن قائلين إن الدعم القطري كان له ثمنه وان قطر مدت زمرة صغيرة من الاسلاميين بالسلاح والمال مانحة إياها قدرة كبيرة على التأثير في العملية السياسية.

ونقلت مجلة تايم عن علي الترهوني نائب رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي الليبي ووزير المالية والنفط السابق ان ما فعلته قطر من حيث الأساس "هو دعم الاخوان المسلمين".

وأضاف ان القطريين "جلبوا السلاح واعطوه الى اشخاص لا نعرفهم". وكان مسؤولون قطريون مارسوا بالفعل تأثيرا في السياسة الليبية.

وخلال الاتصالات والمداولات لتشكيل حكومة جديدة في ايلول/سبتمبر الماضي، شوهد مسؤول قطري كبير يتباحث مع وزير الدفاع السابق محاولا على ما يُفترض توجيه التعيينات في المناصب الأمنية الحساسة ، بحسب مجلة تايم.

ويشكو اعضاء في المجلس الانتقالي الليبي من أن نشاطات كهذه تنال من عملية الانتقال الهشة الى الديمقراطية التي وعد بها المجلس.

وقال عضو في المجلس الانتقالي طلب عدم ذكر اسمه ، لمجلة تايم "إن قطر تضعف ليبيا، وهم بتمويلهم الاسلاميين يخلُّون بالتوازن السياسي ويجعلون من الصعب علينا ان نتحرك الى الأمام".

ويتحدث بصراحة مماثلة مسؤولون عسكريون كبار نحَّاهم اصدقاء قطر جانبا. وفي هذا الشأن، يقول اللواء خليفة حفتر انه "إذا جاءت المساعدات من الباب الأمامي، فنحن نحب قطر ولكن إذا جاءت من النافذة والى اشخاص معينين متجاوزة القنوات الرسمية فنحن لا نريد قطر".

ولكن مسؤولين آخرين في المجلس الانتقالي الليبي، يرفضون القول ان قطر تمارس نفوذها على سياسيين ليبيين وتضعف الحكومة الجديدة. وقال نائب رئيس المجلس الانتقالي عبد الحفيظ غوقة إن البعض يقول ان لدى قطر اجندة "وليس هناك ما يثبت ذلك. كل ما في الأمر انهم قاموا بدور كبير في الثورة".

ولكن رجل الشارع الليبي لا يتفق مع رأي غوقة. وخارج مبنى المحكمة في مدينة بنغازي مهد الثورة، ينتشر باعة جوالون عارضين بضاعتهم من سلاسل المفاتيح الى الأساور المطلية بألوان علم الثورة.

وكانت تجارة هؤلاء الكسبة الصغار انتعشت ببيعهم اعلام قطر خلال الشطر الأكبر من اشهر الثورة. ولكن إزاء ما يجري تداوله في انحاء المدينة عن تدخل قطر في الشؤون الليبية توقف باعة مثل عبد الله محمود عن بيع المنتجات القطرية.

وقال محمود لمجلة تايم "اننا قاتلنا من اجل ان نكون احرارًا لا ان يصادر حريتنا حكام جدد من الخارج".

وتردد هذا الرأي الذي نادرا ما كان يُسمع خلال الثورة على لسان آخرين. ولكن إذ بدأ سياسيون ليبيون يجاهرون بالحديث ضد التدخل القطري اصبحت الدولة الخليجية التي كانت ليبيا تعتز بصداقتها، ضيفا ثقيلا يريده كثيرون ان يغادر، على حد تعبير مجلة تايم.


في أخبار