GMT 10:47 2013 الأربعاء 22 مايو GMT 10:53 2013 الأربعاء 22 مايو  :آخر تحديث

البحث عن ناجين بعد إعصار أوكلاهوما الذي أودى بحياة 24 شخصًا

أ. ف. ب.

مور: عادت العائلات الى ضاحية مور المدمرة في مدينة اوكلاهوما بعد الاعصار الهائل الذي ضرب ضواحي المدينة، وادى الى مقتل 24 شخصا على الاقل.

وشاهد المسافرون في الطائرات المحلقة فوق المدينة اثار غضب الطبيعة، الذي حل على المدينة يوم الاثنين بعد الاعصار، الذي اكتسح ضاحية مور كمارد شرير، نشر فيها الفوضى لمدة 45 دقيقة كاملة.

وكان من بين القتلى تسعة اطفال. واختفت احياء بكاملها، ولم يتبق من المنازل سوى اساساتها، وتكومت السيارات في اكوام وكانها العاب صغيرة محطمة.

يقول المحاسب روجر غراهام (32 عاما) "هذا يفوق كل تصور. انه دمار هائل". وبدأ يبحث بين انقاض منزله المؤلف من ثلاث غرف كان يعيش فيه مع زوجته كاليسا، معلمة المدرسة، لاستعادة ما يمكنه استعادته.

وصرحت كيلي بيرتل من مختبر وكالة الطقس الاميركية للعواصف الشديدة لوكالة فرانس برس، ان الاعصار كان الاقوى على الاطلاق، حيث انه من فئة اي اف 5، تصاحبه رياح بسرعة 321 كلم في الساعة.

وذكرت تيري واتكينز المتحدثة باسم ادارة الطوارئ في اوكلاهوما انه تم انتشال 101 شخص على الاقل احياء من بين الانقاض، بينما قالت وسال الاعلام المحلية ان اكثر من 200 شخص اصيبوا بجروح. ومن بين قتلى الاعصار الذي ضرب الولاية منتصف ظهر الاثنين اطفال دون 12 عامًا دمّر الاعصار مدرستهم الابتدائية في ضاحية مور في مدينة اوكلاهوما.

وفي خطاب متلفز من البيت الابيض تحدث اوباما بشكل خاص عن الضحايا الصغار، واعرب عن حزنه على القتلى، ووعد بان يوفر للناجين المساعدة التي يحتاجونها لاستعادة حياتهم الطبيعية. وقال اوباما "اصبح هناك فراغ في الاماكن التي كانت فيها غرف جلوس وغرف نوم وغرف صف، وفي الوقت المناسب علينا ان نعيد ملء هذه الفراغات بالحب والضحك".

وادى الاعصار القاتل الى تدمير صفوف من المنازل، واشتعال النيران وانقطاع خطوط الكهرباء وتدمير السيارات. وقال الراصدون الجويون، الذين اصابتهم الدهشة، ان اتساع الاعصار بلغ ثلاثة كيلومترات وضرب المنطقة منتصف بعد الظهر، واظهرت صور تلفزيونية التقطتها مروحية اعصارًا قاتمًا يهبّ على ضواح مكتظة بالسكان.

وقالت حاكم اوكلاهوما ماري فالين لشبكة "ان بي سي" الثلاثاء "بالنسبة إليّ، هذا اكبر اعصار شاهدته في حياتي. انه هائل للغاية. انه فظيع". واضافت "بدا الامر كان شخصا اطلق شيئا يدمر الهياكل، وليس فقط احياء سكنية، بل مناطق تمتد اميالًا، ومبان مهمة مثل المستشفيات والمدارس والبنوك ومراكز التسوق وصالات السينما".

وعرضت محطات التلفزيون المحلية الاثنين صورا لاطفال لا تتجاوز اعمارهم تسعة اعوام اثناء انتشالهم من مدرسة ابتدائية في ضاحية مور السكنية التي يقطنها 55 الف شخص جنوب عاصمة ولاية اوكلاهوما.

وجرى اخلاء مركز مور الطبي بعدما لحقت به اضرار، واستدعت السلطات المحلية الحرس الوطني للمساعدة في جهود الاغاثة، بينما امر اوباما بمساعدات فدرالية لدعم جهود الاغاثة المحلية. وتواجه عمليات الانقاذ مصاعب بسبب جبال الانقاض المتراكمة وخطوط الكهرباء المتساقطة، ويمكن ان تواجه مزيدا من العراقيل مع توقعات بتدهور الاحوال الجوية في المنطقة.

ويشبه اعصار الاثنين اعصارا حدث في ايار/مايو 1999 ادى الى مقتل 44 شخصا واصابة المئات وتدمير الاف المنازل. وتكثر الاعاصير التي تضرب السهول الشاسعة الخالية من اوكلاهوما، الا ان اعصار الاثنين ضرب منطقة سكنية مكتظة واثار مخاوف من ارتفاع عدد القتلى.

وبسبب صلابة الارض، فان القليل من المنازل مزودة بطبقات سفلية او ملاجئ من الاعاصير يستطيع السكان الاحتماء فيها. وتقع مدينة اوكلاهوما على ما يسمى "ممر الاعاصير" الممتد من جنوب داكوتا الى وسط تكساس. الا ان سكان ضاحية مور صدموا لفداحة الدمار الذي اصاب منطقتهم.

وقالت امرأة لشبكة سي ان ان "لم يعد لمنزلي اي اثر .. لقد فقدنا حيوانات .. فقدنا كل شيء". ولا يزال نحو 29 الف شخص بدون كهرباء صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي، طبقا لجهاز خدمات محلي.

وفي مؤشر الى احتمال حدوث مزيد من الفوضى، توقعت دائرة الارصاد القومية حدوث مزيد من الاعاصير في وقت لاحق من الثلاثاء يتوقع ان تتأثر بها اجزاء من اوكلاهوما واركنساو ولويزيانا وتكساس.
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار