بوراس (لويزيانا): من المتوقع ان تطغى مسألة معالجة شركة بي.بي البريطانية لازمة التسرب النفطي في خليج المكسيك على المباحثات التي تجري يوم السبت بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.ويناقش الزعيمان هذه الازمة على خلفية غضب عام وضغوط سياسية بشأن التسرب اجتاحا الولايات المتحدة وبريطانيا على جانبي المحيط الاطلسي فيما ادى التسرب الى الحاق ضرر بالغ بالسواحل الاميركية والى اغلاق مصايد خصبة للاسماك فضلا عن تراجع اسعار اسهم شركة بي.بي.وظلت بي.بي هدفا لانتقادات لاذعة من قبل البيت الابيض في الوقت الذي أغلق فيه سهم بي.بي منخفضا في لندن ونيويورك الاسبوع الماضي. وهدد مسؤولو ادارة اوباما بزيادة حجم تقديرات التعويضات عن أزمة التسرب الهائل.

ودفعت بواعث القلق بشأن مستقبل بي.بي عملاق الطاقة الذي يتخذ من لندن مقرا له كاميرون ووزير ماليته يوم الجمعة الى الدفاع عن الشركة. وتواجه الشركة تحقيقات جنائية ومدنية من قبل الحكومة الامريكية واقامة دعاوى قضائية والمطالبة بتعويضات.وعقب محادثات بين كاميرون وكارل-هنريك سفانبيرج رئيس مجلس ادارة بي.بي نقل متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني عنه قوله quot;من مصلحة الجميع ان تبقى بي.بي شركة مستقرة وقوية ماليا.quot;وأدت هذه المساندة الى رفع اسعار اسهم الشركة بنسبة سبعة في المئة في لندن.ومن المتوقع ان يتحدث كاميرون - الذي تولى منصبه في مايو ايار الماضي - مع اوباما تليفونيا اليوم الساعة 1500 بتوقيت غرينتش.وتمثل هذه المكالمة اختبارا دقيقا للزعيمين اللذين يتعرضان لضغوط كي يظهرا صلابتهما امام الناخبين في بلديهما.ولايزال من غير المعروف كم النفط الذي يتسرب يوميا من البئر في الخليج فيما تواترت أنباء بأن علماء الحكومة الاميركية ضاعفوا تقديراتهم لكمية النفط المتدفق الى نحو 40 ألف برميل يوميا.

ودعا ساسة أميركيون بي.بي الى وقف توزيعاتها النقدية من الارباح واستخدام السيولة لتغطية تكاليف تطهير التسرب مع فشل الجهود لوقف تدفق النفط من البئر.وقال ستيفن تشو وزير الطاقة الاميركي ان تحركات شركة بي.بي البريطانية للنفط لاحتواء تسرب النفط لم تؤد الى تفاقم التسرب.واعرب تشو في تصريحات لرويترز عبر الهاتف عن تفاؤله بامكان اتخاذ اجراءات سلامة كافية لانهاء وقف اميركي لعمليات الحفر في المياه العميقة في نهاية الامر.وابدى بعض العلماء قلقا من ان شركة بي.بي قد ادت الى تفاقم التسرب الذي يسبب كارثة بيئية واقتصادية على الساحل الاميركي المطل على خليج المكسيك عندما قطعت ما يسمى بالانبوب الرأسي من البئر الاسبوع الماضي لوضع غطاء لاحتواء النفط المتسرب.