قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شعار شركة بوينغ للطيران
Getty Images
في أبريل/نيسان، ألغى العملاء أكثر من 100 طلب لـ "737 ماكس"، وقالت الشركة إنها لم تتلق أي حجوزات جديدة

من المقرر أن يفقد ما يقرب من 13 ألف عامل من بوينغ، معظمهم في الولايات المتحدة، وظائفهم في الأسابيع المقبلة، مع دخول تقليص عدد العاملين لدى عملاق الطيران الأمريكي حيز التنفيذ.

ويتوقع المزيد من تسريح العمال، وقد يؤثر ذلك على بريطانيا.

وكان التقليص متوقعاً منذ أن كشفت بوينغ عن خطط الشهر الماضي لخفض قوتها العاملة العالمية بنسبة 10 ٪ أو ما يقرب من 16 ألف وظيفة.

وكتب الرئيس التنفيذي ديف كالهون في رسالة بالبريد الإلكتروني للموظفين "أتمنى لو كانت هناك طريقة أخرى".

وتعاني بوينغ من انخفاض في الطلب على الطائرات، حيث ينهار السفر وسط انتشار وباء كورونا العالمي ويزيد من الضغوط على الشركة، التي كانت بالفعل في أزمة بعد حادثتين قاتلتين لطائرتها "737 ماكس"، والتراجع العالمي للطائرة العام الماضي.

وفي أبريل/نيسان، ألغى العملاء أكثر من 100 طلب لـ "737"، وقالت الشركة إنها لم تتلق أي حجوزات جديدة.

وقالت شركة بوينغ يوم الأربعاء إنها استأنفت صنع طائرة "737 ماكس" في مصنعها في رينتون بواشنطن "بمعدل منخفض"، وأشارت إلى أن بعض شركات الطيران أبلغت عن علامات على التعافي.

وقال كالهون "لكن علامات الانتعاش هذه لا تعني أن الأزمة الصحية والاقتصادية العالمية قد انتهت".

وأضاف "ستعود صناعتنا لكنها ستستغرق بضع سنوات لتعود إلى ما كانت عليه قبل شهرين فقط".

وكان من المتوقع أن تشكل أزمة بوينغ، والتي أجبرتها على وقف تصنيع "737" في يناير/كانون الثاني، عبئاً كبيراً على الاقتصاد الأمريكي حتى قبل انتشار الوباء.

كما أعلنت شركات مثل "جنرال إلكتريك" و"سبيريت آييرو سيستم" عن تخفيضات كبيرة في الوظائف.

وتشمل خسائر الوظائف التي تم تأكيدها يوم الأربعاء، 6670 تخفيضاً غير طوعي في العاملة، و5520 تخفيضا طوعيا في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة، التي لديها حوالى 18 ألف موظف دولي بما في ذلك أكثر من 2500 في المملكة المتحدة، إنها أعلنت أيضاً عن 400 تخفيض في مصنعها في وينيبيغ بكندا، و230 أخرى بالقرب من ملبورن، أستراليا.

وقالت بوينغ إن "عدة آلاف من عمليات التسريح المتبقية سوف تأتي في مجموعات إضافية أصغر بكثير خلال الأشهر القليلة المقبلة".

وقالت الشركة لبي بي سي "قد ينطوي هذا على انخفاض في أعداد بعض أجزاء القوة العاملة لبوينغ في المملكة المتحدة .. فريقنا هو أولويتنا وسندعم الزملاء بنشاط في أدوار جديدة حيثما أمكننا. نحن ملتزمون بالمملكة المتحدة".

مواضيع قد تهمك :