قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت واشنطن أنها سترجئ فرض مزيد من الرسوم الجمركية على ما قيمته 7,5 مليار دولار من منتجات الاتحاد الأوروبي والذي هددت به في إطار نزاع قديم بشأن الدعم المالي الحكومي المقدم لمصنّع الطائرات إيرباص.

العام الماضي سمحت منظمة التجارة العالمية للولايات المتحدة بفرض رسوم تصل إلى 100 بالمئة على ما قيمته 7,5 مليار دولار من السلع الأوروبية.

ثم فرضت واشنطن ضرائب بقيمة 25 بالمئة على عدد من المنتجات الأوروبية مثل الويسكي والنبيذ والجبنة والزيتون. ورفعت الرسوم على طائرات إيرباص من 10 إلى 15 بالمئة في مارس.

والشهر الماضي أكد الاتحاد الأوروبي امتثاله لقرارات منظمة التجارة العالمية ودعا إلى إلغاء الرسوم.

وقالت واشنطن الأربعاء إن التكتل الأوروبي لم يفعل ما يكفي لكنها أشارت إلى استعدادها للتوصل إلى حل.

وقال الممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر في بيان إن "الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء لم يتخذوا الخطوات الضرورية للامتثال لقرارات منظمة التجارة العالمية".

وأضاف "لكن الولايات المتحدة ملتزمة التوصل إلى حل طويل الأمد لهذا النزاع".

وتابع "وبناء على ذلك، ستبدأ الولايات المتحدة عملية جديدة مع الاتحاد الأوروبي في مسعى للتوصل إلى اتفاقية تعالج السلوك الذي أضر بقطاع الطيران الأميركي والعمال، وتضمن للشركات الأميركية تكافؤ الفرص".

وكانت واشنطن قد هددت في يونيو بزيادة الرسوم على منتجات إضافية من الاتحاد الأوروبي بقيمة 3,1 مليار دولار، وفق ما يسمح لها قرار منظمة التجارة العالمية.

وأدخلت واشنطن تعديلات طفيفة على قائمة المنتجات الأربعاء، لكنها تركت قيمة السلع الخاضعة للرسوم عند 7,5 مليار دولار. وبقيت نسبة الرسوم عند 15 بالمئة للطائرات و25 بالمئة للسلع الأخرى.

ضرر لقطاع الويسكي
رحبت المفوضية الأوروبية بحذر بـ"القرار الأميركي عدم تصعيد النزاع المستمر بشأن الطائرة" وقالت إن مفوض التجارة فيل هوغان سيواصل العمل مع لايتهايزر للتوصل إلى حل.

وكتبت المفوضية في تغريدة إن "التباطؤ الاقتصادي الحالي، وخصوصا تداعياته على السفر الجوي وقطاع الطائرات، يشكل ضرورة ملحة لحل النزاع".

لكن ايرباص قالت إنها "تأسف بشدة" للقرار الأميركي إبقاء الرسوم على طائراتها "رغم الخطوات الأوروبية الأخيرة للوصول إلى امتثال تام".

وأضافت أن "إيرباص على ثقة بأن أوروبا سترد بالشكل المناسب للدفاع عن مصالحها ومصالح جميع الشركات والقطاعات الأوروبية، ومن بينها ايرباص، المستهدفة بهذه الرسوم".

ورحبت وزيرة التجارة البريطانية ليز تراس بالقرار الأميركي عدم فرض رسوم على بعض المشروبات الكحولية، لكنها قالت إنه لا يشمل رسوما بنسبة 25 بالمئة على ويسكي السكوتش أو الويسكي الاسكتلندي المعدّ بالشعير الخالص.

وقالت في بيان "هذه الرسوم تؤذي الصناعة وموارد الرزق على جانبي الاطلسي، ولا تصب في مصلحة أحد. لذا سأكثف المحادثات مع الولايات المتحدة لإلغائها في أسرع وقت".

وعبرت جمعية ويسكي السكوتش عن "خيبة كبيرة" لعدم إلغاء الولايات المتحدة الضريبة.

وقالت المسؤولة التنفيذية كارين بيتس إن "الرسوم تلحق ضررا هائلا بقطاع ويسكي السكوتش، مع انخفاض الصادرات إلى الولايات المتحدة بنسبة 30 بالمئة منذ دخول الرسوم حيز التنفيذ، فيما مني القطاع بخسائر بلغت الآن نحو 300 مليون جنيه استرليني (390 مليون دولار)".

وتتواجه المجموعتان الأميركية بوينغ والأوروبية إيرباص منذ أكتوبر 2004 أمام منظمة التجارة العالمية. والسبب هو المساعدات الحكومية التي تدفع للمجموعتين التي يعتبرها كل طرف غير قانونية.

وهذا الخلاف هو أطول وأكثر نزاع تجاري تعقيدا تعالجه منظمة التجارة العالمية.

وقالت ايرباص في أواخر يوليو إنها توصلت لاتفاقية مع الحكومتين الفرنسية والإسبانية، لدفع فوائد أكبر على السلف المقدمة لمساعدتها في تطوير طائرة إيه-350 للمسافات البعيدة، إلى مستويات تعتبرها منظمة التجارة العالمية مناسبة.

وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت أن ذلك يلغي أي سبب للولايات المتحدة لإبقاء الرسوم على سلع الاتحاد الاوروبي بموجب قرارات منظمة التجارة، ويوفر حجة قوية لتسوية سريعة للنزاع.