قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ألغى رجل الأعمال إيلون ماسك عقد شراء منصّة تويتر، البالغ قيمته 44 مليار دولار، زاعماً ارتكاب الطرف الآخر خروقات في عقد الاندماج.

وجاء الإعلان الأخير بمثابة ختام لملحمة طويلة، بدأت منذ أن قرّر الرجل الأثرى في العالم، شراء تويتر في إبريل/ نيسان.

وقال ماسك إنه تراجع عن إتمام الصفقة، بسبب فشل مالكي تويتر في تقديم معلومات كافية عن عدد الرسائل غير المرغوب فيها والحسابات المزيّفة.

وأعلنت شركة تويتر أنها تنوي اتخاذ اجراءات قانونية بهدف إنفاذ العقد.

ويواجه ماسك بندا جزائيا لفسخ العقد، يترتب عليه دفع مبلغ مليار دولار، ودعوى قضائية محتملة بسبب الانسحاب.

وكان قد صرّح في مايو/ أيار أنّ الصفقة "معلقة مؤقتا"، لأنه كان ينتظر الحصول على بيانات حول عدد الحسابات المزيفة والمتطفّلة على تويتر.

وطلب ماسك من الشركة تقديم أدلّة على أنّ نسبة هذه الحسابات تشكّل أقلّ من 5 في المئة من مجمل المستخدمين.

وقال محامي إيلون ماسك في رسالة قدمها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، إن تويتر فشل أو رفض تقديم هذه المعلومات.

وجاء في الرسالة: "تجاهل تويتر أحيانا طلبات ماسك، وأحيانا رفضها لأسباب تبدو غير مبررة، وفي بعض الأحيان ادّعى الامتثال بينما أعطى ماسك معلومات غير كاملة أو غير صالحة للاستعمال".

وتصمّم الحسابات المتطفّلة لنشر المعلومات لدى عدد كبير من المستخدمين، والتحكم في طريقة تفاعلهم مع المنصّة.

وقال موقع تويتر إنه يزيل يوميا نحو مليون حساب متطفّل.

لكنّ ماسك يعتقد أنه هذه الروبوتات تشكّل 20 في المئة أو أكثر من مستخدمي تويتر.

وقال رئيس مجلس إدارة تويتر، بريت تايلور، إن الشركة ستتخذ إجراءات قانونية لضمان إتمام عملية الاندماج.

وكتب في تغريدة: " يلتزم مجلس إدارة تويتر بإتمام الصفقة، بالثمن والشروط المتفق عليها مع السيد ماسك".

وتراجعت أسهم شركة تويتر بنسبة 7 في المئة في تداولات البورصة بعد الإعلان.

ويُعد ماسك أغنى شخص في العالم، وهو مؤسس شركة الصواريخ "سبايس إكس" وشركة السيارات الكهربائية "تسلا".

وكان قد وصف نفسه بأنه مع "مطلق حرية التعبير"، فقد تعهد بتخفيف قواعد الإشراف على محتوى تويتر بمجرد أن تصبح الشركة تحت ملكيته.

ولطالما انتقد حظر تويتر لبعض الحسابات، مثل حظر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.


جيمس كلايتون

مراسل شؤون التكنولوجيا

حاول إيلون ماسك منذ أسابيع الحصول على معلومات حول عدد المستخدمين النشطين يوميا لدى تويتر.

تويتر لديه مشكلة مع الروبوتات. في الواقع، قال بالأمس فقط إنه أزال مليون حساب بريد عشوائي في اليوم.

في ملف تقدم به، قال ماسك إن طلبه الحصول على معلومات حول عدد حسابات الروبوت على تويتر، رُفض مرارا وتكرارا - وهذا هو سبب رغبته في إنهاء الصفقة.

على الرغم من أن ماسك قد وضع قدماً بالفعل في هذه الصفقة، وليس من الواضح تماما ما إذا كان يمكنه التراجع في هذه المرحلة. وسيحتاج إلى إثبات انتهاك شركة تويتر للاتفاق بينهما.

هناك أسباب أخرى محتملة خلف رغبة ماسك في الانسحاب من الصفقة. انخفض سعر سوق الأسهم لشركات التكنولوجيا الكبيرة بشكل حاد في الأشهر القليلة الماضية - هل عرض ماسك الكثير؟

بالإضافة إلى أنه كان للاندماج المحتمل، تأثيراً على شركات ماسك الأخرى. وانخفض سعر سهم "تسلا" بشكل كبير منذ أن أعلن عن اهتمامه بتويتر.

وقد ظهر موقفه من حرية التعبير وكيف يمكن لتويتر أن يحتويها في المستقبل - بناءً على قوانين الدول الفردية - ساذجاً في بعض الأحيان. فهل قرّر إيلون ماسك في النهاية أنه قضم أكثر مما يستطيع مضغه؟