: آخر تحديث

إحتفالية الملحن و الموسيقار صالح الكويتي

إيلاف: على مسرح بروناي الكبير تحتضن جامعة لندن مركز الدراسات الشرقية و الافريقية احتفالية تتضمن محاضرات وعروض موسيقيةnbsp; بمناسبة الذكرى المئوية على ولادة الفنان القدير صالح الكويت الذي ابدع اجمل الألحان و الاغاني العراقيةnbsp; و التي خٌلدت في ذاكرة شعوب المنطقة ( العراق و الكويت و البحرين وسوريا و الاردن) . عمل مع كبار الفنانين المصريين مثل محمد عبد الوهاب ام كلثوم.nbsp; الحانه غنيت بحناجر عمالقة الغناء العراقي لمعظم مطربي ومطربات تلك الحقبة ndash; امثال سليمة مراد وناظم الغزالي وزكية جورج ومنيرة الهوزوز وعفيفة اسكندر وزهور حسين، كما وضع الكثير من المقدمات واللزمات الموسيقية لداخل +حسن وحضيري أبو عزيز.
يقول عازف العود المنفرد احمد مختاراستاذ الموسيقى في الجامعة و المشرف العام على الاحتفالية (( تميزت عبقرية صالح الكويتي في المنتصف الاول من القرن العشرين وتلونت الحانهnbsp; لتنسجم مع اغلب اصوات المطربين النسائية و الرجالية مما يدل على قدرته التلحينية المتنوعة ،كان غزير الانتاج حيث قدم مئات الاغاني، كما جاء على لسانه ، انه كان يعد اكثر من خمسة اغاني في العامnbsp; لكل مطرب على كثرتهم و نوعهم ، خلق أنماط جديدة في اغاني المقام العراقي و اخرجه من انغلاقه و مزج بينه واغنية المدنية، تميز (بالمودليشن) اي التحول المقاماتي بالانسجام و النتاسق .nbsp; مع شقيقه داود عازف العود و المغني ، إثرى الموسيقى في العراق وأصبحت من مؤسسي الفرقة الموسيقية للاذاعة العراقية.
nbsp;
من هو صالح الكويتي:
ولد في دولة الكويت عام (1908) لعائلة من اصل عراقي انتقلت من البصرة إلى الكويت في بداية القرن الماضي. وقد ابدى صالح وكذلك اخوه داود شغفا بالموسيقى منذ الصغر، وتلقيا دروسا في العزف والغناء لدى الموسيقار الكويتي المعروف خالد البكر. في البداية تعلما الالحان الكويتية والبحرينية واليمانية والحجازية و من ثم تعرفا على الموسيقى العراقية والمصرية بالاستماع إلى اسطوانات. وحين اتقنا العزف والغناء قدما الكثيرمن الحفلات في الكويت اولاً ثم في اقطار الخليج. كان صالح الكويتي ماهرا في العزف على الكمان. وفي عام 1927 رافقا المطرب الكويتي المعروف عبد اللطيف الكويتي إلى البصرة لتسجيل بعض اسطوانات.
كما استغلاnbsp; وجودهما و قربهما من البصرةnbsp; لتوسيع مداركهما في اصول المقام العراقي وتفرعاته. عام 1929 قررا الانتقال نهائيا إلى بغدادnbsp; وهناك اقترحت المطربة العراقية المشهورة سليمة مراد على صالح الكويتي ان يحاول تلحين بعض الاغاني، فاخذ قطعا شعرية من الشاعر الغنائي المعروف عبد الكريم العلاف و سيف اتلدين ولائي ولحن في فترة قصيرة عدة اغان منها قلبك صخر جلمود، هوّه البلاني، آه يا سليمة، ما حن عليّ، منك يا لاسمر، خدري الجاي خدري. لقيت هذه الاغاني اقبالا منقطع النظير من قبل الجمهور، الامر الذي شجع صالح الكويتي علي اعطاء التلحين اهتمامه الاول. استمر صالح الكويتي في نفس الوقت في عزف وغناء الاغاني الكويتية وكان يحي حفلات خاصة للوجهاء الكويتيين الذين كانوا يزورون العراق ، كما سافر احيانا إلى الكويت لاحياء حفلات للجمهور الكويتي الذي كان ولا يزال يكن الاحترام والتقدير لاهتمام صالح بالتراث الموسيقي الكويتي. في عام 1951 اسُقطت الجنسية عن صالح الكويت وهُجر الى اسرائيل ndash; حيث توفي صالح الكويتي في إسرائيل عام 1986.

البرنامج
يقام الاحتفال على قاعة مسرح بروناي في مركز الدراسات الشرقية و الافريقية - جامعة لندن
nbsp;
القسم الاول
nbsp;
1.30 -5.00
صالح الكويتي الاب و الانسان و الملحن
محاضرة: يقدمها ابن صالح الكويتي د.شلومو الكويتي

فيلم عن صالح الكويتي ndash; اعداد : علي نوري
nbsp;مناقشة حول الفيلم و عن حياة صالح الكويتي
nbsp;
*****
محاضرة للأستاذ خالد القشطيني
عن(حكايات الاغاني العراقية و اغاني صالح الكويتي)
تصاحبها موسيقى الاغاني على الة العود + مناقشة
nbsp;
*****
5.00 -6.30
استراحة
nbsp;
القسم الثاني
nbsp;يفتح باب المسرح في 6.30nbsp;
الحفل الموسيقي الساهر
nbsp;
7.00 - 9.00
كلمة تعريفية بالفنان صالح الكويتي للمشرف احمد مختارnbsp;
تقديم اغاني صالح الكويتي موسيقياً
quot;فرقة بغدادquot; بقيادة الموسيقار أحمد مختار على الة العود
جميل الاسديnbsp; قانون - طاهر بركات كمان-.حسين زهاويnbsp; دف-nbsp; علي محمدnbsp; ايقاع
nbsp;
*******
قارئ المقام اسماعيل فاضل
مع quot;فرقة بغدادquot;
تقديم الحان و اغاني صالح الكويتي بحفل ساهر


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. when
salim hamdi - GMT الخميس 27 نوفمبر 2008 17:01
May you forgote to mention to the date
2. when
salim hamdi - GMT الخميس 27 نوفمبر 2008 17:01
May you forgote to mention to the date
3. سلام من كوردستان
بشیر صبري بوتاني - GMT الخميس 27 نوفمبر 2008 17:58
قبل كل شئ توفی الموسیقار الیهودي صالح كویتي في اسرائیل عام 1976 ولیس عام 1986، كما وتوفی المطرب الكبیر داود كویتي في اسرائیل عام 1986. جدیر بالذكر كان للموسیقار العراقي الیهودي صالح كویتي علاقة مباشرة مع الشعب العراقي، لذا كان یشعر بأحاسیسهم دائما ویعبر عنهم بالموسیقی. فلهذا السبب أعتبرە أنا بحجر الأساس للموسیقی العراقیة. بالإضافة إلی ذلك أخوە داود كویتي. بالحقیقة یجب أن یكون لهذین الأخوین نصبین تذكاريین في مركز بغداد، باعتبارهما عراقيان بكل معنی الكلمة، كما وكانت أعمالهما الموسیقیة والغنائیة كلها عراقیة أصیلة. ھذین الأخوین ولدا وتوفیا خارج العراق، كما وطردا من عراقهم وسحبت جنسیتیمها، وبالرغم من ذلك كانا یفتخران بعراقیتهم، بإعتبارمها أبناء الرافدین. علی كل إذا كان الیهود غیر عراقیون، فإذا من هو العراقي؟ فهل الشاعر الكبیر الجواهري عراقي؟ أنا ككوردي من زاخو والموصل وكركوك، فهل أنا عراقي؟ بالطبع لا. لأن جمیع الحكومات العراقیة قامت بسحبت الجنسية العراقیة من مجموعة صغیرة أو كبیرة ولخ. وبالإظافة إلی ذلك قام الإعلام العراقي والعربي بإلغاء جمیع أسامي الكتاب والفنانین والمطربین الیهود، كما وأهملت أسامیهم في تاریخ الأدب والموسیقی العراقیة والعربیة أیظا. لهذە الأسباب أصبحت حیاتهم عبارة عن قصص متداولة، كما وملئت بالخرافات والغرائب من جیل الی جیل آخر. بالحقیقة یعتبر صالح كویتي أشهر وأكبر موسیقار عراقي في النصف الأول من القرن العشرین، كما وكانت لە سمعة جیدة في كوردستان العراق وخاصة عند المطربین والفنانین الأكراد، ولهذا السبب ذكر المطرب الكوردي حسن جزراوي إسمە في أغنیتە الشهیرة (كَڤوكم).
4. سلام من كوردستان
بشیر صبري بوتاني - GMT الخميس 27 نوفمبر 2008 17:58
قبل كل شئ توفی الموسیقار الیهودي صالح كویتي في اسرائیل عام 1976 ولیس عام 1986، كما وتوفی المطرب الكبیر داود كویتي في اسرائیل عام 1986. جدیر بالذكر كان للموسیقار العراقي الیهودي صالح كویتي علاقة مباشرة مع الشعب العراقي، لذا كان یشعر بأحاسیسهم دائما ویعبر عنهم بالموسیقی. فلهذا السبب أعتبرە أنا بحجر الأساس للموسیقی العراقیة. بالإضافة إلی ذلك أخوە داود كویتي. بالحقیقة یجب أن یكون لهذین الأخوین نصبین تذكاريین في مركز بغداد، باعتبارهما عراقيان بكل معنی الكلمة، كما وكانت أعمالهما الموسیقیة والغنائیة كلها عراقیة أصیلة. ھذین الأخوین ولدا وتوفیا خارج العراق، كما وطردا من عراقهم وسحبت جنسیتیمها، وبالرغم من ذلك كانا یفتخران بعراقیتهم، بإعتبارمها أبناء الرافدین. علی كل إذا كان الیهود غیر عراقیون، فإذا من هو العراقي؟ فهل الشاعر الكبیر الجواهري عراقي؟ أنا ككوردي من زاخو والموصل وكركوك، فهل أنا عراقي؟ بالطبع لا. لأن جمیع الحكومات العراقیة قامت بسحبت الجنسية العراقیة من مجموعة صغیرة أو كبیرة ولخ. وبالإظافة إلی ذلك قام الإعلام العراقي والعربي بإلغاء جمیع أسامي الكتاب والفنانین والمطربین الیهود، كما وأهملت أسامیهم في تاریخ الأدب والموسیقی العراقیة والعربیة أیظا. لهذە الأسباب أصبحت حیاتهم عبارة عن قصص متداولة، كما وملئت بالخرافات والغرائب من جیل الی جیل آخر. بالحقیقة یعتبر صالح كویتي أشهر وأكبر موسیقار عراقي في النصف الأول من القرن العشرین، كما وكانت لە سمعة جیدة في كوردستان العراق وخاصة عند المطربین والفنانین الأكراد، ولهذا السبب ذكر المطرب الكوردي حسن جزراوي إسمە في أغنیتە الشهیرة (كَڤوكم).
5. إعادة إعتبار
عاصم الجلبي - GMT الخميس 27 نوفمبر 2008 18:32
صالح الكويتي فنانٌ عراقي هضم الغناء الريفي العراقي والمقام البغدادي المعروف بالعراقي واستلهم منهما كافة إعماله الفنية وهو بحق شيخ الملحنين العراقيين بل هو مفخرتهم وأستاذهم ولا يوجد ملحن عراقي لم ينهل من عطاءه , إن استخدام المقامات البغدادية بخصوصيتها مثال ذلك مقام المدمي واللامي وكذلك استخدام الإيقاعات البغدادية كالجور جينة تبقى مميزات مهمة في أعمال هذا الفنان الشامخ بل ماذا نقول يبقى هو وأخوه عازف العود داود الكويتي المؤسسان الحقيقيان للأغنية العراقية الحديثة, فهناك فاصلة زمنية تحدد ما قبل وما بعد الأخوين صالح وداود الكويتي. آن الأوان لوزارة الثقافة العراقية أن تعيد الاعتبار لهذين الفنانين وهي في سبيل إعادة الاعتبار والتقدير لرواد الفن والفكر العراقي تبقى من أولى واجبات هذه الوزارة.
6. إعادة إعتبار
عاصم الجلبي - GMT الخميس 27 نوفمبر 2008 18:32
صالح الكويتي فنانٌ عراقي هضم الغناء الريفي العراقي والمقام البغدادي المعروف بالعراقي واستلهم منهما كافة إعماله الفنية وهو بحق شيخ الملحنين العراقيين بل هو مفخرتهم وأستاذهم ولا يوجد ملحن عراقي لم ينهل من عطاءه , إن استخدام المقامات البغدادية بخصوصيتها مثال ذلك مقام المدمي واللامي وكذلك استخدام الإيقاعات البغدادية كالجور جينة تبقى مميزات مهمة في أعمال هذا الفنان الشامخ بل ماذا نقول يبقى هو وأخوه عازف العود داود الكويتي المؤسسان الحقيقيان للأغنية العراقية الحديثة, فهناك فاصلة زمنية تحدد ما قبل وما بعد الأخوين صالح وداود الكويتي. آن الأوان لوزارة الثقافة العراقية أن تعيد الاعتبار لهذين الفنانين وهي في سبيل إعادة الاعتبار والتقدير لرواد الفن والفكر العراقي تبقى من أولى واجبات هذه الوزارة.
7. تاريخ الحفل
مراقب - GMT الإثنين 01 ديسمبر 2008 21:30
تارخ الحفل 3-12-2008 الساعة 6.30 على قاعة جامعة لندن مركز الرداسات الشرقية و الافريقية WEDNESDAY 3 DECEMBER 20087 pm(doors open 6.30 pm)Brunei Theatre, SOAS
8. تاريخ الحفل
مراقب - GMT الإثنين 01 ديسمبر 2008 21:30
تارخ الحفل 3-12-2008 الساعة 6.30 على قاعة جامعة لندن مركز الرداسات الشرقية و الافريقية WEDNESDAY 3 DECEMBER 20087 pm(doors open 6.30 pm)Brunei Theatre, SOAS
9. التاريخ الصحيح
منشه سوميخ - القدس - GMT الأربعاء 03 ديسمبر 2008 14:06
الاخ بشير صبري بوتاني ذكر في تعليقه بعنوان سلام من كوردستان ان صالح الكويتي توفي عام 1976 والصحيح هو انه توفي عام 1986 وان اخاه داود الكويتي هو الذي توفي عام 1976 وبالنسبة لتعليق الاستاذ عاصم الجلبي بعنوان ;اعادة اعتبار اود ان اضيف ان هناك جهودا ملموسة لاعادة اعتبار الموسيقار صالح الكويتي في الصحف والاذاعات بعد ان استغل غيابه عن العراق لتغييب اسمه عن الاغاني التي لحنها للعديد من المظربات والمطربين خلال ثلاثينات واربعينات القرن الماضي. ويلاحظ ان عملية التغييب تلك لم تفلح في محو تلاحينه لان اغانيه كانت وبقيت تتردد على السنة العراقيين في كل مكان. ولهذا كانت تلاحينه تذاع وتدرس في المعاهد الموسيقية على انها من التراث، وهذا بحد ذاته يعتبر اعترافا باهمية اعماله في تاريخ الموسيقى والاغاني العراقية.ان برنامج ;الاغاني الذي اذاعه تلفزيون الحرة العراقي اشاد بالحان صالح الكويتي وجاء على لسان اعضاء اللجنة المشرفة ;انه يعتبر منشيءوواضع حجرالاساس للاغنية العراقية الحديثة كما ان اللجنة اطلقت على العقد الرابع من القرن الماضي اسم عقد الملحن صالح الكويتي تقديرا لاعماله. كما ان اعماله اصبحت في الآونة الاخيرة موضوعا للدراسات والابحاث في المعاهد الموسيقية العراقية، وهناك اقتراح بانشاء مكتبة خاصة في كلية الفنون التابعة لجامعة بغداد لكي تجمع فيها جميع تلاحينه والبرامج الاذاعية التي اذيعت عنه وجميع ما كتب ونشر عن دوره في تاريخ الموسيقى والغناء في العراق
10. التاريخ الصحيح
منشه سوميخ - القدس - GMT الأربعاء 03 ديسمبر 2008 14:06
الاخ بشير صبري بوتاني ذكر في تعليقه بعنوان سلام من كوردستان ان صالح الكويتي توفي عام 1976 والصحيح هو انه توفي عام 1986 وان اخاه داود الكويتي هو الذي توفي عام 1976 وبالنسبة لتعليق الاستاذ عاصم الجلبي بعنوان ;اعادة اعتبار اود ان اضيف ان هناك جهودا ملموسة لاعادة اعتبار الموسيقار صالح الكويتي في الصحف والاذاعات بعد ان استغل غيابه عن العراق لتغييب اسمه عن الاغاني التي لحنها للعديد من المظربات والمطربين خلال ثلاثينات واربعينات القرن الماضي. ويلاحظ ان عملية التغييب تلك لم تفلح في محو تلاحينه لان اغانيه كانت وبقيت تتردد على السنة العراقيين في كل مكان. ولهذا كانت تلاحينه تذاع وتدرس في المعاهد الموسيقية على انها من التراث، وهذا بحد ذاته يعتبر اعترافا باهمية اعماله في تاريخ الموسيقى والاغاني العراقية.ان برنامج ;الاغاني الذي اذاعه تلفزيون الحرة العراقي اشاد بالحان صالح الكويتي وجاء على لسان اعضاء اللجنة المشرفة ;انه يعتبر منشيءوواضع حجرالاساس للاغنية العراقية الحديثة كما ان اللجنة اطلقت على العقد الرابع من القرن الماضي اسم عقد الملحن صالح الكويتي تقديرا لاعماله. كما ان اعماله اصبحت في الآونة الاخيرة موضوعا للدراسات والابحاث في المعاهد الموسيقية العراقية، وهناك اقتراح بانشاء مكتبة خاصة في كلية الفنون التابعة لجامعة بغداد لكي تجمع فيها جميع تلاحينه والبرامج الاذاعية التي اذيعت عنه وجميع ما كتب ونشر عن دوره في تاريخ الموسيقى والغناء في العراق


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.