قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: قالت مفوضة شؤون الطاقة بالإتحاد الأوروبي كادري سيمسون، قبل اجتماع لوزراء الطاقة والنقل في الإتحاد الأوروبي، أنّ المفوضية "تراقب عن كثب" الإرتفاع الحاد في أسعار الطاقة وتناقش مع الدول الأعضاء "سبل" الحد منه.

ازداد سعر الكهرباء، الذي سجّل بالفعل ارتفاعاً حاداً منذ شهور على خلفية أسعار الغاز العالمية، في العديد من البلدان مؤخّراً، لا سيما في إسبانيا.

استثمار الطاقات المتجدّدة

أوضحت مفوّضة الطاقة قبل الإجتماع المنعقد في سلوفينيا، الدولة التي تتولّى الرئاسة الدورية للإتحاد الأوروبي "سنناقش مع الوزراء سبل مواجهة هذا التحدّي(...) تراقب المفوضية الوضع عن كثب، وتناقش الوسائل المتوافرة لدينا" للحد من هذا الإرتفاع.

وأضافت سيمسون "في الوضع الحالي، أوروبا تحتاج إلى الإستثمار في الطاقات المتجدّدة، لأنّها تقدّم بالفعل بديلاً من اعتمادنا على استيراد الوقود الأحفوري".

أكّد وزير الطاقة اللّيتواني داينيوس كريفيس من جهته، "نحن نحتاج إلى تعاون(...) على المستوى الأوروبي لحماية سكاننا" فيما ندّدت نظيرته النمساوية ليونور جوسلر "بالإعتماد الكبير (للإتحاد الأوروبي) على الغاز الروسي".

رفع أسعار الغاز

في منتصف أيلول/سبتمبر، طلبت مجموعة مؤلّفة من 40 نائبًا في البرلمان الأوروبي من المفوضية التحقيق مع شركة "غازبروم" الروسية العملاقة، متّهمة إياها بخفض إمدادات الغاز عبر أوكرانيا لدفع ألمانيا إلى الموافقة على وضع خط أنابيب غاز "نورد ستريم 2" عبر بحر البلطيق بالخدمة بشكل أسرع، ممّا أدّى إلى رفع الأسعار في أوروبا. ونفت الشركة الروسية أي تلاعب بالسوق.

ويهدّد ارتفاع الأسعار بتفاقم الإفتقار إلى الطاقة في جميع أنحاء الإتحاد الأوروبي، وقدّرت دراسة نشرها الإتحاد الأوروبي لنقابات العمّال الأربعاء أنّ ما يقرب من 3 ملايين عامل أوروبي فقير "لن يكون بوسعهم" تسديد فواتير التدفئة في الخريف والشتاء.