قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مجلة laquo;كرد - إسرائيلraquo; تنطلق من كردستان

نزار آغري

laquo;كرد - إسرائيلraquo;، هو إسم المجلة الثقافية الشاملة التي ظهرت فجأة ومن دون سابق إنذار في محال بيع الصحف في إربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. يبدو الأمر غريباً وعصياً على الفهم في إقليم طالما حاول بكل جهد ممكن أن يرمي عن كاهله تهمة العلاقة مع إسرائيل.

تظهر الصحف والمجلات عادة لتعكس رأي شريحة من الناس أو تستجيب مطامحهم وتعكس آراءهم وتعبر عن تطلعاتهم. المجلة الجديدة تدعو إلى إقامة علاقات مع إسرائيل، فهل ثمة في الأوساط الكردية من يشكل لهم هذا الأمر حاجة ملحّة بحيث يتطلب الأمر إصدار مجلة تنطق باسمهم؟

يفصح أصحاب المجلة، التي أخذت رخصة إصدارها من حكومة إقليم كردستان، عن علاقتهم بإسرائيل وهم عمدوا إلى إجراء مقابلة مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني. مثل هذا الأمر يعزز الاتهامات التي عادة ما تشير إلى العلاقة التي تربط الأكراد بإسرائيل، وهي اتهامات يرفضها المسؤولون الأكراد بشدة.

يبدو الأمر مثل لعبة سمجة لا غاية محددة لها. ماذا يريد أصحاب المجلة بالفعل؟ ما هي الغاية من إصدارها؟ إذا كان الأمر يتعلق بإظهار التعاطف مع اليهود (أو حتى مع دولة إسرائيل)، فهل يحتاج الأمر إلى إصدار مجلة؟

الى أي قارئ تتوجه المجلة التي تصدر باللغة الكردية؟ هل أصبحت العلاقة مع إسرائيل من الحاجات الأساسية للمواطن الكردي؟

لماذا يعتقد أصحاب المجلة أن القارئ الكردي بحاجة إلى مجلة تكون جسراً بين الكرد واليهود، أو الكرد وإسرائيل، دون كل شعوب الشرق الأوسط؟ أليس الأجدر بالاهتمام المبادرة إلى تعزيز الروابط والفهم المتبادل بين الكرد وجيرانهم الأقربين من العرب والترك والفرس، الذين تربطهم بالكرد روابط الجغرافيا والتاريخ والثقافة؟

هل من المفيد حقاً ان تكون هنالك علاقة بين الكرد واسرائيل؟ أي فائدة سيجنيها الأكراد من علاقة كهذه في محيط يقف لهم بالمرصاد إزاء كل حركة يقومون بها، ويحسب عليهم كل شاردة وواردة ويبدي حساسية مفرطة من كل ما له علاقة بإسرائيل؟

هل وصلت حرية التعبير في إقليم كردستان إلى مرحلة يستطيع فيها من يشاء أن يقول ما يشاء ويصدر من الكتب والمجلات ما شاء من دون أن يحاسبه أحد؟ الجواب هو كلا بالطبع. الحال أن الرقابة الكردية تلاحق الكتاب والصحافيين وتحاسبهم على أدنى التفاصيل في ما ينشرون. وقد تعرض الكثير من هؤلاء للاعتقال والملاحقة لأسباب لها علاقة بنشر أشياء اعتبرتها السلطات الكردية مضرة بالمجتمع. وأقــــام الزعماء الأكراد دعاوى قضائية على صحافيين أجانب نشروا تقارير صحافيــــة عن ثرواتهم وسيطرة عائلاتهم على مراكز السلطة والمال في الإقليم.

صدرت مجلة laquo;كرد - إسرائيلraquo; في شكل عادي ولم تواجه أي رد فعل سلبي لدى الحكومة المحلية. وقال نقيب الصحافيين في الإقليم فرهاد عوني إن صدور هذه المجلة laquo;مرتكز على قانون العمل الصحافي الرقم 35 لسنة 2007 الصادر عن برلمان إقليم كردستان وينص على انه في استطاعة أي مواطن الحصول على رقم الاعتماد في نقابة صحافيي كردستان وإصدار جريدة أو مجلة خلال 24 ساعة على ألا يتعارض مع المنطلقات العامة لحرية صحافة كردستانraquo;.

وعلى ما يبدو، فإن laquo;المنطلقات العامة لحرية صحافة كردستانraquo; لا تواجه مشكلة في أن تتعارض مع المنطلقات السياسية لدولة العراق التي يعتبر الإقليم جزءاً منها، كما أنها لا تجد مشكلة في أن تتعارض مع الرأي العام العراقي والعربي والإسلامي في عموم القول. فليس خافياً أن المحيط العام الذي يجد الأكراد أنفسهم فيه، لا يستسيغ أي احتكاك ثقافي أو سياسي مع دولة إسرائيل، فدع عنك إقامة علاقات معها.

صحيح أن الأكراد بحاجة إلى مد جسور مع كل شعوب المنطقة، غير أن الأولوية ينبغي أن تكون للشعوب التي يتقاسم الأكراد العيش معها من العرب والترك والفرس. وإذا كان لا بد من إصدار مجلة، أو صحيفة أو إنشاء محطة تلفزيونية، فالأحرى الشروع بمخاطبة هؤلاء قبل كل شيء.

لا أعرف رأي الجمهور الكردي بهذه المجلة ولا أعرف كم شخصاً سيشتريها ويقـــرأها، غير أنني على قناعة بأن الدعوة إلى علاقــــات بين الإقليم الكردي وإسرائيل هي آخر هموم المواطن الكردي. ما يقلق هذا المواطن ليس غيــــاب العلاقة الكردية - الإسرائيلية، بل غياب تفهم الرأي العام العربي والتركي والفـــارسي لطموحاته الساعية الى امتلاك شخصيته القومية الحرة بحيث يكون من حقه، أسوة بالجميع، أن يطور ثقافته ولغته بحرّية ومن دون قمع أو بطش.

ليست ثمة مؤامرة بالطبع في إصدار المجلة. المؤامرات عادة ما تكون سرية وغامضة، فيما المجلة علنية ومكشوفة للجميع. وهي تفصح عن توجهها إلى الملأ. إن كانت ثمة مؤامرة في الأمر فهي مؤامرة على الذات، وذلك من خلال الإمعان في تنفير الرأي العام العربي والإسلامي والعمل على تعزيز الصورة الشائعـــة عــــن الأكراد باعتبارهم laquo;عملاءraquo; للصهيونية والإمبريالية وما شابه ذلك.

يتعلق الأمر بسذاجة فقيرة مثيرة للشفقة. سذاجة تتذاكى وهي تمعن في صنع الأعداء من دون أي سبب. هي السذاجة التي تدفع صاحبها إلى الظهور في مظهر القوي الذي يلعب مع الأقوياء وهذه ممارسة لم تجلب للأكراد سوى الكوارث. وسبق أن سار أكراد العراق في هذا المركب وكادوا أن يغرقوا فيه. كان الزعماء الأكراد حاولوا إقامة علاقات مع إسرائيل فلم يحصدوا سوى الخيبة والنكسات وجرّوا على أنفسهم وعلى الشعب الكردي إجراءات انتقامية جهنمية قامت بها حكومة صدام حسين وصلت إلى مشارف الإبادة الكاملة. وعلى ما يبدو، فإن هناك من لا يتعلم من دروس التاريخ ويفضل الركض وراء الألاعيب العابرة التي لا تأبه لتبعات السلوك الفضائحي السافر.

إصدار مجلة في إقليم كردستان العراق تحتفل بالعلاقة الكردية - الإسرائيلية أمر يدعو إلى الحيرة. هناك من يلعب بالمصير الكردي الذي تحيط به الأخطار من كل جانب، بقدر كبير من اللامبالاة وعدم المسؤولية.

لكل شيء في عالم السياسية ثمنه. للحكمة والرصانة ثمن وللسذاجة والطيش ثمن. والمؤسف أن المواطنين الأكراد هم من يدفعون ثمن سذاجة سياسييهم على الدوام.