قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مشاري الذايدي


لم يتأخر رد laquo;العرب العاربةraquo; على العرب المستعربة، وفق مصطلحات العلامة بشار الأسد.

بعد لحظات من موقف مجلس الجامعة العربية من نظام الأسد، وخطة الإنقاذ العربية للخروج بحل سياسي يوقف تدهور الوضع الإنساني والسياسي في سوريا، أصر النظام على المضي في درب الندامة.

كثيرون، وصاحب هذه الكلمات منهم، لا يعولون كثيرا على حلول الجامعة العربية، لكن من الإنصاف القول إنه يمكن التأسيس على إجراء لفظي ما من الجامعة، لخلق شرعية دولية للعمل على عزل النظام وتسريع الحل في سوريا، أسوة بما جرى في ليبيا مع القذافي؛ حيث كان موقف الجامعة العربية، أيام عمرو موسى، هو الذي سرّع وتيرة العمل الدولي ضد نظام القذافي (بالمناسبة، تذكرت مع عصر نبيل العربي في الجامعة مقارنة بعصر عمرو موسى بيت الشعر العربي الشهير:

رب يوم بكيت منه فلما

صرت في غيره بكيت عليه!).

نظام الأسد لن يقبل بخطة الجامعة الجديدة، ولن يفوض الأسد نائبه بصلاحياته لعمل حكومة وحدة وطنية مع المعارضة؛ فنظام كهذا النظام الخشبي يعتبر أدنى تنازل عن الجزء تنازلا عن الكل، وقد تعودنا مع منطق صدام حسين والقذافي أنهما لا يتنازلان إلا بعد فوات الأوان، وهذا ما يعودنا عليه الآن بشار الأسد.

الموقف المميز كان موقف وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، الذي تحدث بلغة صريحة واضحة لا شية فيها عن حقيقة جرائم النظام السوري ضد الشعب، وحقيقة تعنت بشار الأسد وعصابته في سوريا، وكيف أن السعودية لا تقبل أن تكون laquo;شاهدة زورraquo; لتغطية جرائم النظام، تعليقا على وفد المراقبين العرب؛ لذلك فهي تسحب مراقبيها من البعثة، في موقف محرج جدا للجامعة العربية ونبيلها العربي وجنرالها الصلد الدابي، الذي انشغل بمشاكسة المعارضة السورية والرد على المراقب الجزائري الذي قرر الانسحاب الشخصي من البعثة وفضح ممارسات النظام دون أخذ تعليمات الدوزنة من الجنرال الدابي.

سعود الفيصل كان هو شاهد الحق، وصوت الحقيقة، في حفلة التضليل العربية الجارية، طبعا مع الإشادة بموقف رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية، الذي أدار المعركة الإعلامية والسجالية مع أنصار النظام السوري في الجامعة وخارجها بمهارة ملحوظة.

الأمير سعود الفيصل قال، في كلمته التاريخية: إن المملكة تنوي سحب مراقبيها من سوريا لأنها laquo;لم تمتثل للخطة العربيةraquo; للتهدئة في البلاد.

وقال إن الوضع في سوريا بالغ الخطورة، ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته، بما في ذلك الدول الإسلامية، وروسيا والصين وأوروبا والولايات المتحدة، وفق خطة الحل العربي بكل عناصرها.

وأضاف: laquo;الوضع لا يمكن أن يستمر، ونحن لن نقبل، بأي حال من الأحوال، أن نكون شهود زور أو أن يستخدمنا أحد لتبرير الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري الشقيق أو للتغطية والتستر عليهاraquo;.

وتحدث رئيس الحكومة القطرية أيضا، شارحا تفاصيل الخطة العربية التي وضعت خارطة طريق سياسية، تبدأ بإحالة هذه الخطة نفسها إلى مجلس الأمن، للمصادقة عليها، وهذه بداية laquo;التدويلraquo; الفعلي والقانوني والسياسي، وهو التدويل الذي حاضرنا البعض بأنه مجرد تفكير رغبوي هش!

في المقابل، كانت الحكومة السورية عند حسن الظن بها! وسارعت إلى إعلان رفضها للقرارات الصادرة عن جامعة الدول العربية، الأحد، واعتبرت أنها تأتي في إطار laquo;خطة تآمريةraquo; ضد سوريا، لاستدعاء التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدولة العربية، التي تشهد حملة قمع واسعة، تشنها القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، ضد المحتجين المناوئين له، أسفرت عن سقوط ما يزيد على 5000 قتيل.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية laquo;ساناraquo; عمَّن وصفته بـlaquo;مصدر مسؤول في الجمهورية العربية السوريةraquo; قوله: laquo;إن سوريا تؤكد إدانتها لهذا القرار، الذي جاء في إطار الخطة التآمرية الموجهة ضد سوريا، من قِبل أدوات تنفذ هذه المخططات، التي باتت مكشوفة لجماهير شعبنا في سوريا والعالم العربيraquo;.

أعجب من كلام وهذر النظام السوري وأبواقه الإعلامية عن خطورة التدخل الأجنبي في سوريا، ووجوب منعه، وعدم laquo;تدويل القضيةraquo;.

هذا الكلام يلوكه حتى بعض المعارضة السورية، وبعض الكتاب.

الحق أن التدخل الأجنبي بدأ في الأزمة السورية من اليوم الأول، بل قبل اليوم الأول نفسه! هو أمر حاصل فعلا وليس أمرا بانتظار الحصول.

ماذا نسمي تدخل إيران السياسي والإعلامي والدبلوماسي، بل وحتى العسكري من خلال إمدادات السلاح، سواء الآتية من تركيا أو من البحر أو من العراق؟

ماذا نسمي التدخل الروسي الواضح، وآخر ذلك رسو قطع البحرية الروسية قبالة ميناء طرطوس؟

وماذا نسمي الدور التركي، سواء عبر الحدود المديدة، أو إقامة خيام اللاجئين، أو عبر الدور السياسي الظاهر منه والخفي؟

وماذا نسمي laquo;سلسلةraquo; التصريحات والتقييمات الإسرائيلية للوضع السوري واستعدادها للتعامل معه، وصولا إلى الحديث عن وجوب تهيئة مناطق لجوء لأنصار النظام في إسرائيل؟

وماذا عن المواقف الصينية والفرنسية والأميركية؟

لاحظ أننا لم نتحدث عن المواقف العربية بتاتا، نتحدث فقط عن المواقف الإقليمية والدولية غير العربية.

إذن التدويل والتدخل الأجنبي حاصل فعلا، بشكل أو بآخر، وبصيغ متعددة. وهذا أمر طبيعي بخصوص دولة تقع في قلب السخونة العالمية، جارة لإسرائيل وحليفة لإيران، ومؤثرة في العراق، ومزعجة في المنطقة عموما، لكنها غير مؤذية لإسرائيل، دولة تنطوي على خليط من القوميات والأديان والطوائف.

أمر طبيعي أن يهتم العالم لأمرها وlaquo;يتدخلraquo; فيها، خصوصا أن منطق النظام المغلق يساعد كثيرا على التدخل وإيجاد المخارج لتنفيس البخار والغضب في غرفة النظام المغلقة والخالية من الهواء وأشعة الشمس.

من مزايا هذا الوقت الذي نعيش فيه، وقت الفوضى والاضطرابات في المجتمعات العربية: إعادة التفكير في كل المسلمات التي ورثناها منذ عدة عقود، بما فيها فكرة الحدود والهوية الجامعة؛ فهذه دول مأزومة لم تواجه نفسها يوما في المرآة، ولم تنجح في خلق نموذج مغرٍ بالاستمرار فيه؛ لذلك صرنا نشهد يقظة laquo;تقويضيةraquo; لكل الأحلام القومية والدينية والطائفية، يقظة لهدم البناء القديم وإقامة بناء بديل، أو حتى الإقامة في العراء عوض الإقامة تحت بناء سقف متهالك آيل للسقوط في كل لحظة.

ترى لو بُعث أرباب التحرير من الاستعمار وحركات النضال الوطنية في مطالع القرن الماضي.. لو بعثوا من الموت، فهل سيسرهم ما يفعله الثوار أو ما يقترفه النظام في سوريا؟

لو بُعث شكيب أرسلان والخوري وسلطان الأطرش والجابري ومردم والأتاسي والقوتلي، كيف سيرون ميراث الدولة الجامعة التي أقاموها فضيعتها عائلة laquo;جملوكيةraquo;، مع الوريث بشار؟

إنه عهد نهاية الأساطير فعلا، وقيام أساطير أخرى ربما