قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: هاجم قرويون إيرانيون الجمعة شاحنات أفغانية في جنوب شرق البلاد على الحدود بين البلدين خلال تظاهرة للمطالبة بحصتهم من مياه نهر هلمند، وفق ما أوردت وكالة إرنا الرسمية.

وتجمع سكان بلدات زابل وزهك وهلمند ونيمروز وهامون في شمال محافظة سيستان بلوشستان، عند معبر ميلك الحدودي بين إيران وأفغانستان للمطالبة بحصة إيران من مياه النهر البالغ طوله 1150 كلم وهو من أهم أنهار أفغانستان.

وذكرت وكالة "إرنا" أن المتظاهرين دعوا المسؤولين الإيرانيين إلى بدء مفاوضات بشكل عاجل مع السلطات الأفغانية حول مسألة استخدام مياه النهر التي تشكل مصدر توتر بين البلدين.

وتدخل حرس الحدود الإيرانيون حين قام المتظاهرون بتحطيم نوافذ ثلاث شاحنات أفغانية متوقفة عند معبر ميلك، بحسب الوكالة.

وجرت تظاهرات مماثلة أمام القنصلية الأفغانية في زاهدان عاصمة محافظة سيستان بلوشستان، رغم حظر السلطات هذا التحرك.

وقام الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني العام الماضي بتدشين سد كمال خان على نهر هلمند، وأعلن بهذه المناسبة أن أفغانستان لن تقدم كمية "إضافية" من المياه مجانا لإيران، لكنها ستبيعها هذه الإمدادات لقاء النفط.

وردت إيران أن على الحكومة الأفغانية الالتزام باتفاق 1972 الموقع بين البلدين والذي يحدد حصة إيران من مياه نهر هلمند.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن هذه الحصة تبلغ 26 مترا مكعبا في الثانية، بحسب لجنة دلتا نهر هلمند.

وينبع نهر هلمند من سلسلة جبال بابا بوسط أفغانستان حيث يعبر أكثر من ألف كلم قبل بلوغ الحدود الإيرانية في منطقة سيستان.

وكان النهر يغذي بحيرة هامون التي فرغت مياهها بسبب الجفاف والقيود التي تفرضها أفغانستان على إمدادات المياه.