قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تراهن روسيا على الخدمات التكنولوجية التي تقدمها لمنافسة شركات كبرى مثل غوغل وفايسبوك.


القاهرة: أعرب أقطاب القطاع التكنولوجي في روسيا عن ثقتهم في أن الخدمات التي يقدمونها محلياً على مستوى البريد الإلكتروني، ومحركات البحث، وشبكات التواصل الاجتماعي ستستمر في حسم المنافسة لصالحها على حساب كبرى الشركات الغربية العاملة في المجال نفسه مثل موقع فايسبوك وعملاقة محركات البحث الأميركية، غوغل.

وقال أركادي فولوزه، الرئيس التنفيذي لمحرك البحث الروسي الشهير quot;يانديكسquot; إن هناك سببين رئيسيين وراء فشل شركات التكنولوجيا الغربية مثل غوغل في أن تصبح أكثر جماهيرية عن الخدمات التكنولوجية التي تتيحها الشركات الروسية المحلية.

ونقلت عنه اليوم صحيفة الدايلي تلغراف البريطانية في هذا السياق، قوله :quot; حاجز اللغة سبب رئيسي، وكثير من الشركات مازالت تحاول تعويض ما فاتها في تلك المنطقة. وهناك سبب آخر أكبر، يتمثل في أن التكنولوجيا الروسية تتميز بالجودة، ما لم تكن أفضل من كثير من شركات أميركية مشابهة. وقد تمكن يانديكس من التفوق على غوغل، نظراً للجودة التي يقدمها خلال عمليات البحث، بالإضافة لغيرها من الخدمات الأساسية. وسيبدأ الناس في ترك الخدمة إذا ما بدأت الجودة تتراجع. وفي روسيا، لدينا إمكانات تكنولوجية كبيرة لا ينبغي التقليل من شأنها. ولا أعتقد أن شركات مثل غوغل وفايسبوك ستتمكن من مناطحة الشركات الروسية على أرضهاquot;.

في حين أشار ديمتري غريشين، 32 عاماً، وهو الرئيس التنفيذي لخدمة البريد الإلكتروني Mail.ru الأكثر شعبية في روسيا، والتي تمتلك أيضاً شبكتي تواصل اجتماعي أكثر جماهيرية من فايسبوك في البلاد، إلى أن السوق الروسية تعتبر سوق ضخمة بما فيه الكفاية، وهو ما يتيح لها أن تكون قائمة بذاتها وتستمر دون أن تفرض شركات أجنبية هيمنتها. كما أوضح أن الأطراف المحلية تحظى بميزة اللغة وكذلك المهارة.

وتابع حديثه في السياق عينه بالقول :quot; في خدمة البريد الإلكتروني Mail.ru، نركز على زيادة حصتنا في روسيا وكذلك في الدول التي كانت تابعة في السابق للاتحاد السوفيتي. وقد بدأ يثير اهتمامي بالفعل نطاق التعاملات التي وصلنا إليها في روسيا. وتعتبر روسيا واحدة بالفعل من أكبر أسواق الإنترنت في العالم، كما يقوم ثلث سكانها ( ويقدر عددهم بـ 50 مليون شخص ) باستخدام شبكة الإنترنتquot;.

هذا وقد سبق لمارك زوكربيرغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن أعلن عن خطط يهدف من ورائها إلى تحقيق النمو والهيمنة في روسيا خلال عام 2011. وفي الإطار ذاته، قالت أنيليس فان دين بيلت، الرئيس التنفيذي لشركة SUP الروسية المتخصصة في الإعلام الإلكتروني، إنها تعتقد أن التعاون مع شركات التكنولوجيا الغربية، وكذلك الشركات الروسية، هو مفتاح النجاح.