GMT 5:00 2017 الأربعاء 1 فبراير GMT 5:17 2017 الأربعاء 1 فبراير  :آخر تحديث

معرض لأفضل ما رسمه بيكاسو

عبد الاله مجيد
 
ستُجمع أعظم أعمال بيكاسو الفنية في معرض واحد لا يُقام مثيله إلا مرة واحدة "في زمن حياة كاملة" ليأخذ زواره في لندن وباريس عبر سنة حاسمة من حياة الفنان.  
يُقام معرض "بيكاسو 1932" بالتعاون بين المتحف الوطني بيكاسو في باريس ومتحف تيت مودرن في لندن الذي قال ان المعرض سيكون "من اكبر الفعاليات الفنية التي اقامها في تاريخه". وستُعرض أكثر من 100 لوحة بينها لوحة "الحلم" الشهيرة وهي صورة ايروتيكية مترعة بالرغبة لعشيقة بيكاسو الشابة ماري تيريز والتر.  وافادت تقارير ان المقتني والمستثمر ستيفن كوهن اشترى اللوحة في عام 2013 ولم تُعرض قط في بريطانيا. كما أُعيرت للمعرض لوحة "فتاة امام المرآة" ، التي تعتبر جوهرة في مجموعة متحف الفن الحديث في نيويورك ونادرا ما تغادر المتحف. وقال اكيم بورشاردت هيوم مدير المعارض في متحف تيت مودرن عن معرض بيكاسو الجديد الذس سيُقام في لندن عام 2018 ان التحدي الذي يواجه المتحفيين كان يتمثل في "كيف يمكن الاقتراب من بيكاسو الفنان والشخص؟ وكيف تتجاوز الاسطورة؟" وكانت الاجابة في التركيز على فترة واحدة من حياة بيكاسو المديدة فاختار المنظمون عام 1932 الذي شهد اروع ما انتجه بيكاسو.  وفي ذلك العالم ترسخ موقع بيكاسو بوصفه أهم رسام على قيد الحياة في العالم.  وفي ذلك العام اقام بيكاسو معرضه الاسترجاعي الأول باشرافه.  وكان ايضا العام الذي كادت عواطفه تجاه والتر تبلغ درجة الاشتعال.  
كان بيكاسو في الخامسة والأربعين عام 1927 حين رأى والتر ذات السبعة عشر عاما تخرج من احدى محطات المترو في باريس.  فاقترب منها وأمسكها من ذراعها معلنا "أنا بيكاسو! أنتِ وأنا سنفعل اشياء عظيمة معاً". تعتبر لوحات بيكاسو التي تصور والتر من أفضل اعماله لا سيما لوحة "الحلم" التي ظلت سنوات طويلة بحوزة ستيف وين قطب كازينوهات القمار في لاس فيغاس الذي اصاب اللوحة بضرر حين ضربها بكوعه قبل ان يبيعها الى كوهن في عام 2006. وبعد ترميم اللوحة بنجاح بيعت الى كوهن في عام 2013 مقابل ما تردد انه أعلى سعر يدفعه مقتن اميركي عن عمل فني. وقال بورشاردت هيوم ان للأعمال التي أُنجزت في عام 1932 سوقاً كبيرة مشيرا الى ان لوحات بيكاسو التي رُسمت في ذلك العام هي الأقوى جذباً للمقتنين.  
يضم المعرض عددا من لوحات بيكاسو عن والتر لكنها ليس كلها ايروتيكية مثل لوحة "الحلم".  كما يضم بورتريهات رسمها بيكاسو لزوجته الأولى اولغا خوخلوفا وابنهما باولو حين كان في الحادية عشرة. أنتج بيكاسو في ذلك العام اعمالا سوريالية رائعة ورسوماً لصلب المسيح ومنحوتات حسية في منزله على بعد 40 ميلا من باريس. وانتهى ذلك العام نهاية قاسية حين أُصيبت والتر بوعكة خطيرة اثناء السباحة في نهر مارن.  واستوحى بيكاسو الحادث لرسم مشاهد عن عملية انقاذها. وقال بورشاردت هيوم ان بيكاسو وصف الرسم بأنه "شكل آخر لكتابة اليوميات". واضاف ان المعرض يدعو الزائر الى الاقتراب من الفنان وطرق تفكيره وعمله ومصائبه في فترة مفصلية حياته الفنية.  واضاف انه معرض فريد لا يقام مثيله إلا مرة واحد في زمن حياة كاملة مؤكداً دعم عائلة بيكاسو للمعرض.   
يقام معرض "بيكاسو 1932 ـ حب ، شهرة ، مأساة"  في المتحف الوطني ـ بيكاسو في باريس من 10 اكتوبر/تشرين الأول 2017 الى 11 فبراير/شباط 2018 وفي تيت مودرن في لندن من 8 مارس/آذار الى 9 سبتمبر/ايلول 2018.  
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات