GMT 15:00 2017 الثلائاء 17 أكتوبر GMT 13:43 2017 الثلائاء 17 أكتوبر  :آخر تحديث

أسبوع حافل باالابداع السينمائي في مهرجان السليمانية

عصمان فارس

 مازال عرسنا مستمر في مدينة الالق والإبداع السينمائي السليمانية وشلال الفرح والجمال والحشود البشرية من عشاق الحرية والمدنية 

على مدى سبعة أيام من ١-ولغاية ٧-١٠-٢٠١٧اختتمت في مدينة الدهشة والابداع الفني ليلة أمس السبت فعاليات الدورة الثانية لمهرجان السينما الدولي الثاني في مدينة السليمانية وعلى قاعة تلاري هونر قصر الفنون وبحضور جماهيري كبير ووزعت جوائز المهرجان التقديرية وجائزة الصنوبر للسبناربو وأفضل فيلم طويل والافلام القصيرة والوثائقية وعن الإخراج والتمثيل تحية حب وتقدير لشركة مستي فيلم ولكل من ساهم في صناعة الفرح والجمال في مدينة السينما السليمانية كل شيء كان منظم وبدقة في هذا المهرجان رغم كل الظروف بسبب الاستفتاء ومارافقها من حالة الحصار وإغلاق المطارات وموت الزعيم الكردي ورئيس الجمهورية العراقية السابق مام جلال  كانت صدمة حزن كبيرة للمهرجان ومع ذلك إستمر المهرجان ولكن بدون مظاهر إحتفالية.وقد شاهد الجمهور أكثر من ١٣٠ فيلم من مختلف أنحاء العالم وتوزعت الافلام مابين الافلام الروائية الطويلة والافلام الوثائقية القصيرة والطويلة وعقدت الجلسات النقدية وإقامة الورش الفنية ففي سينما سنتر سيتي ،عقدت جلسة كانت تناقش قضية الهوية في السينما الكردية أدارها د خسرو سينا،وفي سينما سالم عقدت جلسة نقدية لمناقشة تأثير الفورم السينمائي على السينما الوطنية ،وأدار الجلسة د دلشاد مصطفى والضيوف المنتج والناقد السينمائي الياباني تاكايوكي بوشيرا والممثلة الايرانية فاطمة معتمد أريا. وعلى قاعات الخمسة لسينما سنترسيتي كانت تعرض الافلام والورش الفنية ،أقيمت ورشة فنية حول المكياج في السينما قدمها الماكير الايراني علي أشادي وورشة فنية حول كاميرا أليكسا السينمائية تأريخها وتفاصيلها وخصوصياتها ومواصافتها الفنية والتقنية واستخدامها بدون أجهزة الاظاءة.وفي سينما سالم شاهدنا الفيلم الروائي الطويل زير Zer للمخرج كاظم أوز وفي اليوم السابع صباحآ شاهدنا في سينما سنترسيتي الفيلم المصري يوم للستات بطولة إلهام شاهين ،محمود حميدة،فاروق الفيشاوي للمخرجة كاملة أبو ذكري،والفيلم الروسي ثلاثة أيام يأتي الربيع للمخرج الكسندر كاسانكين،والفيلم الكردي أصبحت لأجلك رمانا للمخرج جميل مفاخري، وحصدت السينما الايرانية من الافلام القصيرة حصة الجوائز الخمسة .وفي  اليوم السابع ليلآ مسك الختام وعلى مسرح قصر الفنون تلاري هونر،قدمت شركة مستي فيلم جائزة السيناريو للفنان عطا حمه صالح، وفاز فيلم خطوات مجهولة للمخرج طارق توفيق قادر إنتاج تركي مشترك  وإقليم كردستان والفيلم يعالج ويصور قصة المهاجرين الغير شرعية عبر عباب البحر وغرق الجميع، وحصل فيلم الافتتاح البيت الوردي على جائزة للمخرج باليتو أورتيغا ماتوت إنتاج بيرو الفيلم يروي قصة حياة البوفيسور والاستاذ الجامعي أدريان ميندوزا وإتهامه بالارهاب ومساعدة الثوار في بيرو وتدور أحداث الفيلم في الثمانينات .أما عدد الجوائز تجاوزت ١٧ جائزة وزعت مابين الافلام الروائية الطويلة والافلام الوثائقية القصيرة والطويلة وجوائز افضل سيناريو وجوائز أفضل إخراج وتمثيل أما شركة ميستي فيلم منحت جائزة أفضل سيناريو للفنان عطا حمه صالح ومن شروط هذه الجائزة يتم إنتاجه كفيلم سينمائي وعلى حساب شركة ميستي فيلم للدورة القادمة .أما جائزة أفضل فيلم أنميشن كانت من حصة الفيلم الاسباني الجياد الميتة للمخرج مارك ريسا وأنا سولا ناناس طول الفيلم ٦ دقائق، أما جائزة أفضل فيلم محلي قصير كانت من نصيب فيلم الفزاعات تموت للمخرج برويز رستمي مدة الفيلم ١٤ دقيقة،ونال فيلم البناية رقم ١٣ للمخرج أمير غلامي أفضل إخراج للفيلم القصير مدة الفيلم ١٠ دقائقعلى جائزة والفيلم الفرنسي العالم كله للعالم الصغير والمخرج فاير يكاباراك من الافلام العالمية القصيرة طول الفيلم ١٥ دقيقة ، وجائزة أفضل إخراج كانت من حصة الفيلم الايراني الوقت الذهبي للمخرجة  عطيفة رحماني طول الفيلم ٢٣ دقيقة، وحصد الفيلم الايطالي بوفيه جائزة لجنة التحكيم عن الافلام العالمية القصيرة مدة الفيلم ١٥ دقيقة للمخرج سانتادي سانتيس واليساندرو داميا روسي. أما الافلام الوثائقية حصد الفيلم الكردي الحلم الكردي الحرب أو السلام طول الفلم ٨٦ دقيقة للمخرج كاي بهار-وكلاوديو فون بلانتا، وذهبت جائزة أفضل فيلم وثائقي للفيلم الدانماركي قمر للمخرجة إيدا ماري مدة الفيلم ٥٣ دقيقة. أما جائزة الافلام الروائية الطويلة حصدت النرويج جائزة أفضل فيلم روائي عن فيلم عودة الحبيب العسل للمخرج ستانلي كوليك مدة الفيلم ٩٠ دقيقة ، وجائزة أفضل إخراج كانت من نصيب الفيلم الروسي ثلاثة أيام حتى يأتي الربيع إخراج اليكسندر كاسانكين طول الفيلم ٩٩ دقيقة،وحصد الفيلم الكردي أصبحتُ لأجلك رمانا  جائزة أفضل تصوير سينما توغرافي للمخرج جميل مفاخري مدة الفيلم ٨٠ دقيقة ،وجائزة أفضل ممثل كانت من نصيب الممثل رنجا برجاننك وجائزة أفضل ممثلة كانت من حصة الممثلة أليتا أمنيكا،وحصد الفيلم الروائي الطويل الفرنسي التونسي جسد غريب على جائزة لجنة التحكيم للمخرجة رجاء عماري طول الفيلم ٩٢ دقيقة ،ونال الفيلم الروائي المصري يوم للستات على جائزة أفضل سيناريو ومن حصة السينارست  هناء عطية وإخراج المخرجة كاملة أبو ذكري تمثيل إلهام شاهين،محمود حميدة،فاروق الفيشاوي وأخرين في مدينة الالق والابداع  السليمانية أرفع رأسي كما أنا في وطني السويد
 في مدينة السليمانية أشعر بالفرح والزهو والسعادة والامن والامان كما أنا في وطني السويد "أتجول في شوارعها وأزقتها وأدخل بيوتها وأعيش مع كرم أهلها الجميع يستقبلني بكل ود ومحبة مرحبآ "بخير هاتي ماموستا "أي "أهلآ بك أستاذ شعبها يتمتع بالطيبة والبساطة والوعي والثقافة وعشقه للحياة والحرية والحوار مع الاخر بشكل ديمقراطي ،تتميز المدينة بكثرة المسارح والمكتبات وصالات السينما والعروض المسرحية والموسيقية والادبية وفي مسارحها أشعر كأني في البرلمان السويدي أقف على خشبة المسرح وأعبر عن ثيمة أفكاري بحرية كاملة وبدون رقيب وتابوات وممنوعات وأشعرضميري مرتاح ونحن نتطلع نحو ديمقراطية التغيير والعيش الحر والحياة الحرة والكريمة على جميع الاصعدة ،في مدينة السليمانية وعاصمة الثقافة والفن لاتتوقف المهرجانات الفنية والثقافية مثل مهرجان السينما والذي ينظمه مستي فيلم ومهرجانات المسرح ومهرجان كلاويش الثقافي .رغم الوضع الاقتصادي وعدم صرف المعاشات والحصار ،شعب يعيش الكبرياء ورأسه مرفوع للسماء تحية حب وتقدير لشركة مستي فيلم ولكل من ساهم في صناعة الفرح والجمال في مدينة السينما السليمانية كل شيء كان منظم وبدقة في  وقد نجح  المهرجان رغم كل الظروف الصعبة والتي رافقت المهرجان حضور جماهيري مع حضور الضيوف ،الفنانة العراقية فاطمة الربيعي قالت كم أنا سعيدة بتواجدي في هذا المهرجان السينمائي ورؤيتي حالة الانفتاح في مدينة السليمانية وحالة الازدهار إزدهار كردستان يعني إزدهار العراق،هذه أول مرة أزور مدينة السليمانية لم يكن عندي تصور ورؤية كاملة عن هذه المدينة ويبقى البلد الذي فيه وخاصة المسرح والسينما معناه فيه حضارة راقية.أما المخرج التلفزيوني العراقي أثير عبدالوهاب قال :"المهرجان تميز بالتنظيم والادارة المتميزة والعروض الفلمية المتنوعة باساليب التعبير السينمي والحضورالدولي بالمشاركة ,تحية الاعتزاز لاسرة ميستي فيلم ولكل الجهود المساهمة "، أما المخرج السينمائي العراقي الكبير محمد شكري جميل قال:"مهرجان السليمانية يرفع شعار العالمية حقآ تستحق هذه المدينة السليمانية تسميتها مدينة السينما والمهرجان يمتاز بدقة التنظيم وحضور النجوم لأن السينما ترعى نجوم الفن في العالم وحضورنا هنا لدعم ورعاية المهرجان"،وكان الشاعر والناقد هادي ياسين علي أحد حكام المهرجان وقد أكد "لقد تفاجأت بالمستوى الراقي للمهرجان ،والمهرجان يعكس الصورة المتمدنة والمتحضرة لشعبنا الكردي في مدينة السليمانية، وهم يصنعون الجمال وعشقهم للحياة".أما الكاتب والمنتج الياباني تاكا يوكي توشيدا قال :"المهرجان فرصة لايجاد ممولي الافلام وتسويق الافلام الوثائقية ".وحضر نائب القنصل الهنغاري فعاليات   المهرجان بمناسبة عرض فيلم هنغاري وقال: "شعرت إنني في بيتي خلال تواجدي في مهرجانكم".اما المخرجة الاسبانية ماريا ديلمار قالت: "كم انا سعيدة بتواجدي في هذا المهرجان وهذه المدينة الجميلة وطيبة حسن الاستقبال وكذلك خصوصية المرأة الكردية وحالة الحضر والمدنية وتطور المرأة الكردية".اما المخرج السينمائي الامريكي نانك برايان "سعيد انا بتواجدي بينكم وانا مبهور بالتنظيم الراقي للمهرجان وحسن الاستقبال تحياتي لكم".اما الممثلة الايرانية فاطمة معتمد أريا وهي معجبة بتنظيم وجدول العروض السينمائية والجلسات النقدية "والشيئ الجميل حضور العنصر النسائي 
 عصمان فارس ناقد فني السليمانية

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات