GMT 13:24 2017 الخميس 2 نوفمبر GMT 7:08 2017 الجمعة 3 نوفمبر  :آخر تحديث

الشريط السيمي الطبيب بن سـيـنا ملتقى فلسفة الشرق بالغرب

عباس الحسيني

 

ترجمة وتقديم: عباس الحسيني 
 
لا تخلو حياة العالم علي بن الحسين ، الملقب بابن سيـنا ، أو الشيخ الرئيس ، من الإثارة والغرائبية، خصوصا  لما أنتجه من فلسفة عقلية جوهرها وحدة الوجود والموجود، وهو الفيلسوف والطبيب وعالم البصريات والصيدلي والموسيقي والشاعر والمعالج ، الذي اثر ولأجيال في فلسفة النزعة العقلية وأهمهم ابن رشد ... وهو المولود في بخارى والناشط في همدان وأصفهان ، عُرف باسم الشيخ الرئيس، واطلق عليه الغرب لقب: أمير الأطباء ، وأبو الطب الحديث، فقد ألّف 200 كتاب في مواضيع مختلفة، العديد منها اشتمل على فنون الطب والتشريح، وكذلك شروحاته في الفلسفة والمنطق والموسيقى. ويعد العالم الفارسي،  ابن سينا من أول من كتب عن الطبّ في العالم، وأشهر أعماله كتابه الموسوعي، القانون في الطب، والذي تربع على عرش الاهتمام العالمي لسبعة قرون متوالية، وكان المرجع الرئيسي آنذاك، في علم الطب، في بريطانيا وأوروبا .
وضع الروائي نواح كودين رواية مذهلة في واقعيتها ، حول أم  بريطانية معدمة تتوفى بعلة مجهولة،  في القرن الحادي عشر الميلادي، لتترك ثلاث أيتام ، حيث يقرر ابنها البكر ، السفر الى أصفهان لدراسة الطب على يد الطبيب والفيلسوف ابن سينا. 
وقد أعد المخرج Philipp Stölzl ، فيليب ستويزيل شريطا واقعيا ، لامس فيه شغاف قلوب المشاهدين ، عبر التأسيس لدراما واقعية ، تسلط الاضواء على النزعات اللانسانية،  ذات الطبيعة التوحشية والسادية الدينية المريضة ، في أوروبا والشرق الأوسط على حد سواء ، ففي حين توفر الحقيقة التاريخية لإنجازات العالم الطبيب بن سينا ، مسرحا مفتوحا للتحاور الكوني ، ولفهم طبيعة التفكير إبان تلك الفترة ، في الامراض الجسدية والطروحات الفلسفية ،لكنها أيضا تصطدم بالاختلاف الثقافي ودوره في منح صيرورة للأفراد، والتحكم بمصائرهم ، ورسم معالم الواقع ، الذي يتحركون في ابعاده ، كجغرافيا ،  وكارهاصات التابو الديني ،  والثقافة الاجتماعية السائدة. 
يغادر الشاب الإنكليزي ، المسيحي طلبا للعلم في أصفهان ، ليمضي في تقمّص شخصية اليهودي ، كما ارشده الأطباء اليهود في لندن ، وهو العبري المقبول في أصفهان دونا عن المسيحي المرفوض بسبب إيمانه، يطهر كول نفسه بنفسه، وذلك بختان ذكره ، وليغير اسمه المسيحي من كول ، الى الاسم العبري بنيامين ، ليمضي الى الصحراء وحيدا ، ويتجه الى مصر ومنها الى بلاد فارس . 
يذهل القادم الجديد ، لنمط التحضر الذي يراه في أصفهان ، الجو المعتدل وصفاء السماء ، مع الرخاء الاجتماعي والتطور العيادي ، في الثورة التي احدثها بن سينا ، وهي ثورة تمثل نصرا للبشرية ، وتمضي العيادة المستوحاة من نعيم الفردوس الأعلى ، لتجسد في التقاليد الطبية ، وفي الكشف على المريض ومراعاة الوضع النفسي للعليل  ، ونظم المستشفيات وطريقة تقديم الأدوية ، وتصنيف العيادة طبقا للتخصص الطبي ، وكل ذلك يعزى الى إنجازات الشيخ الرئيس وفطنته المتقدمة. 
يعهد المخرج الى الرمز السينمائي الكبير بين كنغسلي بدور الطبيب بن سينا ، مع إحاطة الدور الرئيسي للممثل المبدع توم بين والى جانب العنصر النسوي المؤثر ايما ريكبي

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات