GMT 16:53 2017 السبت 10 يونيو GMT 15:00 2017 السبت 10 يونيو  :آخر تحديث
لتكون جسرا بين المشرق والمغرب

صدور العدد الأوّل من مجلة "رواية" المتخصصة بشؤون الرواية العربية

عبد الجبار العتابي
 صدرت في بغداد مجلة بعنوان (رواية) تعنى بالشؤون الروائية العراقية والعربية وتطوراتها عبر مختلف الاجيال ، وتضمن العدد الاول جملة من الدراسات النقّديّة والشهادات الروائية والحوارات ومنصات الرأي، فضلا عن ملفً مهمً عن راهن الرواية المغاربية الجديدة، بالإضافة إلى التقارير والمتابعات الإخبارية.
 
  وتعد هذه المجلة الفصلية التي تقع في 120 صفحة ،خطوة جريئة لاسيما انها الاولى من نوعها في العراق التي تهتم بهذا الشكل الابداعي وبعد ان نال السرد الروائي اهتماما خاصا من القراء بعد النجاحات التي تحققت للرواية العربية والعراقية خاصة وقد حرصت اسرة المجلة على تقديم العدد الاول ليكون مميزا وحافلا بالمواضيع الشيقة ، ويرأس تحرير المجلة القاص والروائي محمد حياوي ومدير تحريرها الروائي خضير فليح الزيدي وسكرتير تحريرها القاص عباس داخل حسن فيما ناشرها هو محمد الدجيلي
 
الرواية .. مدونة الوقائع العربية
  وقال رئيس تحرير المجلة الروائي محمد حياوي لـ (ايلاف) : أردت المحاولة لأنها التجزئة الإبداعية بين المشرق العربي والمغربي العربي.. وإذا كان القارئ العراقي لا يقرأ الرواية المغاربية أو لا يستطيع الحصول عليها، والشيء نفسه بالنسبة للقارئ المغاربي وصعوبة التواصل مع الرواية العربية في المشرق، لهذا أعتقد ان المجلة ستكون فرصة لتعريف القرّاء في العالم العربي بالنتاج الروائي العربي في كافة البلدان العربية وآلية الوصول للإصدار الجديد منه، ناهيك عن اعتماد المجلة في مختبر السرديات في المغرب ومركز الإسكندرية للإبداع ورابطة الكتّاب الأحرار في تونس وغيرها من المؤسسات التي تُعنى بالفن الروائي العربي
واضاف: الرواية العربية أصبحت في السنوات الأخيرة مدونة الوقائع العربية وكشّاف ما يعتمل في المجتمعات العربية من متغيرات عميقة نتيجة التقلبات السياسية وهيمنة المقدس على الحياة المدنية، كم أن الجوائز الكبيرة المخصصة لها خلقت مدّاً روائياً غير مسبوق.
وتابع : بجهود خيرة من مجموعة طيّبة من المثقفين والروائيين والنقّاد العرب، وبتفانٍ ودعم منقطع النظير من دار سطور للنشر والتوزيع العراقية، والناشر ستار محسن علي، صدر العدد الأوّل من مجلة "رواية"، وهي مجلة متخصصة بشؤون الرواية العربية تحديداً، ضمن توجه طموح لتحريك التوجهات النقدية في العالم العربي باتّجاه السرد العربي. المشروع يهدف في المستقبل القريب لتأصيل التجربة، مشاركة مع مختبر السرديات في المغرب ونادي الإبداع في الإسكندرية والجامعة الأردنية ورابطة الكتّاب الأحرار في تونس وغيرها من المؤسسات المعنية بالرواية العربية. وبدوري أتوجه بالشكر لكادر المجلة الصغير الذي عمل بتفانٍ وجهد خلاق، كما اتوجه بالشكر للأساتذة، الدكتور السِّد فضل والروائي ناصر عراق والدكتور شعيب خليفي والدكتور عبد الله إبراهيم والدكتور علي الملاط والدكتور محمد آيت ميهوب والدكتور محمد عبيد الله والروائي محسن الرملي والأستاذ مصطفى عبد الله والروائي علي بدر والروائي أحمد فضل شبلول والناقد أحمد الحلي والناقد محمد جبير والناقد عبد اللطيف الوراري والروائي خضير فليح الزيدي (مدير التحرير) والقاص عباس داخل حسن (سكرتير التحرير) والناشر محمد الدجيلي، وجميع من شارك ودعم المشروع منذ بداياته حتى صدور المجلة.
 
 دراسات وحوارات
وتضمن العدد العديد من المواد منها: دراسة في الترجمة.. مرحا أيُّها الخائن، للناقد والباحث الدكتور عبد الله إبراهيم، وحوار مع الروائي البرازيلي باولو كويلو، اجرته أمينة شوداري، ودراسة نقديَّة عن الرواية بوصفها فنًّا نابضًا بالحياة، كتبها الناقد أحمد الحلي، ودراسة عن رواية الإسكندرية في الربع الأخير من القرن العشرين، كتبها الناقد شوقي بدر يوسف، ودراسة عن النص الروائي بين الكفاية السردية والمتلقي الفاعل، كتبها الناقد محمد جبير، ودراسة عن توجهات الرواية العراقية الجديدة، كتبها النقاد صادق ناصر الصكر، ودراسة عن تفسير نجيب محفوظ لتراجيديا الحياة، كتبها الدكتور عبد البديع عبد الله، ودراسة في التأويل الديني والخيال التفسيري، كتبها الدكتور صادق القاضي.
   كما تضمن  العدد  أيضاً شهادات روائية لكل من: الروائي ناصر عراق عن تجربته في كتابة رواية "الأزبكية"، وبول نيثون عن مادّته في الكتابة، ترجمه الدكتور محسن الرملي، والروائي أحمد فضل شبلول عن تجربته في رواية "رئيس التحرير"، والروائية زهراء عبد الله عن روايتها "على مائدة داعش"، والروائي ضياء الجبيلي عن تجربته في الكتابة الروائية عمومًا
 
راهن الرواية المغاربية الجديدة
    فيما تضمن ملف العدد راهن الرواية المغاربية الجديدة: دراسة عن الرواية المغربية كجنس مهيمن، كتبها الناقد عبد اللطيف الوراري، وأخرى عن الرواية الجزائرية بين الفرنسية وهمّ "الجزأرة"، كتبتها الدكتورة مسعودة لعريط، ودراسة عن الرواية المغاربية المكتوبة بالفرنسية بين ازدواجية الثقافة وأزمة الهويّة، كتبتها الدكتورة غرّاء مهنا، ودراسة عن عبد الناصر الطلياني وهيمنة البطل على جسد النص، كتبها الدكتور محمد آيت ميهوب، كما تضمن الملف شهادتين روائيتين للروائي المغربي الشاب طارق بكاري عن روايته "نوميديا"، والروائية الجزائرية الشابّة هاجر قويدري عن روايتها "نورس باشا".

 الكذابون يحصلون على كل شيء
 و تضمن العدد فصلاً لم ينشر من رواية "الكذابون يحصلون على كل شيء" للروائي علي بدر، ولقاءً مع الناشر الشاب بلال البغدادي تناول الحديث عن دار سطور وخططها لتبني الرواية العراقية والعربية ومحاولة سدّ النقص الناجم عن تقاعس الدولة العراقية في دعم الثقافة، بالإضافة  الى الأبواب الثابتة والمتابعات الإخبارية وآخر إصدارات الرواية العربية.
    تضم لجنة المجلة الاستشارية نخبة من أبرز النقّاد العرب، من أمثال الدكتور السيِّد فضل والأستاذ مصطفى عبد الله من مصر، والدكتور عبد الله إبراهيم من العراق، والدكتور علي الملاحي من الجزائر، والدكتور شعيب حليفي من المغرب، والدكتور محمد آيت ميهوب من تونس، والدكتور محمد عبيد الله من الأردن.
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات