GMT 10:00 2017 الخميس 16 نوفمبر GMT 18:14 2017 الخميس 16 نوفمبر  :آخر تحديث
حكومة تكنوقراط مع النأي بالنفس عن أحداث المنطقة

هكذا يحمي لبنان اقتصاده من آثار إستقالة الحريري

ريما زهار

ما هي أهم الخطوات التي يجب أن يقوم بها لبنان ليحمي اقتصاده من آثار استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، وأي خطة استنهاضية عليه القيام بها لينجو الاقتصاد من أي كارثة مقبلة؟

إيلاف من بيروت: تم تطويق الأزمة السياسية بعد استقالة رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري، فما هو مستقبل الأزمة الإقتصادية التي أحدثتها تلك الاستقالة على اقتصاد لبنان، وأي خطة استنهاضية يجب القيام بها للحد من تأثير هذه الاستقالة على اقتصاد لبنان؟

تطويق الأزمة

يرى الخبير الإقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة في حديثه لـ"إيلاف"، أنه يجب الحديث عن تطويق الأزمة الإقتصادية التي أحدثتها استقالة الحريري قبل البدء عن الحديث عن مستقبل الإقتصاد اللبناني في ظل تلك الإستقالة، لأن المستقبل يبقى امتدادًا لما هو سابق تضاف إليه كل التعقيدات السياسية، ويشرح عجاقة أنه نقديًا لم تتأثر الليرة اللبنانية طوال الفترة الممتدة منذ استقالة الحريري حتى اليوم وبقيت ثابتة، ومع وجود الـ44 مليار دولار احتياطي نقدي مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لا يمكن لوضع الليرة اللبنانية أن يتأثر، وفي ما يخص صناديق الخزينة والتي لها علاقة بمالية الدولة، لاحظنا تراجعًا كبيرًا للسندات وزادت عقود التأمين على سندات الخزينة، ولكن حجم التبادل بقي محدودًا لأن القسم الكبير من السندات يبقى ممسوكًا لبنانيًا، وهذا يعني أنه ليس بالسهولة أن تتأثر، واستراتيجية مصرف لبنان تبقى في دعم انفاق الدولة.

ويلفت عجاقة إلى أنه خلال الفترة القصيرة المقبلة، مع توقف النشاطات السياسية وعدم وجود تعقيدات، يمكن أن نستمر صامدين لسنتين أيضًا من دون أي إشكال يذكر.

نحو أميركا

ويتحدث عجاقة عن أسواق لبنان باتجاه بلدان غربية منها الولايات المتحدة الأميركية حيث الصادرات الى اميركا معفية من الجمارك، ولا يدفع لبنان جمارك لصادراته الى الولايات المتحدة الأميركية ويمكن للبنان أن يستفيد من الموضوع من أجل تفعيل هذا السوق إلى أميركا بشكل كبير.

ويبقى أن السوق الأميركي، كما هو معروف، استهلاكي بامتياز، وهذه الخطوة يمكنها تفادي الأزمة الإقتصادية على لبنان.

وفي ما يخص اليد العاملة اللبنانية لا خوف عليها في بلدان الخليج.

وضع السياحة

عن وضع السياحة بعد استقالة الحريري مع قرب الأعياد في لبنان، يلفت عجاقة إلى أن السياحة ستتأثر مع عدم مجيء ما يقارب الـ200 الف خليجي الى لبنان، وقد خسرهم لبنان، وهذا العدد كان العام الماضي في لبنان، وتداعيات الأمر كبيرة على القطاع السياحي، ما يؤدي الى انخفاض في المداخيل اللبنانية، وهذا يؤدي الى انخفاض نمو القطاع السياحي الى اكثر من 10%.

مساعدة السعودية

ويلفت عجاقة إلى أن السعودية ساعدت لبنان تاريخيًا إن مباشرة، وإن من خلال الجاليات اللبنانية في الخليج، وقسم من الأموال التي ربحها اللبنانيون كان مصدره من دول الخليج، والتاريخ الطويل من مساعدة السعودية لن يذهب سدى وستحل الأمور.

والمطلوب من لبنان أن ينأى بنفسه عن أحداث المنطقة، من هنا حكومة تكنوقراط تبقى الأفضل للنأي بالنفس.

ويشير عجاقة إلى أنه اقتصاديًا لبنان بحاجة أن ينأى بنفسه، مع حكومة تكنوقراط.

ويلفت عجاقة إلى أن الاقتصاد كان متضررًا في الأساس قبل استقالة الحريري، واستقالة الحريري الأخيرة ضربت ثقة المستثمرين، مع إيقاف ملفات كثيرة منها موازنة العام 2018، الملف النفطي، المراسيم التطبيقية للإنتخابات النيابية، قانون الشراكة بين القطاعين الخاص والعام.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد