GMT 9:55 2017 الأحد 23 أبريل GMT 10:03 2017 الأحد 23 أبريل  :آخر تحديث
اعتبرت زبائنها ضحايا غالبيتهم نساء 

"أطاك المغرب": مؤسسات القروض الصغرى ربحية لا تساعد الفقراء

عبد الله الساكني من الرباط

كشفت جمعية "أطاك المغرب" في دراسة لها حول نظام القروض الصغرى التي يستفيد منها آلاف المغاربة عبر مختلف المناطق، عن جملة من الخروقات التي تشوب العقود المبرمة بين المؤسسات والمستفيدين، حيث اتهمت الجمعية مؤسسات القروض الصغرى باستغلال جهل زبائنها لتحصيل أرباح مالية مهمة، من الفوائد التي تفرضها عليهم، وتقدر قيمتها بحوالى 30 بالمائة من قيمة القرض الإجمالي.

إيلاف - متابعة: قالت فاطمة الزهراء بلعيد، عضو جمعية "أطاك المغرب"، إن مؤسسات القروض الصغرى في المغرب مؤسسات "ربحية صرفة، وليست مؤسسات لمساعدة الفقراء، كما يروّج لها"، مؤكدة أن زبائن هذه المؤسسات "ضحايا للاستغلال من طرف المؤسسات المالية الدولية".

التفقير هدفًا!
أضافت بلعيد، في مؤتمر صحافي عقد مساء السبت في الرباط، نظمته "أطاك المغرب" لتقديم نتائج دراسة حول "نظام القروض الصغرى في المغرب: فقراء يموّلون أغنياء"، التي أعدتها خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2015 و2016، أن نسبة النساء من بين من سمتهم "ضحايا القروض الصغرى" في المغرب تقدر بحوالى "61 بالمائة من مجموع الضحايا".

وأفادت الدراسة الميدانية، التي شملت 85 حالة من 6 مناطق مختلفة من البلاد، أن سياسة القروض الصغرى التي يستفيد منها حوالى 900 ألف شخص في المغرب، "ليست وسيلة للتنمية وإخراج الفقراء من الأزمة التي يعانون منها"، مشددة على أن هدفها الأساس هو "المزيد من تفقير الفقراء ونهب ثرواتهم واستغلالهم، خاصة النساء منهم".

من الخلاصات التي سجلتها الدراسة، أن 57 بالمائة من العينة التي شملتها الدراسة "أميون"، حيث اتهمت المنظمة المعروفة بمناهضتها للعولمة، مؤسسات القروض الصغرى في المغرب بـ"استغلال جهلهم وجعلهم يوقعون على عقود لا يعرفون مضمونها"، كما أشارت إلى أن نسبة الفائدة التي يؤديها هؤلاء لمؤسسات القروض تتراوح بين 30 و35 بالمائة، وهي نسبة وصفتها بـ"العالية جدًا".

استغلال جهل
ولفتت الدراسة إلى أن العقود التي يوقعها "ضحايا" القروض الصغرى في المغرب،"غير قانونية ويمكن الطعن في مصداقيتها بسبب التحايل الذي تقوم به المؤسسات في إقناع زبائنها بالاستفادة من القروض من دون إخبارهم بنسبة الفائدة الحقيقيقة التي سيؤدونها"، معتبرة في الآن نفسه، أن وتيرة التسديد "غير عادلة، حيث تفرضها المؤسسات على زبائنها بداية من الشهر الأول".

بلغة الأرقام، كشفت الدراسة التي حصلت "إيلاف المغرب" على نسخة منها أن "مقابل كل 3 مليار درهم (حوالى 300 مليون دولار)، مقدمة كسلفات صغيرة، تنتزع من الفقراء أرباح تفوق مليار درهم (حوالى 100 مليون دولار)"، مسجلة أن "أكثر من 40 % من القروض الممنوحة لا تتجاوز قيمتها 6 آلاف درهم (حوالى 600 دولار)، وأكثر من 70% من مجموع القروض الممنوحة لا تتجاوز 10 آلاف درهم (حوالى ألف دولار)".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد