GMT 1:36 2016 السبت 8 أكتوبر GMT 18:41 2016 السبت 8 أكتوبر  :آخر تحديث
قضية قد تطيح بآماله بالوصول إلى البيت الأبيض

أعنف هجوم جمهوري على ترامب بسبب فضيحة التسجيل

جواد الصايغ

يواجه المرشح الجمهوري دونالد ترامب عاصفة انتقادات كبيرة من قبل مسؤولي الحزب الجمهوري بعيد نشر تسجيل صوتي مسرّب له.

إيلاف من نيويورك: وجّه رينس بريبوس رئيس اللجنة الوطنية في الحزب الجمهوري، وعدد من مسؤولي الحزب، انتقادات قاسية إلى مرشح حزبهم دونالد ترامب، على خلفية التسجيل الصوتي المسرّب للأخير.

وقال رينس بريبوس في بيان له، "لا يجوز وصف اي امرأة بهذه الصفات، او التحدث عنها بهذه الطريقة"، وانضم عدد من المشرعين في الحزب الجمهوري الى بريبوس حيث ادانوا التصريحات التي اطلقها ترامب في التسجيل المسرّب.

المهرّج الخبيث

ووصف السناتور مارك كيرك، مرشح حزبه للإنتخابات الرئاسية بالمهرج الخبيث غير اللائق لتولي رئاسة الولايات المتحدة الأميركية"، بينما قال السيناتور ريتشارد بور، "ان تصريحات ترامب غير مناسبة وغير مقبولة بشكل كامل".

من جهته رأى السناتور جيف فليك، في سياق تعليقه على التسجيل المسرب قائلا، "أميركا تستحق أفضل"، أما كيلي ايوت فأشار "إلى ان تعليقات ترامب غير لائقة وهجومية".

وإعتبرت كاثي روجرز، التي تعتبر ارفع مسؤولة جمهورية في مجلس النواب "ان تصريحات من هذا النوع ليس لها مكان في النقاشات العامة او الخاصة".

التسجيل المسرب

وكانت صحيفة واشنطن بوست، قد نشرت تسجيلا صوتيا مسربا للمرشح الجمهوري دونالد ترامب يعود تاريخه إلى 2005 ويتحدث فيه عن محاولته اغواء سيدة لم يذكر اسمها، حيث كان برفقة بيلي بوش قريب الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الاب.

وخلال التسجيل الصوتي، يروي ترامب محاولته إغواء سيدة لم يذكر اسمها، حيث قال،" حاولت الوصول إليها وهي امرأة متزوجة واعترف بأنني فشلت في تحقيق ذلك".

واضاف: "ارادت شراء بعض المفروشات، فاصطحبتها إلى محل لبيع المفروشات، وقلت لها سأريك بعضا من قطع الاثاث الجميلة".

واضاف في سياق آخر متوجها الى بوش،" انت تعرف بأنني انجذب تلقائيا الى الجميلات، لا انتظر طويلا بل ابدأ فورا بتقبيلهنّ".

 وعلق ترامب على التسجيل المسرب قائلا،" هذه محادثة خاصة حصلت قبل مدة، وكانت على سبيل المزاح. بيل كلينتون قال لي اشياء اسوأ من هذه بكثير في ملعب الغولف، واعتذر ان كنت قد تسببت بإساءة لأي شخص".

وكشف رئيس مجلس النواب الأميركي، وأحد ابرز الشخصيات في الحزب الجمهوري، بول رايان، "عن عدم حضور ترامب للقاء انتخابي كان من المقرر ان يُعقد في ويسكونسن السبت برفقة عدد من قادة الحزب بينهم رايان نفسه"، وعلق على موضوع التسجيلات بالقول: لقد سئمت من هذا الوضع، ويجب على السيد ترامب ان يعالج هذه القضية بجدية، ويظهر احترامه للمرأة التي تستحق الإشادة والتبجيل"، بينما اشار جيب بوش المنافس السابق لترامب،"ان اعتذار الأخير لا يبرر ابدا تعليقاته المهينة للمرأة".

لا يعكس شخصيته

إلى ذلك، دافع كوري ليفاندوفسكي، المدير السابق لحملة دونالد ترامب الإنتخابية، عن المرشح الجمهوري بعد نشرالتسجيلات المسربة.

وقال ليفاندوفسكي في اتصال مع شبكة سي ان ان: "من الواضح أن هذه ليست الطريقة المناسبة للتحدث عن النساء، ولكن كما تعلمون، نحن هنا لا نختار مدرّسًا في مدرسة يوم الأحد (يقصد مدرس ديني)".

واضاف: "هذا التسجيل الصوتي الذي يعود إلى 11 عاما لا يعكس شخصية دونالد ترامب الذي قضيت معه 18 شهرا، ولم اسمع منه في تلك الفترة اي شيء ابدا من هذا القبيل، ولذلك اسمحوا لي ان اقول نحن ننتخب قائدا وزعيما للعالم الحر، وليس مدرسا في مدرسة الأحد".

واشار "إلى ان تلك كانت محادثة خاصة، وقال انه يعتذر اذا كان قد تسبب باساءة لأي شخص، ولكن اعرف ترامب الزوج، وترامب الأب، واعلم مدى احترامه للمرأة".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار