GMT 8:00 2016 الخميس 19 مايو GMT 11:53 2016 الأحد 14 أغسطس  :آخر تحديث
"إيلاف" تحاور نائب الرئيس العراقي السابق (3-3)

الهاشمي: عاصفة الحزم تصدت بقوة للغزو الإيراني

د أسامة مهدي

كشف نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي أن قاسم سليماني قد أقرّ له في لقاء في طهران عام 2006 بالعلاقة الوثيقة بين المخابرات الإيرانية وتنظيم القاعدة بقيادة أبو مصعب الزرقاوي.. وأكد أن عاصفة الحزم رسالة إلى إيران بأن الأمة لن تتردد بالمواجهة متى تعرّض أمنها أو مصالحها للخطر، مشددًا على أن إيران لا تفهم إلا لغة القوة، ومشروعها غزو إستعماري، ينبغي أن يواجه بمشروع مضاد، يقتضي إستخدام كل الوسائل المتاحة للتصدي، ومن بينها القوة.

إسطنبول: أشار الهاشمي، الذي رفعت الشرطة الدولية "الانتربول"، قبل أيام، اسمه نهائيًا من قائمتها الحمراء للمطلوبين دوليًا، في حوار مطول أجرته معه "إيلاف" في مقر إقامته في إسطنبول التركية، إلى أن التغيير السكاني الذي يجري في العراق يتم من خلال تهجير السكان العرب الأصليين وإحلال إيرانيين أو موالين لإيران مكانهم، وبالتالي سقوط المحافظة وإلتحاقها بالتي باتت ضمن دائرة النفوذ الإيراني.. وأشاد بمد السعودية جسرًا جويًا لاغاثة النازحين العراقيين، موضحًا أنه امتداد لمنحة المليار دولار، التي قدمتها إلى العراق عام 2004، والتي عطل صرفها المالكي بسياساته الكارثية.

الهاشمي: المالكي مجرم حرب والعبادي يحميه بابتزاز إيراني

وهنا القسم الثالث من الحوار مع الهاشمي:

*تتهمك بعض الأطراف بالعمل ضد العراق، من خلال علاقتك بقطر وتركيا؟، ماهو ردكم؟
من حقي أن أطلب الدليل، أنا مواطن أحب وطني، ولن أفرّط في مصالحه تحت أي ظرف كان، بل أنا أشعر بأنني ملزم بخدمته، وإكمال البناء الذي بدأ به في الثلاثين من القرن الماضي، خالايّ، المرحومان ياسين الهاشمي وطه الهاشمي، من جهة أخرى، ولو كان لدى خصومي من الصفويين مجرد دليل، مهما كان بسيطًا، لأقاموا الدنيا على الهاشمي، ولما إضطروا لفبركة قضايا جرمية، هم يعرفون من ارتكبها، كوسيلة للتسقيط والإبعاد عن المشهد السياسي، قطر وتركيا، ومعهما السعودية، سعت بجدية ومبكرًا منذ عام 2003، بتشجيع العراقيين إلى العيش المشترك وتشكيل حكومة تمثل الجميع، وتسعى إلى خدمة الجميع، أي إلى تأسيس دولة المواطنة، وإذا كان الهاشمي قد تبنى هذا النهج، فليس إرضاء لهذه الدولة أو تلك، بل ببساطة هو مقتضيات العمل وفق الدستور. الهوية العربية للعراق مستهدفة، وأجندة إيران تقتضي إبعاد العراق عن محيطه العربي بأي ثمن، وبشتى الوسائل، لهذا ليس غريبًا أن نسمع هذه الاتهامات من وقت إلى آخر.

*السعودية شرعت بمد جسر جوي إغاثي لمساعدة نازحي الأنبار؟ ماهو تعليقك؟ وألا يجب أن تحذو دول أخرى حذو السعودية؟
المملكة كانت على الدوام سباقة في مد يد العون والمساعدة إلى شعب العراق، ولن ننسى منحة المليار دولار عام 2004، والتي عطل صرفها نوري المالكي بسياساته الكارثية، وفي هذه المناسبة أشكر خادم الحرمين الشريفين على هذه المبادرة، أوضاع عشائرنا وعوائلنا صعبة، والمطلوب مشروع مارشال خليجي، تساهم فيه دول مجلس التعاون الخليجي، وأملنا في إخواننا بعد الله كبير.

*إلى أي مدى تعتقد بمصداقية إيران في دعم العراق لمواجهة داعش؟ وماهو هدفها من ذلك؟
لن أصدق إيران حتى تستهدف "داعش إيران"، كما تستهدف السعودية وتركيا، داعش وماعش وجهان لعملة واحدة، وهنا أذكر بخطاب الجنرال كيسي في لويزيانا في مؤتمر لمجاهدي خلق عام 2013 حول مسؤولية إيران في تفجير المرقدين العسكريين في سامراء، ومحاضرة المعمم الكويتي ياسر الحبيب حول تفجيرات إيران في مدينة الصدر، وأخيرًا لقائي بقاسم سليماني في طهران عام 2006 عندما انتزعت منه إعترافاً بالعلاقة الوثيقة بين اطلاعات (المخابرات) الإيرانية والقاعدة تنظيم أبو مصعب الزرقاوي. داعش تمددت في سوريا بفعل بشار الأسد، وهنا في العراق تمددت بفعل نوري المالكي، هذه ليست مصادفة، بل أجندة إيرانية.

*تشهد مناطق واسعة من العراق، خاصة ديالى، عمليات تغيير سكاني، كجزء من حملة التطهير المذهبي ضد السنة؟ ماهو المقصد منها؟  
التغيير الديموغرافي يتم من خلال تهجير السكان العرب الأصليين، وإحلال إيرانيين أو موالين لإيران مكانهم. وبالتالي سقوط المحافظة وإلتحاقها بالمحافظات التي باتت ضمن دائرة النفوذ الإيراني، نقطة الحدود العراقية الإيرانية من طرف محافظة ديالى تشكل الخاصرة الأضعف، وهي أقرب نقطة حدودية من بغداد، فعندما تسقط المحافظة في براثن النفوذ الإيراني، فإن الأبواب ستكون مفتوحة للتمدد بإتجاه بغداد، ومن هناك نحو السعودية عبر كربلاء والنخيب أو غربًا بإتجاه سوريا، ولهذا استهدفت الأنبار أو شمالًا باتجاه صلاح الدين ونينوى، ولهذا استهدفت سامراء أيضًا.  

*هل تعتقد أن المرجع السيستاني كان مصيبًا في الدعوة إلى تشكيل الحشد الشعبي؟ ثم بعد اتضاح النهج الطائفي للحشد، ماذا كان ينبغي عليه أن يفعل؟
في تصوري الفتوى لم تكن موفقة، طالما انحصر الحشد بالشيعة، وطرح نفسه بديلًا من الجيش والقوات المسلحة، وسلوك هذا الحشد في صلاح الدين وديالى وحزام بغداد في النهب والتخريب والتهجير كان كافيًا للمراجعة وتصويب الموقف، لكنه لم يفعل، هذا يؤكد أن نهج السيستاني يمضي على نهج الولي الفقيه نفسه في تشكيل ميليشيات تنافس القوات المسلحة النظامية، وهكذا تتفاقم الطائفية بين أبناء الشعب الواحد، كما تضيع هيبة الدولة وتتآكل مؤسساتها وتضعف سلطة الوظيفة العامة.

الهاشمي: هتاف العراقيين ضد إيران رفض لاستباحتها بلدهم

*تتبادل زعامات سنية في الأنبار إتهامات بتفجير دور ومبانٍ في صراعها على المقاولات؟ كيف تعلقون على ذلك؟
مهما كان الدافع فهو أمر مؤسف للغاية، والضحية هو المواطن، وحكومة العبادي تغذّي هذا الخلاف عندما تكلف جهات لاعلاقة لها بإدارة المحافظة بملف الإغاثة لتنافس مجلس المحافظة. 

*ألا تعتقد أن معظم القيادات العربية السنية لا تشارك هموم جمهورها، خاصة النازحين منهم، بينما هم يسكنون في فنادق درجة أولى في الخارج؟.
نعم هذا السلوك بمثابة فشل ذريع للنائب المنتخب، وأرجو أن تتذكره الجماهير في الانتخابات المقبلة كي تحسن اختيارها. 

*ما مدى علاقتكم الحالية بالحزب الإسلامي العراقي؟ ألا تعتقد أن دوره السياسي بات ينحسر؟
علاقتي بالحزب هي ما بقي من ذكريات العمل المشترك في الفترة ما قبل إستقالتي في سبتمبر من عام 2009، قيادة الحزب لم تساهم كغيرها من القيادات السنية في الدفاع عني، رغم القناعة ببراءتي من التهم الباطلة، كما إنها لم تساهم في تخفيف معاناة عوائل أفراد حماياتي المحتجزين منذ عام 2011، وهناك الكثير منهم محكوم بالإعدام ظلمًا، على الرغم من أن العديد منهم إلتحق بالعمل معي من خلال ترشيح الحزب!!

*إلى أي مدى تعتقد أن عاصفة الحزم في اليمن قد نجحت في وقف المد الإيراني في المنطقة؟
عاصفة الحزم أنعشت الآمال بقدرة الأمة على الرد، وهي رسالة إلى إيران بأن الأمة لن تتردد في المواجهة متى تعرّض أمنها أو مصالحها للخطر، لكن من المبكر القول إن عمليات عسكرية خلال سنة كفيلة بمعالجة الاختراقات الإيرانية الهائلة، والتي حققتها إيران في العديد من الدول العربية، في ظل غفلة العرب على مدى سنين، صحا العرب، وإن متأخرين. أما تنظيف البيت فيستغرق وقتًا، والدليل أنه رغم عاصفة الحزم، فإن أذرع إيران لا تزال نشطة وممدودة للتخريب في اليمن وسوريا والعراق ولبنان، إيران لا تفهم إلا لغة القوة، وأمامنا مشروع غزو إستعماري، ينبغي أن نواجهه بمشروع مضاد يقتضي إستخدام كل الوسائل المتاحة للتصدي، ومن بينها إستخدام القوة.

*هل تعتقد بعد فشل تجربة القوى الإسلامية في العراق، وإنحسار دورها في مصر وتونس، أن الإسلام السياسي يواجه أزمة؟ الاسباب والحل؟
أفهم أن السؤال يعني بالحركات الإسلامية السنية التي اختبرت إمكاناتها في إطار المرحلة الانتقالية. ثورات الربيع العربي وأعتقد بناء على هذه التجارب لا بد من مراجعة موضوعية شاملة. وهو ما يحصل في الوقت الراهن.

يذكر أن الشرطة الدولية "ألانتربول" قد طوت هذا الاسبوع آخر صفحة من حكم القضاء العراقي على الهاشمي بالاعدام بتأكيد رفع اسمه نهائيًا من قائمتها الحمراء للمطلوبين بالاعتقال، مؤكدة عدم اقتناعها بالمبررات التي قدمتها السلطات العراقية لصدور الحكم، فيما وصف الهاشمي القرار بأنه تأكيد على ان التهم التي ساقتها السلطات العراقية للحكم عليه باطلة.  

وسبق للقضاء العراقي في عهد الولاية الثانية لرئيس الحكومة السابق نوري المالكي ان أصدر في التاسع من سبتمبر عام 2012 حكمًا غيابيًا بالاعدام ضد الهاشمي بزعم قيادة فرق اغتيالات في البلاد، حيث أثارت قضيته توتراً بين القوى السياسية، خاصة بين القائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي وينتمي إليها الهاشمي وائتلاف دولة القانون الذي ينتمي إليه المالكي.

ثم دخل الأكراد على خط الأزمة، بعدما سمحوا للهاشمي بالمكوث في إقليم كردستان الشمالي، ورفضوا تسليمه إلى حكومة بغداد، لعلمهم أن قضيته لا تتعدى استهدافًا شخصيًا، قبل أن ينتقل لاحقاً إلى خارج العراق، حيث استقبلته رسميًا قطر والسعودية وتركيا.

وأصدرت الشرطة الدولية "الإنتربول" من مقرها في ليون في فرنسا في مايو عام 2012 مذكرة توقيف دولية تطالب بمساعدة الدول الـ190 الأعضاء فيها لـ"تحديد مكان وتوقيف" الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف عراقية في ديسمبر عام 2011.


 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار