: آخر تحديث
الملحق العسكري السعودي في ألمانيا سيخلف السبهان

السفير السعودي يغادر بغداد إثر طلب حكومتها استبداله

أسامة مهدي: بعد اسبوع من طلب وزارة الخارجية العراقية من نظيرتها السعودية استبدال سفيرها في بغداد فقد غادرها اليوم السفير ثامر السبهان عائدا الى الرياض فيما اشارت تقارير الى تعيين العميد الركن عبد العزيز بن خالد الشمري الملحق العسكري في ألمانيا وزيرا مفوضاً برتبة سفير في العراق.

وقالت مصادر عراقية اليوم ان السبهان غادر بغداد عائدا الى الرياض بعد ان كانت الخارجية العراقية قد طلبت من نظيرتها السعودية في 28 من الشهر الماضي استبداله بذريعة تدخله في الشؤون الداخلية العراقية وهو ما اثار خلافات بين القوى الشيعية العراقية التي رحّبت بالقرار والقوى السنية التي اعتبرته ارضاء لايران التي تشهد علاقاتها مع السعودية توترا على اكثر من صعيد. 

حملة لحلفاء ايران ضد السفير
وقد جاء الطلب العراقي باستبدال السفير السعودي بعد حملة شنتها قوى عراقية حليفة لايران ضد السبهان متهمين اياه بتهديد السلم الأهلي في البلاد اثر اشارته الى الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها تشكيلات الحشد الشعبي الشيعية ضد اهالي المناطق السنية التي يتم تحريرها من سيطرة داعش وهي انتهاكات اكدتها منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش.

وكان السبهان ذكر في تصريح متلفز لإحدى القنوات الفضائية المحلية أن رفض الأكراد ومحافظة الأنبار دخول قوات الحشد الشعبي مناطقهم دليل على عدم مقبوليته من قِبل المجتمع العراقي.  وكشفت تقارير صحافية قبل ايام عن محاولات لاغتيال السفير السعودي ونقلت عن مصادر عراقية قولها إن "الميليشيات التي خططت لاغتيال السبهان على ارتباط مباشر بإيران".

الشمري بديلا من السبهان سفيرا في العراق

ومن جهتها قالت وسائل إعلامٍ سعودية ان الخارجية السعودية قد رشحت عبد العزيز الشمري ليكون سفيراً جديدا للسعودية في العراق خلفا للسبهان .. واوضحت وكالة أنباء الجبل السعودية ان الديوان الملكي السعودي أصدر قراراً بتعيين العميد الركن عبد العزيز بن خالد الشمري الملحق العسكري في ألمانيا وزيرا مفوضاً برتبة سفير في وزارة الخارجية ليعمل في سفارة الرياض في بغداد حيث سيتسلم مهامه بديلاً من السفير السابق ثامر السبهان.

وقد اعتبر تحالف القوى العراقية الذي يضم القوى والاحزاب السنية في البلاد طلب العراق من السعودية استبدال سفيرها في بغداد استجابة لضغوط "الميليشيات المنفلتة". وقال تحالف القوى العراقية في بيان صحافي ان "السياسات العراقية تنزلق مرة اخرى الى محور الاختلاف مع الدول العربية بلا مبرر رغم انها مدت يدها للشعب العراقي ووقفت معه ولا تزال في محنته الامنية والانسانية". واكد انه فوجئ بقرار الحكومة العراقية طلب تغيير السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان معتبرا ذلك "سابقة خطيرة لم تألفها الاعراف والتقاليد الدبلوماسية بين الدول المتحضرة في اساءة متعمدة للدور السعودي الاقليمي".

وشدد التحالف السني على عدم قبوله بالقرار الصادر عن الخارجية العراقية بطلب استبدال السبهان داعيا الحكومة الى التراجع عنه صوناً للمصالح المشتركة .

وعلى العكس من موقف القوى السنية هذا فقد رحب تحالف القوى الشيعية بطلب استبدال السفير السعودي معتبرا انه مظهر من مظاهر الحرص على إنجاح مسار تطوير العلاقات الثنائيَّة بين البلدين. ورحب قادة التحالف اثر اجتماع في بغداد بطلب استبدال السفير السبهان "باعتباره مظهراً من مظاهر الحرص على إنجاح مسار تطوير العلاقات الثنائيَّة بين البلدين" بحسب قولهم .

لا تأثير لتغيير السفير في علاقات البلدين

ومن جهته استبعد السفير السبهان أن يؤثر طلب بغداد استبداله على العلاقات السعودية-العراقية، لكنّه أشار إلى أن السعودية لن تلجأ للرد بالمثل لأن "المملكة أكبر من هذه الأمور ولديها أهداف أسمى من ذلك".

وأضاف السفير في تصريح صحافي أن "المبررات" التي قدمتها وزارة الخارجية العراقية بشأن طلب استبداله جاءت بدوافع شخصية لا علاقة لها بالعمل الدبلوماسي. واشار الى انه ابُلَغ عدة مرات من الأجهزة الأمنية العراقية بوجود تهديدات ومخططات لاغتياله، وأضاف "علما بأن أغلب التحذيرات التي تأتينا، تأتينا من الأجهزة الأمنية نفسها في الحكومة العراقية. فلذلك لا عذر لهم في ذلك". وأوضح أن أحد قادة "الميليشيات الإرهابية" ظهر علانية في التلفزيون وقال "إنني مطلوب لهم وأن عملية اغتيالي ستكون شرفا للجميع".

وكانت السلطات السعودية عينت السبهان سفيرا في العراق في الثاني من يونيو عام 2015 ثم قدم اوراق اعتماده سفيرا جديدا للسعودية في العراق الى الرئيس فؤاد معصوم في 18 يناير الماضي وذلك بعد قطيعة دبلوماسية بين البلدين دامت ربع قرن.   

 


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لدينا حجاج ثقفي اذا يريدون
Ali - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 15:41
اذا راح السبهان سيأتي بعده من هو اشد من السبهان واذا يريدون نبعثلهم "حجاج ثقفي" جديد فلا مانع ، لن يستتب الامر للمجوس مهما حاولوا، العراق عربي وسيبقى عربي للابد شاء من شاء وابى من ابى.
2. الى العلق رقم 1
سعد السعد - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 18:10
لا فض فيك وصح لسانك اخ علي ،، وانا اقول للذين اعطوا ( دس لايك ) على تعليقك : موتوا بغيظكم يا عبيد المجوس فاخواننا في السعودية سيبقون سندا لاخوانهم العرب السنة العراقيين ، وخلي الفرس ينفعوكم .
3. مع الاسف نجحت
ايران في اخراج السبهان - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 20:13
بصراحة لا يوجد قرار عراقي مستقل كل القرارات هي بيد ايران بلا منازع الحكومة العراقية هي مثل حكومة فبشى ايران هي التى نصبتهاوهي التى تدبرها العراق المستقل غاب وانتهي
4. ملأ العالم
ارهابكم - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 20:47
هذه سياستكم. واحسرتاه على بلد الرافدين بين جاهل وخائن وطائفي , تشتت وتشظي على ايدي من يدعي انه على ملة رسول الله "ص". حسبنا قول الخالق جل وعلى شأنه: بسم الله الرحمن الرحيم: ويكيدون كيدا واكيد كيدا فمهل الكافرين امهلهم رويدا". صدق الله العلي العظيم. وغدا لناظره قريب.
5. سيكون درسا
psdk - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 21:15
ان طلب تبديل السبهان سيكون درسا لكل سفير او دبلوماسي لا يحترم وضعه الدبلوماسي ويتجاوز حدود اللياقة الدبلوماسية واحترام سيادة البلد الذي يعمل فيه ... ومن يتصور ان بلاده ارفع واعلى من البلد الذي يرسل اليه ، فان هذا يدل عن ضيق عقل وافق وقلة معرفة بالتعامل الدبلوماسي... والمعلقين 1 و2 منهم ، ومهمة السفير ليس لتازيم العلاقات ولكن لتعزيز العلاقات وان تجاوز السفير السعودي الجديد مهمته سيلقى نفس المصير السبهان وانشاء الله لايتم ويصلح ذات البين ويعزز العلاقات التي شهدت توترا .. ولا تتصوروا غير ذلك وتعلموا الخلق الرفيع والاصول
6. هلگورد الكردي
من السليمانية- العراق - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 21:43
الحمد لله الذي خلصنا من شره و شر نعراته الطائفية و العدوانية ضد الشعب العراقي ! و غيره ايضا يطرد اذا لم يحترم حدوده !.
7. ١ و ٢ صادقون ولكن
عراقي وبس - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 21:47
ادعو معي ان يلعن الله الكاذبين وابائهم . لانحتاج لبقايا الحجيج ان يعلمونا ان العراق عربي اصيل خرج منه الخليل ع ,والعربي الاصيل فقط من يتمتع بذاكرة قوية لاتنسى الذين حاصروا شعبه لاكثر من عشر سنوات ليموت اطفاله لشحة الحليب والدواء وهم نفسهم الذين انطلقت منه الطائرات والجيوش لتدمره ولا ينسى العراقي العربي القح من ارسل لشعبه فطائس القاعدة والدواعش لتقتل الابرياء وتسبي نساءه . نعم انه العراق بعربه واقلياته الذي يسحق احفاد الكرار رؤوس اتباع خوارج الاسلام باعتراف الازهر سواء ان دعوا انفسهم خليفة المجرمين او سعادة الفقيه ورفعوا علم اسود ام اخضر او عنابي, فاسعوا سعيكم فنور محمد واله لن تطفئه مخلفات الافارقة في بلاد العرب .نرجو النشر كاملاً ولو مرة
8. من ارض الحرمين الشريف
مسلم حجازي - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 21:52
الى رقم 1 و 2 حرروا بلدكم الاول اذا كان فيكم رجل واحد ! من اسيادكم الصهاينة يا عبيد الامريكان !
9. رد وتعليق
سيف العراقي - GMT الإثنين 05 سبتمبر 2016 22:16
لم يلتجأ العراق الى إيران إلا نتيجة لغدر العرب وخاصة الدول الخليجية .. تدمير العراق جاء من أراضي الكويت والسعودية وقطر .. لماذا التعامي والتباكي على العراق إذاً؟ .. اليوم السعودية تلعب لعبتها في سوريا واليمن وتقتل الحرث والزرع والذريعة دائماً إيران .. الحقيقة الواضحة هي أنّ الدول المُستحدثة تبقى سُفلية لا تقدّم ولا تؤخر ولا ينفعها شيء مهما حاولت الظهور لكنّ الدول التاريخية الرصينة ( بلاد الشام وارض بابل واليمن) تبقى أبدية لأنها محورية لا تنكسر مهما حاول أهل الدولارات إبراز رجولتهم المعتوهة .. كما إنّ الناصبية عدو لدود للشيعة الإمامية ، يعني شيعة أهل البيت عليهم السلام، فلا تلوموا العراقيين أبداً .. واذا كان أحدهم يهدد بمجيء حجاج ثقفي فمن العراقيين أيضاً كان المختار الثقفي ..وأهم شيء يجب أن يفهمه الحاقدون أنّ دولة علي والحسين لن يُرهبها أحد لأن وجودها قدَري أزلي ومنها صاحب الزمان وولي العصر الإلهي الإمام المهدي المنتظر عجّل الله فرجه الشريف أرواح العراقيين لتراب مقدمه الفدى..
10. إلى علي .
ابو نورس - GMT الثلاثاء 06 سبتمبر 2016 00:02
أنا أيضاً أقول لك كما المعلق رقم 2 . لا فض فاك . فالآتي أسوأ !!!! و إلى العزيزة إبلاف لماذا تحول هذا الخبر إلى الأرشيف بسرعة . ؟ هل لأنه إنتصار للعراق على السعودية ؟؟؟؟؟ تحياتي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماكرون يستعد لإطلاق الدفعة الثانية من إصلاحاته الطموحة
  2. ترمب يطرد آخر جنود هتلر من أميركا
  3. مواقع التواصل الاجتماعي تهدد المطالعة بالإنقراض
  4. بعد الموت الروح تظل.. لكن على مستوى كمي!
  5. الملك سلمان: خدمة ضيوف الرحمن الشرف الأكبر لنا
  6. بريطانيا تطمئن مسلميها باحترامها الدائم لحرية الأديان
  7. لماذا
  8. الكشف عن مهمات
  9. أكثر من مليوني حاج يرمون جمرة العقبة الكبرى
  10. ميلانيا ترمب تحذر من قوة الإعلام الاجتماعي التدميرية
  11. إيران تطلق رسميًا أول طائرة مقاتلة محلية الصنع
  12. إنقلاب المشهد في أميركا... ترمب ينقضّ على مولر
  13. زيد بن رعد يدعو خليفته لأن تدين الانتهاكات بأعلى صوتها
  14. واشنطن: لن نتفاوض مباشرة مع حركة طالبان
  15. تفاصيل نموذج
  16. العاهل المغربي يضع خارطة طريق لوقف نزيف هجرة الشباب
في أخبار