قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: طلبت وزارة الخارجية العراقية الاحد من نظيرتها السعودية استبدال سفيرها في بغداد ثامر السبهان، وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد جمال في بيان صحافي مقتضب اطلعت "إيلاف" على نصه، "إن وزارة الخارجية طلبت من نظيرتها السعودية استبدال سفير المملكة العربية السعودية لدى بغداد ثامر السبهان" من دون توضيحات عن اسباب الطلب.

وكانت الخارجية قالت في 22 من الشهر الحالي إن ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من اخبار تتعلق بوجود مخطط لاغتيال السفير السعودي لدى بغداد غير صحيحة وتهدف للاساءة إلى العلاقات الاخوية التي تجمع العراق بالمملكة... ودعت إلى توخي الدقة في اطلاق التصريحات.. مشددة على أن البعثات الدبلوماسية العاملة في بغداد تتمتع بالحماية الكافية التي توفرها لها اجهزة الدولة الامنية التي أكدت ومن خلال قيادة عمليات بغداد تأمين سلامة جميع هذه البعثات.

وفي تصريحات إلى وكالة "ايرنا" الإيرانية، اعتبر وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في يونيو الماضي تحركات السفير السبهان "تدخلاً بالشأن الداخلي".. زاعمًا أن ما يقوم به لا علاقة له بدوره كسفير.

وأشارت الخارجية العراقية في 17 يونيو الماضي إلى أنها سبق وأن قامت باستدعاء سفير المملكة العربية السعودية لدى بغداد وأبلغته بأهمية أن يكون خاضعاً للأعراف الدولية.. مبينة أنها ستقوم باتخاذ الإجراءات المناسبة لذلك، فيما شددت على أنها لن تسمح لأي سفير بتوظيف مهامه لتأجيج "خطاب الطائفية"، على حد قولها.

حملة لحلفاء إيران ضد السفير

ولاحظت "إيلاف" ان الطلب العراقي باستبدال السفير السعودي يأتي بعد حملة تشنها قوى عراقية حليفة لإيران ضد السبهان، متهمين اياه بتهديد السلم الأهلي في البلاد، اثر إشارته إلى الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها تشكيلات الحشد الشعبي الشيعية ضد اهالي المناطق السنية التي يتم تحريرها من سيطرة داعش، وهي انتهاكات أكدتها منظمتا العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش.

وكان السبهان ذكر في تصريح متلفز لإحدى القنوات الفضائية المحلية أن رفض الأكراد ومحافظة الأنبار دخول قوات الحشد الشعبي مناطقهم دليل على عدم مقبوليته من قِبل المجتمع العراقي.

وعبّرت الكتل السياسية التي تمثل "الشيعة" في البرلمان والحكومة عن رفضها الشديد لتصريحات السبهان، فيما عدّ البعض أن تلك التصريحات تهدد السلم الأهلي في البلاد ودعت الحكومة الاتحادية إلى طرده "فورًا".&

وقال كامل الزيدي النائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي أن تصريحات السفير تدخل سافر في الشأن الداخلي العراقي وعلى الخارجية أن تكون على مستوى التحدي الذي تتعرض له البلاد.

كما رفض وزير النقل العراقي عن كتلة المواطن للمجلس الاعلى الاسلامي باقر الزبيدي تصريحات السفير السعودي، مؤكدًا أنها "مخالفة للأعراف الدبلوماسية، وأن تلك التصريحات تدخل سافر في الشأن العراقي".

وقد أبدى تحالف القوى العراقية الذي يمثل "السُنة" في البرلمان والحكومة، دهشته من هذه الحملة السياسية واصفًا إياها بـ"المعدة سلفاً ضد السفير السعودي ثامر السبهان"، وأن تصريحاته كانت طبيعية جدًا وتحمل نوايا طيبة للمملكة العربية السعودية تجاه العراقيين بلا تمييز وفقًا للطائفة والعرق، وأنها تعكس سياسة المملكة الرسمية تجاه العراق.

وأشار التحالف أنه "ومنذ أن أقرّت المملكة العربية السعودية فتح سفارتها لدى العراق واستئناف علاقاتها، وهي تواجه تضييقًا إعلاميًا وسياسيًا وتهديدات أمنية صريحة لهذا الانفتاح العربي تجاه العراق من قِبل قوى سياسية وشخصيات معروفة الانتماء والتوجُه، والقصد منها هو جعل الأمة العربية تدير ظهرها إلى العراق وتعزله ليكون منفذًا وبوابة لتوجه وحيد لا غير.

محاولة اغتيال&

وقال ثامر السبهان الاسبوع الماضي بعد تقارير إخبارية عن محاولات لاغتياله، إنه لا يستغرب الخيانة من أهلها ولا يستغرب الإرهاب من الإرهابيين. وكتب السبهان عبر حسابه على موقع "تويتر".."كل الاحترام والتقدير لمن يسأل عني ولا نستغرب الخيانة من أهلها ولا الإرهاب من الإرهابيين ويزيدنا إصرارًا للعمل فالحق يعلو دائما".

واضاف إن "إيران تقف خلف الإرهاب في المنطقة".. مؤكدًا بالقول"لدينا أسماء المتورطين في مخطط الاغتيال، ولن تثنينا المخططات الإرهابية عن العمل مع العراق"، مؤكدًا أن بلاده "تتعاون مع السلطات العراقية لحماية البعثة الدبلوماسية السعودية".

وكانت تقارير صحافية كشفت قبل ايام عن محاولات لاغتيال السفير السعودي، ونقلت عن مصادر عراقية قولها إن "الميليشيات التي خططت لاغتيال السبهان على ارتباط مباشر بإيران".

وكان السبهان قدم اوراق اعتماده سفيرًا جديدًا للسعودية في العراق إلى الرئيس فؤاد معصوم في 18 يناير الماضي، وذلك بعد قطيعة بين البلدين دامت ربع قرن. وتطرق معصوم لأهمية العلاقات مع المملكة، لما لها من أهمية سياسية واقتصادية ودينية، وأكد حرص العراق على هذه العلاقات.&

من جهته، أكد السفير السبهان للرئيس العراقي حرص المملكة على علاقاتها بالعراق وشعبه، وحرصها كذلك على وحدة وأمن واستقرار العراق. وأضاف أن المملكة تحترم سيادة العراق، وهي تحمل الخير للعراق والعراقيين، وتتوقع من العراقيين أن يضعوا أيديهم بيديها للنهوض بالعراق وعودته لوضعه الطبيعي بما يحقق له الأمن والاستقرار، ولشعبه الرخاء والتنمية.
&
أزمة جديدة

وعيّنت السلطات السعودية في يونيو عام 2015 ثامر السبهان أول سفير مقيم لها في العراق منذ عام 1991 بعد مفاوضات استمرت اكثر من عام منذ تشكيل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي حكومته في سبتمبر عام 2014 بعد ان كانت المملكة عيّنت مطلع عام 2012 سفيراً لها غير مقيم في العراق قبيل انعقاد القمة العربية في بغداد في العام نفسه الا أنها تراجعت عن قرارها لاحقاً بسبب الخلافات مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

يذكر بأن الاتفاق على افتتاح السفارة جرى خلال لقاءات مشتركة بين وزيري خارجية البلدين العراقي ابراهيم الجعفري ونظيره السعودي الراحل الامير سعود الفيصل في نوفمبر عام 2014، والذي بموجبه اتخذت الحكومة السعودية قرارها بفتح السفارة واعادة العلاقات بين البلدين. وتناولت المباحثات ايضا تحديد مكان السفارة السعودية في بغداد وكيفية توفير الحماية لها اضافة إلى التنسيق مع وزارة الخارجية العراقية لوضع الترتيبات اللازمة لاختيار وتجهيز المباني المناسبة للبعثتين تمهيدًا لمباشرتهما العمل في العراق في أقرب فرصة ممكنة.&

وأغلقت السعودية سفارتها في بغداد عام 1990 عقب الغزو العراقي للكويت وكثيرا ما اتهمت الرياض العراق بالتقارب الشديد مع إيران المنافس الأساسي لها في المنطقة وبتشجيع التمييز الطائفي ضد السنة، وهي اتهامات تنفيها بغداد.&

وبدأت السعودية تحركات حذرة نحو المصالحة مع العراق بعد تعيين حيدر العبادي رئيسًا جديدًا لحكومته. ويعدّ طراد عبد الله الحسين الحارثي آخر سفير سعودي مقيم لدى العراق جرى تعيينه في عام 1983 وظل في منصبه حتى الغزو العراقي للكويت في عام 1990 حين قطعت السعودية علاقاتها مع العراق.. وفي عام 2012 عيّنت المملكة فهد بن عبد المحسن الزيد سفيراً غير مقيم لها لدى العراق وتسلم أوراق اعتماده الرئيس العراقي السابق جلال طالباني.&

وشهدت العلاقات العراقية السعودية حالة من التأزم منذ تولي رئيس الوزراء نوري المالكي رئاسة الوزراء في عام 2006 إذ اتهمت السعودية في أكثر من مناسبة الحكومة العراقية ورئيسها بممارسة نهج طائفي في السلطة فيما ظل المالكي وبعض القيادات الشيعية المنتمية للتحالف الوطني تتهم الرياض بالوقوف وراء أعمال العنف في العراق، وتشير إلى أن وجود سعوديين في العراق ضمن الجماعات المسلحة يدل على هذا الأمر فيما اتجهت تلك العلاقات إلى الانفراج بعد وصول رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى السلطة الذي أكد في أكثر من مناسبة على سعيه لإعادة جسور التواصل مرة أخرى مع جميع دول العالم لاسيما المجاورة.. لكن الطلب العراقي من السعودية اليوم استبدال سفيرها في بغداد جاء ليشكل ازمة جديدة في علاقات البلدين المضطربة منذ حوالي ثلاثة عقود من الزمن.