GMT 11:44 2017 الإثنين 9 أكتوبر GMT 15:32 2017 الإثنين 9 أكتوبر  :آخر تحديث
وسط حال التجاذب بين مدريد وبرشلونة والعالم يراقب

استفتاء إيلاف: 55% مع و45% ضد انفصال كاتالونيا

نصر المجالي

إيلاف من لندن: وسط حالة التصعيد والجدل الكلامي والخطابي بين برشلونة ومدريد وترقب من العالم، ينتظر إقليم كتالونيا الثلاثاء خطابًا سيلقيه رئيس الإقليم، كارلس بوجديمون، لوضع النقاط على الحروف من موضوع الانفصال عن إسبانيا.

وشهد الأسبوع الأخير مظاهرات في مختلف المدن الإسبانية مؤيدة أو مناهضة لاستقلال إقليم كاتالونيا، وسط مطالب دولية بضرورة التهدئة من الأطراف. وشارك عشرات الآلاف من الإسبان في مظاهرات في مدريد للمطالبة بالحفاظ على وحدة أراضي إسبانيا في حين نُظمت مظاهرات أخرى في مدينة برشلونة للمطالبة بالحوار السياسي مع الحكومة المركزية في مدريد.

وبينما تفيد التكهنات بأن الانفصال عن إسبانيا سيعلن من جانب واحد بناء على نتائج الاستفتاء الذي جرى يوم الأحد 1 أكتوبر، وهي الخطوة التي تعارضها الحكومة المركزية في مدريد بشدة، أكد رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، أنّ "البلاد لن تقسّم وستظل موحدة، والحكومة ستعرقل إعلان استقلال إقليم كتالونيا".

استفتاء إيلاف

وتزامنًا مع تسارع الأحداث غداة استفتاء كاتالونيا، كان استفتاء (إيلاف) الأسبوع الماضي عن الاستفتاء ذاته، هل تؤيده أو تعارضه ؟، فبينما أيدت ما نسبته 55 % (810) من مجموع المشاركين بالاستفتاء وعددهم 1485 انفصال كاتالونيا عن إسبانيا، رفضت نسبة 45 % الاتفصال بواقع 675 من المشاركين في التصويت.

يشار إلى أنه بينما حظرت المحكمة الدستورية الإسبانية في وقت سابق جلسة برلمان كتالونيا من الانعقاد. قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، إنّ "البلاد لن تقسّم وستظل موحدة، والحكومة ستعرقل إعلان استقلال إقليم كتالونيا".

وأوضح راخوي في تصريح لصحيفة "الباييس" الإسبانية أنّ "الحكومة ستستخدم كافة صلاحياتها الدستورية لعرقلة إعلان استقلال كتالونيا". وأضاف أنه "من غير الممكن بناء أي شيء تحت تهديد الابتزاز"، مشيراً الى أنّ حكومته "لن تقبل أي عرض من شأنه تهديد وحدة أراضيها".

وتابع راخوي قائلاً: "عام 2012، كنا نصارع الأزمة الاقتصادية وقد تمكنا من تحقيق الانتصار حينها، والآن نصارع من أجل الحفاظ على القيم الأوروبية، وعلينا الانتصار في هذا الصراع أيضاً".

90 % نعم

وفي مطلع أكتوبر الحالي، أجرى إقليم كتالونيا، استفتاءً للانفصال عن إسبانيا، وأعلنت حكومة الإقليم، أن نسبة من صوتوا لصالحه بلغت 90%، فيما تصفه مدريد بـ"غير الشرعي".

ويطالب الإقليم بالانفصال عن إسبانيا منذ عقود، في حين أنه يتمتع بأوسع صلاحيات حكم ذاتي بين أقاليم البلاد، وعددها 17 إقليمًا. وتبلغ مساحة كتالونيا 32.1 ألف كم مربع، وتضم 4 مقاطعات هي: برشلونة وجرندة ولاردة وطراغونة، ويبلغ عدد السكان 7 ملايين و500 ألف نسمة.

وكان رئيس حكومة إقليم كاتالونيا، كارلس بوجيمون، أعلن أن الإقليم أصبح من حقه الآن الحصول على "دولة مستقلة"، واعتبر أن الاستفتاء كان بمثابة فرصة لإعلان الاستقلال من جانب واحد.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار