GMT 12:30 2017 السبت 4 نوفمبر GMT 12:48 2017 الإثنين 6 نوفمبر  :آخر تحديث
شكوى للنائب العام ومشروع قانون لمكافحة العنف ضد المرأة

غضب في مصر بعد دعوة لاغتصاب "فتيات البنطلونات"

صبري عبد الحفيظ
مواضيع ذات صلة

صبري عبد الحفيظ من القاهرة: مازال ارتداء البنطلون المقطع يثير الجدل في مصر، وبعد أن قررت الجامعات منع الطلاب والطالبات من لبسه في الحرم الجامعي، أطلق محام شهير دعوة للتحرش واغتصاب الفتاة اللتي ترتديه، معتبرًا أن "اغتصابها واجب وطني والتحرش بها واجب قومي".

وأثارت الدعوة غضبا شديدا من قبل المنظمات النسوية في مصر، وقررت النائبات بالبرلمان التقدم بمشروع قانون يجرم التحريض أو ممارسة العنف ضد المرأة.

وتموج في هذه الأثناء الساحة النسائية في مصر، بعاصفة من الغضب، في أعقاب دعوة المحامي نبيه الوحش، إلى التحرش واغتصاب الفتيات اللاتي يرتدين البنطلونات المقطعة.

وقال الوحش في تصريحات تليفزيونية، إن "التحرش بالبنت التي ترتدي البنطلون المقطع، واجب وطني، واغتصابها واجب قومي"، على حد تعبيره.

وأثارت التصريحات الكثير من ردود الفعل الهجومية، لاسيما أنه كررها في أكثر من وسيلة إعلامية مصرية، وأعلن المجلس القومي للمرأة، (مؤسسة رسمية)، التقدم بشكوى ضد الوحش إلى النائب العام المستشار نبيل صادق.

وقالت رئيس المجلس، الدكتورة مايا مرسي "إن هذا التصريح تحريض صريح على التحرش والاغتصاب، ما يهدد الأمن والسلم العام"، مشيرًة إلى أن "المجلس تحرك فور خروج هذا التصريح المشين بتقديم شكوى إلى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ضد المحامي نبيه الوحش، وضد القناة التي أذاعت البرنامج، وضد الجريدة التي نقلت الحوار".

وطالبت عضو اللجنة التشريعية بالبرلمان، الدكتورة عبلة الهواري، الحكومة بـ"سرعة إصدار قانون مواجهة العنف ضد المرأة وذلك بعد تعرض المرأة لهجوم شرس خلال الفترة الأخيرة من خلال إصدار فتاوى غير مقبولة عن المرأة".

وقالت لـ"إيلاف" إن هناك من يدلى بآراء غير مدروسة عن المرأة، كان آخرها تصريح أحد المحامين الذي يقدم برنامجا إعلاميا، بأن التحرش بالفتاة التي ترتدي بنطلون ممزق "واجب وطني"، بالإضافة إلى أستاذة جامعية تعمل بكلية البنات بجامعة الأزهر صرحت بأن مضاجعة الرجل للبهائم حلال، وأستاذ بالأزهر آخر يفتى بأن مضاجعة الرجل لزوجته بعد موتها حلال، على حدّ تعبيرها.

وأضافت عضو اللجنة التشريعية بالبرلمان المصري، أن "مثل هذه الفتاوى والآراء الشاذة تسيء للدين الإسلامي الذي يعتبر دين الدولة الرسمي، مؤكدة ضرورة محاسبة ومساءلة مثل هؤلاء الأشخاص وتجديد الخطاب الديني والذي طالب به الرئيس خلال الفترة الأخيرة في أحد خطاباته.

وأعلن تجمع نائبات مصر، الذي يضم النائبات البرلمانيات، عن إدانتهن القاطعة لما صدر عن المحامي نبيه الوحش في برنامجه المسيء على قناة "الحدث" المصرية، بشأن الدعوة المنحرفة للتحرش بالنساء المصريات وتشجيع اغتصابهن "كواجب قومي" وفقا لما ترتدين من ملابس.

وأضافت النائبات في بيان صحافي: "هذا بلا أدني شك يمثل خروجًا صارخًا عن القيم والأخلاق المصرية وتشجيعا على الانحراف وإهانة المرأة المصرية المحترمة على جميع المستويات".

واعتبرت النائبات أن "مثل هذه التصريحات تنطوي على تأييد الدعوات الظلامية للجماعات الإرهابية التي تعامل المرأة بدونية وعدم احترام في معاداة صريحة لما نصت عليه الشرائع السماوية".

وأعلنت النائبات تضامنهن مع بلاغ المجلس القومي للمرأة، المقدم ضد المحامي نبيه الوحش، الذي يأتي "تأكيدًا على أن أية إساءة للمرأة المصرية لن تمر مرور الكرام إلا بعد أن يتلقي المسيء عقابه بالقانون ومن قبل الرأي العام المصري المستنير".

وأعرب المجلس القومي للمرأة، عن رفضه التام لتصريح "الوحش"، في إحدى القنوات الفضائية، قائلا: "البنت اللي مش بتحافظ على نفسها وتدعو الناس إنها تعاكسها ولابسة بنطلون مقطع اغتصابها واجب قومي والتحرش بها واجب وطني".

وقال المجلس في بيان له، إن "جميع عضوات المجلس يشعرن بالاستياء والاستنكار لخروج مثل هذه التصريحات المشينة والمخجلة التي تعتبر دعوة صريحة للتحرش والاغتصاب".

فيما اتهم منتدى منظمات المجتمع المدني، "الوحش" بـ"بث خطاب تحريضي في برنامج له على قناة تليفزيونية".

وقال المنتدى، "إن ما قام به هذا المحامي هو عنف وخطاب ذكوري معادٍ للنساء، ودعوة صريحة إلى ارتكاب جرائم عنف جنسي (تحرش واغتصاب) ضد النساء. وهي جرائم يعاقب عليها القانون ووصفها بأنها واجب قومي".

وأضاف المنتدى: "قانون العقوبات يجرم بشكل واضح جرائم التحرش الجنسي والاغتصاب، كما نص الدستور في المادة 53 على أن التمييز بجميع أشكاله وأيضا الحض على الكراهية جريمة تستوجب العقاب القانوني".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار