GMT 15:48 2017 الأحد 26 نوفمبر GMT 17:36 2017 الأحد 26 نوفمبر  :آخر تحديث
وزراء الدفاع يقرون آليات شاملة لمواجهة التطرف

التحالف الإسلامي في بيانه الختامي: الإرهاب تحدّ أمني عابر لكل الحدود

صحافيو إيلاف

اعتبر البيان الختامي لاجتماع وزراء دول التحالف الإسلامي أن الإرهاب يشكل تحديًا أمنيًا يتجاوز حدود الدول ومجابهته باتت حاجة ملحّة، وأقر وزراء دفاع التحالف آليات مواجهة شاملة للإرهاب للحد من انتشاره وتأثيره.

إيلاف من الرياض: أكد البيان الختامي لاجتماع مجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري أن الإرهاب يمثل تحديًا للأمن والسلم الدوليين، يتجاوز حدود الدول، وأصبح أشد فتكً من ذي قبل.

أوضح الفريق عبد الله الصالح، أمين عام التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، أن وزراء الدفاع أكدوا عزمهم تنسيق الجهود الرامية إلى التصدي للإرهاب، من خلال العمل الجماعي المنظم، لوضع حدّ لمن يؤجّج التطرف والطائفية. وأقر وزراء دفاع التحالف الإسلامي آليات المواجهة الشاملة للإرهاب فكريًا وإعلاميًا وتمويليًا وعسكريًا.

فكريًا، شدد التحالف الإسلامي على فضح أفكار التطرف ومناهجه والحد من انتشاره وتأثيره على الأفراد والمجتمعات، مع إبراز قيم الإسلام المعتدل وقدرته على التعايش مع الآخر. أما إعلاميًا فقرر وزراء الدفاع استخدام وسائل الإعلام في مواجهة الدعاية الإرهابية وإيضاح بشاعة أفعالها، وكشف أساليب المتطرفين في الترويج وتعرية تصوراتهم.

حول محاربة تمويل الإرهاب، أعلن وزراء الدفاع العمل على تجفيف منابع تمويل الإرهابيين مع زيادة التنسيق وتبادل المعلومات والبيانات بين الدول في هذا المجال، وتطوير النظم والإجراءات الخاصة بحرمان الإرهاب من أي مصادر مالية.

الفكر قبل الأمن
وعن التنسيق العسكري ضد الإرهابيين، أكد وزراء الدفاع على أهمية المواجهة العسكرية للإرهاب في حفظ السلم والأمن إقليميًا ودوليًا. كما أعربت دول التحالف عن التزامها بتأمين القدرات العسكرية والموارد اللازمة لإضعاف التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها.

وفي كلمة له، ذكر محمد العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، أن "الإرهاب مشكلة أيديولوجية، وليست أمنية فقط". وقال إن "التطرف المعاصر تمدد بسبب غياب المواجهة العلمية. وجاء هذا بسبب اجتزاء النصوص الدينية".

أشار إلى أن "الإرهابيين من أكثر من 100 دولة التحقوا بتنظيم داعش"، موضحًا أن "الأوروبيين في داعش يشكلون 50 في المئة من عناصر التنظيم".

لتعزيز قدرات الدول الأعضاء
من جانبه أعلن القائد العسكري للتحالف الإسلامي ضد الإرهاب، الفريق رحيل شريف، في الكلمة الافتتاحية، أن "التنظيمات الإرهابية تحاول ممارسة أعمالها الإجرامية تحت ستار الإسلام". وأشار إلى أن "مكافحة الإرهاب أصبحت أكثر تعقيدا، وباتت  قوات إنفاذ القانون في حاجة إلى استعدادات خاصة، مع ضرورة وضع منهج شامل لمكافحة الإرهاب".

أما وزير الإعلام الأردني، محمد المومني، فدعا وسائل الإعلام المعتدلة إلى "تفنيد أكاذيب ومزاعم الجماعات الإرهابية".

وبحسب أحمد بن عبد الكريم الخليفي، محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، فإن التحالف يهدف إلى التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية في مجال محاربة تمويل الإرهاب في الدول الأعضاء، وترويج أفضل الممارسات، وتطوير أُطر العمل القانونية والتنظيمية والتشغيلية، وتيسير تبادل المعلومات بين الدول الأعضاء.

وأكد وزير الدفاع الكويتي على "ضرورة تحصين المجتمعات من أخطار الإرهاب، وضرورة التكاتف والتعاون بين الدول لمكافحة الإرهاب".

مصر تجدد عزمها
وشدد رئيس وفد مصر، اللواء توحيد توفيق، على "أهمية مكافحة الإرهاب الذي يتمدد عبر الحدود ما يستلزم التنسيق بين الدول"، معلنًا العزم على حرب الإرهاب.

ورأى أن "الإرهاب يسعى إلى هدم الدول الوطنية، وإقامة خلافة أو ولايات محلها". محذرًا من أن "ضعف وسقوط المؤسسات يخلف فراغا تستغله الجماعات الإرهابية". أضاف: "ندعم ونحترم جهود السعودية في مكافحة الإرهاب".

مناورات مشتركة 
وخلال مؤتمر صحافي في ختام اجتماع وزراء دفاع دول التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، أكد الفريق عبدالإله صالح أمين عام التحالف الإسلامي العسكري أن التحالف الإسلامي العسكري منصة بناءة ذات فعالية وتفتح المجال لفتح تعاون وتكامل وتشارك بين الدول الأعضاء والمنظمات الدولية ذات العلاقة.

ولفت إلى أن أحد أهم المحددات لهذا التحالف هو التعاون مع جميع المنظمات العاملة في مجال مكافحة الإرهاب. وأعلن عن خطط ومبادرات مؤسسية لتجفيف منابع تمويل الإرهاب وكذلك اقتراح مبادرات عسكرية للدول الأعضاء من أجل بحثها. ولفت إلى أن الدعم الفني والمالي سيوفر للدول الأعضاء من خلال مؤسسة التحالف الإسلامي.

بدوره محمد العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامي أشار إلى أن محاربة أيدولوجية الفكر المتطرف استراتيجية مهمة للقضاء على الأفكار الإرهابية. وعرّف الإرهاب بأنه "الأعمال المنظمة للقيام بأعمال من شأنها أن تحدث فزعا أو تدمير ممتلكات بخلفية فكرية وبواسطة مجموعة منظمة".

وأكد أن تعاون التحالف الإسلامي مع المنظمات الإسلامية مهم، مشيرا إلى المراكز المهمة في السعودية المعنية بمحاربة الإرهاب لتوحيد الجهود على المستويات الفكرية ورصد ومنع منابع تمويل الإرهاب.
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار