GMT 8:52 2017 الأربعاء 15 فبراير GMT 0:05 2017 الجمعة 17 فبراير  :آخر تحديث
دعوة لتصنيف الحرس منظمة إرهابية وطرده من المنطقة

الكشف عن مراكز تدريب العناصر الخارجية للحرس الإيراني

د أسامة مهدي

كشفت المعارضة الإيرانية استنادًا إلى معلومات موثقة من داخل البلاد، عن معلومات خطيرة عن مراكز التدريب العسكري للمتعاونين الأجانب مع الحرس الثوري، وذلك لتنفيذ عمليات إرهابية في دول المنطقة وخارجها.

إيلاف من لندن: خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، كشفت خلالها المقاومة الإيرانية عن مراكز القيادة والتدريب للمتعاونين الأجانب لقوات الحرس الإيراني، حيث سلط علي رضا جعفر زادة، مسؤول ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، هناك الضوء على 14 مركزاً منها هيئة قيادة تدريب المتعاونين الأجانب لفيلق القدس. 

وحسب المعلومات التي حصلت عليها الشبكة الاجتماعية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة داخل البلاد بشكل موثق، وارسلت إلى "إيلاف" اليوم الاربعاء، فإن هذه النشاطات تتم تحت رعاية شخص المرشد الاعلى الإيراني علي خامنئي في مديرية واسعة بقوات الحرس، وهي معلومات من داخل قوات الحرس وفيلق القدس على طول عدة أشهر تؤكد أن المديرية لها عشرات المراكز في نقاط مختلفة داخل إيران. 

وقال زادة إن تقارير موثقة من داخل النظام تؤكد أن قوات الحرس أسست مديرية كبيرة في فيلق القدس الذراع العامل خارج الحدود الإيرانية لتطبيق جزء من استراتيجية النظام لتوسيع تدخلاته خارج إيران لاسيما في دول المنطقة، منها سوريا والعراق واليمن والبحرين وافغانستان، ولتدريب مرتزقته الأجانب. 

وأشار إلى أنّ مراكز التدريب موزعة حسب جنسيات الأفراد المشاركين في التدريب ونوع التدريب، وفي هذه المراكز يتم تدريب الميلشيات على الأعمال الإرهابية، وكذلك الفنون العسكرية لتنفيذ وتمرير أهداف النظام في مختلف دول المنطقة. 

وأوضح أن لدول التي يخوض فيها النظام حربًا جبهوية في كل شهر، قواعد للتدريبات العسكرية،  يتدرب فيها مئات من جنسيات عراقية وسورية ويمنية وافغانية ولبنانية ثم يتم تخريجهم وارسالهم للمشاركة في الحرب في هذه الدول. وهناك مجاميع أصغر حجمًا يتلقون تدريبات على أعمال إرهابية خاصة وعمليات في سائر الدول. وبعد عام 2012 زادت برامج التدريب للعملاء الاجانب في معسكرات فيلق القدس. 
 
مديرية التدريب

وتشكل مديرية التدريب في فيلق القدس أحد أهم أقسام الفيلق وشفرة المديرية في المخاطبات والمراسلات الداخلية للحرس هي 12000. 

مقر المديرية يقع في ثكنة (امام علي) الواقع في الكيلو 20 في اتوستراد طهران - كرج - بولفار (اردستاني) نهاية شارع (سروان). في الموقع هناك عدة ثكنات للحرس. ومساحة ثكنة (امام علي) حوالي 100 ألف متر مربع (350 في 330مترًا). 

 

مواقع مراكز التدريب الايرانية للعملاء الاجانب


 
التنظيم والقيادة

آمر المديرية ومجموعة التدريب لفيلق القدس هو أحد القادة القدامى لفيلق القدس المرتبط بقاسم سليماني قائد فيلق القدس.

وكان آمر هذه المجموعة لحد عام 2015 لعدة سنوات عميد الحرس رحيمي وقبله كان عميد الحرس خسرو عروج، الذي هو حاليًا يعمل مستشارًا للقائد العام لقوات الحرس، وكان سابقًا قائد قوات الحرس في لبنان وله ارتباط وثيق مع حزب الله اللبناني، وكان من أصدقاء عماد مغنية من قادة حزب الله، وكان في الحرب 33 يومًا في لبنان. 

نائب قائد مديرية فيلق القدس كان عام 2014 هو عميد الحرس سيد شفيع شفيعي وكان سابقاً في سوريا ثم انتقل في عام 2016 إلى سوريا من جديد وقتل في 6 مايو 2016 بعد العودة، في اشتباكات في منطقة خان طومان أطراف حلب. ويتولى أحد القادة القدامى لفيلق القدس مسؤولية مجموعة التدريب أي العمل الخاص لهذه المديرية. وآمر التفتيش هو الحرسي مسيح محمدي وقائد حماية المعلومات هو عقيد الحرس بختياري. 
 
سياق التدريب 

ثكنة (إمام علي)

هذه الثكنة اضافة إلى كونها مقر المديرية تشكل أحد مراكز التدريب الرئيسية لهذه المديرية أيضًا وسياق التدريب على مرحلتين:

اضافة إلى العناصر الذين يتلقون أعمالاً عسكرية على وجه التحديد للتدخل في المنطقة، هناك وحدات إرهابية لفيلق القدس يتلقون التدريبات في وحدات منفصلة وسرية على أعمال إرهابية ثم يتم توزيعهم حسب الدول في شمال الخليج أو آسيا أو افريقيا أو أميركا اللاتينية. 

والعناصر الذين يتلقون التدريبات الإرهابية يتم عزلهم بشكل انفرادي وفي مواقع منعزلة. انهم في وحدة سكنية خاصة داخل ثكنة (امام علي) تتسع لأعداد تتراوح بين 10 و 100 فرد. وفي كثير من الحالات مواد التدريب الإرهابية توزع على الفرق على شكل مجاميع مكونة من شخصين ليس لهم ارتباط بسائر الافراد. 

وخلال السنوات القليلة الماضية، أدخل فيلق القدس عددًا من مرتزقته من أميركا اللاتينية، منها من فنزويلا واروغواي وبارغواي وبوليفيا لتلقي هذه الدورات التدريبية في ثكنة (امام علي). وبخصوص هؤلاء الأفراد كانت تطبق السرية التامة في أقصى حدها، وكان هؤلاء الأفراد معزولين عن الآخرين، وكان حضورهم بسرية تامة. آمر التدريب لهؤلاء العناصر هو العقيد طهماسبي. 

وجميع العناصر الذين يتلقون التدريب بداية يجب أن يخضعوا لدورة لمدة اسبوع في اللياقة البدنية. وعقب ذلك، تبدأ التدريبات التخصصية في سائر المقرات وهم يتلقون سائر محاور التدريبات في أقسام مختلفة وبعد اكمال الدورة فجميع العناصر يعودون من جديد إلى ثكنة (امام علي) ويخضعون للاختبار النهائي للحصول على التأييد من الدورة. وفي الحقيقة يتم تجنيدهم النهائي في هذه الثكنة. 

وحدة التدريب التخصصية 

قائد هذه الوحدة المشفرة بـ (320) هو عقيد الحرس علي محمد. هذا القسم مكون من 3 مجموعات: طائرات بلا طيار وصواريخ وأسلحة ثقيلة وتصليح الأسلحة الثقيلة.

وخلال الدورات في السنوات القليلة الماضية معظم العناصر الذين يتلقون التدريبات في ثكنة (امام علي) هم من سوريا وهم يتلقون التدريبات في كل دورة في بعض الأحيان على شكل مجموعات تصل أعدادها إلى 230 فرداً. إضافة إلى السوريين، هناك عناصر من العراق وهم مرتزقة لفيلق القدس (ميلشيات شيعية) يدخلون هذه الثكنة. اضافة إلى السوريين والعراقيين هناك عملاء للنظام الإيراني من سائر الدول مثل اليمن ولبنان والبحرين يتلقون التدريب في هذه الثكنة أيضًا.

وعقب توسع تدخلات النظام الإيراني في سوريا، قد زاد حجم الدورات التدريبية في ثكنة (امام علي) منذ عام 2013. عدد من ملالي جامعة المصطفى في قم، تلقى التدريب في هذه الثكنة وتم ارساله إلى سوريا أيضا. كما تلقت أعداد كبيرة من البحرين تدريبات في هذه الثكنة.

وإضافة إلى ثكنة (امام علي) رصدت المقاومة الإيرانية مراكز تدريب تابعة لفيلق القدس كالتالي: 

مركز واقع في تجريش يسمى بكلية إمام علي - تدريبات نظرية. 

 عملاء قوات الحرس ولغرض تلقي التدريبات النظرية بشأن التطرف والإرهاب يجب دخولهم بداية في هذا المركز، ثم يتم توزيعهم على سائر المراكز لتلقي دورات عملية. 
 
مركز بادينده بورامين - تدريبات في المدن

في هذا المركز يتم تدريب العناصر على أعمال فدائية، وداخل المدن، منها كيفية استخدام الدراجات النارية لأعمال إرهابية وتعليم خاص للسياقة وحركات المناورة بالسيارة. كما يتلقون التدريب على كيفية تحرير المحتجزين، وذلك في داخل بنايات خصصت لهذا الغرض والتمرين. 

وآمر هذه الثكنة هو حرسي يدعى ابراهيمي. هذا المركز يقع في الكيلو 30 جنوب ورامين وفي منطقة (سياه كوه). هذه الثكنة تقع في منطقة محمية لقوات الحرس وتقع بجانب مجموعة من مراكز سرية لقوات الحرس. قسم من قيادة مديرية التدريب لفيلق القدس وبعد تغيير مكانه من الموقع السابق في ثكنة (امام علي) (شمال تجريش) تم نقله إلى هذا المركز. شفرة هذا المركز هي (950). في هذا المركز تتمركز التدريبات على الأعمال الإرهابية وداخل المدن. 
 
مركز سمنان- التدريب العملي لاطلاق الصاروخ

في هذا المركز يتم التدريب على اطلاق الصواريخ منها صواريخ كاتيوشا وصاروخ فلق وسائر الصواريخ لعملاء فيلق القدس. انهم بعدما تلقوا التدريبات النظرية على السيميلاتور في ثكنة (امام علي) يدخلون هذا المركز. 

وكمثال على ذلك عدد من العملاء العراقيين دخلوا في عام 2014 هذه الثكنة لتلقي التدريب على مختلف الصواريخ بما فيها كاتيوشا، ثم وبعد تلقيهم التدريبات النظرية دخلوا مركز سمنان للتطبيق العملي وتلقوا التدريب هناك. مركز سمنان هو المركز الرئيسي الصاروخي للنظام، حيث تم اجراء اختبار صاروخي لقوات الحرس مؤخرًا.. 
 
مركز مشهد - تمركز التدريب للعناصر الأفغانية

في هذا المركز التدريبي المشفر بـ (4000) يتلقى العناصر الأفغانية التدريبات. إنهم يدخلون في دورات عادة في مجاميع مكونة من 300 فرد. هذا المركز مرتبط بقسم فيلق الانصار التابع لفيلق القدس الخاص لشؤون افغانستان وشرق إيران. 

ثكنة بازوكي: الخاصة لتدريب العناصر الأفغانية لارسالهم إلى سوريا 

يعود هذا المعسكر إلى فيلق القدس الإرهابي ويقع في منطقة ورامين (جنوب شرقي طهران) إلى جنب قرية جليل آباد. ويتم تدريب 200 من الرعايا الأفغان لكل دورة تدريبية في هذا المعسكر بهدف ارسالهم إلى سوريا. وتشمل تدريبات المشاة مختلف الصنوف بما فيها: التدريب على كلاشينكوف والرشاشة والهاونات واسلحة قناصة والقناص والتكتيك.

ويتم تنظيم المقاتلين في وحدات لواء فاطميون بعد انتهاء جميع التدريبات العسكرية، ويتم ارسالهم إلى سوريا اسبوعيًا بمجموعات بين 200 إلى 300 مقاتل. وتقع هذه الثكنة جنب معسكر جليل آباد التابع لقوات الحرس ويعتبر جزءًا معزولاً من نفس المعسكر. ويشغل أحد قادة فيلق القدس المدعو سيد مصطفى حسيني بمنصب قائد المعسكر. 

ثكنة لوشان الخاصة للتدريبات الخاصة

تقع هذه الثكنة بالقرب من مدينة منجيل بجانب مدينة لوشان. ولدى قوات الحرس معسكر تدريبي كبير في هذه المنطقة اسمه ”إمام خميني“ ويسيطر فيلق القدس على جزء منه.

وثكنة جمران الخاصة لتدريب العناصر الأفغانية للارسال إلى سوريا وتقع على بعد 5 كيلومترات من معسكر جليل آباد في قضاء بيشوا في جنوب شرقي طهران. ويشارك على الاقل 100 شخص في كل دورة تدريبية لمعسكر جمران يشمل اساسًا من الرعايا الأفغان المقيمين في إيران، حيث يتم تدريبهم في هذه الثكنة بهدف الارسال إلى سوريا. وقائد هذا المعسكر هو العقيد حسيني مقدم. وما يتم تدريبه في هذه الثكنة هو تدريب اسلحة قناصة والقناص والهاون والتكتيك. 

محور مصعد هوائي- تدريب قوات المغاوير

يعتبر هذا المركز من أنشط المراكز التدريبية لفيلق القدس الإرهابي، حيث يقع شمال طهران، وله صلة بموقع 950 وتتم فيه تدريبات قوات المغاوير. 

تدريب الغوص 

ويتم تدريب الغوص، وما يخص البحرية في هذا الموقع، الذي يقع جنوب إيران.

مدينة الأهواز- التدريبات البحرية

وتتم تدريبات بحرية في هذا المحور الذي يقع جنوب إيران.

محور جزيرة قشم

وتتم تدريبات بحرية في هذا المحور الذي يقع جنوب إيران.

ثكنة شهريار

تعتبر هذه الثكنة أحد المواقع التدريبية التابعة لفيلق القدس في جنوب غربي طهران. وإضافة إلى ذلك، تعتبر المحطة الأخيرة لعملاء النظام من الأفغان ممن يرسلون إلى سوريا والقادمين من مدن قم وطهران ودليجان بهدف ارسالهم إلى سوريا. وحاليًا يتم ارسال ألفين من الرعايا الأفغان إلى سوريا اسبوعيًا من هذا المعسكر حيث تبقى أي مجموعة منهم في سوريا لمدة حوالي شهرين، ثم تحل محلهم عناصر بديلة. ويشرف أحد الضباط من فيلق القدس اسمه خاوري على عملية ارسال القوات إلى سوريا في هذه الثكنة.

فيلق القدس الجزء الحيوي لقوات الحرس

تم تكوين فيلق القدس عام 1990 وأسست مجموعات مثل حزب الله اللبناني وفيلق بدر وبعض المجموعات الإرهابية المرتبطة بإيران في بلدان أخرى قبل تكوين فيلق القدس.

وبناء على ذلك، قوات الحرس هي التي كونت هذه المجموعات، وهي المسؤولة عن هذه المجموعات، ومنها منظمة بدر، وهي القسم العسكري الرسمي التابع للقوة البرية للحرس، وكانت قد شاركت في مختلف العمليات.

وفي الوقت الحاضر قوات الحرس بكاملها ضالعة في الحرب في سوريا والعراق والهيكل الرئيسي لهذه القوات يعود للقوة البرية للحرس. إن قتلى الحرس الذين هم بالدرجة الاساس من مختلف وحدات القوة البرية للحرس تبرهن بوضوح بأن قوات الحرس بكاملها وكل فيالق المحافظات التابعة للحرس هم ضالعون في الحرب والإرهاب في مختلف البلدان. ايضًا القوة البحرية والقوة الصاروخية متورطتان في الحرب.

أما بشأن نشاطات قوات الحرس داخل البلاد، فهي تلعب الدور الرئيسي في أربعة مجالات:

اولاً: قوة المشاة للحرس غيّرت من تنظيمها السابق وجعلت تنظيمها حسب المحافظات. هذا يعني تم تكوين قوة المشاة في كل محافظة لكي تتمكن للحؤول دون اندلاع الانتفاضة.

ثانياً: إن قوات الحرس تفرض سيطرتها على اقتصاد البلاد عن طريق تكوين مقر خاتم الانبياء والشركات التابعة للحرس.

ثالثاً: تفرض قوات الحرس سيطرتها على الشبكات الاجتماعية وجيش السايبري والبسيج عن طريق دائرة الاستخبارات التابعة للحرس ويقوم باعتقال المواطنين.

رابعاً: قوات الحرس تقوم بفرض الرقابة والسيطرة على المسؤولين الحكوميين والكوادر الداخلية للنظام عن طريق مؤسسة حماية المعلومات للحرس واستخبارات الحرس حتى تقوم باعتقال عناصر النظام انفسهم.

صناعة الاسلحة النووية

وفي مجال صناعة الاسلحة النووية، فإن الحرس منذ عام 1984 يبحث عن الحصول على الاسلحة النووية عن طريق مركز الأبحاث التابع للحرس، فإن هذه المؤسسة تحولت إلى مؤسسة (سبند) وقائدها عميد الحرس محسن فخري زادة.

كما يبحث الحرس عن انتاج صاروخ شهاب 3 القادر على حمل الرأس النووي، وأن الاختبارات المستمرة للحرس تدخل في هذا الاطار. 

أما في مجال تصدير الإرهاب وإثارة الحروب في المنطقة، فإن قوات الحرس ضالعة في التدخلات العسكرية والإرهابية في بلدان المنطقة وقامت بتكوين شبكات إرهابية وخاصة للأعمال الإرهابية في المنطقة وفي مناطق أخرى خارج هذه المنطقة.

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار