GMT 13:00 2017 الخميس 13 أبريل GMT 0:25 2017 الخميس 20 أبريل  :آخر تحديث
الناخبون يركزون على مواقفهم السياسية

من هم مرشحو الانتخابات الرئاسية الفرنسية؟

إعداد: ابتسام الحلبي

بيروت: يشكل المرشحون الرئيسيون الخمسة في السباق الرئاسي الفرنسي المجموعة الأشد مناهضة للسلطة على الاطلاق. ثلاثة منهم لا ينتمون إلى الأحزاب التقليدية في البلاد، والاثنان الآخران ليسا في وسط حزبيهما.

وهذا يعني أن وجهات نظرهم تشمل أيضًا نطاقًا واسعًا، بدءًا من كتابة دستور جديد لفرض ضرائب على الروبوتات وصولاً إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي. ومع اقتراب الجولة الاولى من الاقتراع في 23 أبريل سوف يركز الناخبون على مواقفهم السياسية.

جان لوك ميلينتشون


فرنسا لا تقهر
اليسار المتطرف | العمر 65 
ترك الاشتراكيين لتشكيل حزبه، وهو الآن في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية

بينوا هامون


الحزب الاشتراكي
يسار الوسط | العمر 49
تقدّم وزير التعليم السابق على رئيس الوزراء مانويل فالس ليفوز بالانتخابات التمهيدية للحزب

إيمانويل ماكرون

 


إلى الأمام!
الوسط | العمر 39
هو وزير الاقتصاد السابق وقد أنشأ حزبه منذ أكثر من عام ولم يُنتخب قط لمنصبه

 

فرانسوا فيون

 


الجمهوريون
يمين الوسط | العمر 63
المرشح السابق الأوفر حظاً طالته فضائح تشير إلى أنّه وظّف أقاربه في القطاع العام.

مارين لوبين


الجبهة الوطنية
قامت بتحديث الحزب بعد أن تولت منصب والدها، ولكنها حافظت على وجهة نظره المناهضة للمهاجرين.

وهذه خلاصة عن مواقفهم، بالاستناد إلى منصاتهم وخطاباتهم وتغريداتهم.

اقتصاديًا: مع احتضار اليورو في وقت سابق من هذا العقد، والنزاع بين الشعبويين حول ما إذا كان علاج التقشف أسوأ من المرض، فإن مسألة العملة المشتركة والسياسة المالية والقدرة التنافسية قد اختطفت الأنظار. 

 

 

الإنفاق/العجز

أوروبا/اليورو

القدرة التنافسية

لوبين
الجبهة الوطنية

4.5% في العام 2018، وصولا الى 1.3% في العام 2022

ترك اليورو، استبداله بتثبيت الأسعار

حمائية ذكية

فيون
الجمهوريون

زيادة العجز على المدى القصير، التوازن بحلول العام 2022
 

البقاء في اليورو
 

تطبيق البرنامج في أول 100 يوم

ماكرون

تحقيق هدف تخفيض عجز الاتحاد الأوروبي إلى ما دون عتبة 3%
 

البقاء وتعزيز اليورو
 

دعوة علماء الولايات المتحدة إلى الهجرة

 هامون
الحزب الاشتراكي

الدخل الأساسي العالمي، مع فصل ميزانية الدفاع عن عتبة عجز الاتحاد الأوروبي
 

البقاء في اليورو، تبادل الديون التي تتخطى 60% من الناتج المحلي الإجمالي
 

الضرائب على الروبوتات

ميلينتشون
فرنسا لا تقهر

هدف 3% هو "حماقة"
 

إعادة التفاوض بشأن معاهدة اليورو لتركيز البنك المركزي الأوروبي على الوظائف والنموإذا لم يتم تحقيق النجاح، نخرج

إنفاق 100 مليار يورو (106 مليارات دولار) على التحول البيئي

 


اجتماعيًا: تحظى دولة الرفاه السخي في فرنسا بدعم شعبي واسع، ولكن هناك اختلافات كبيرة حول كيفية دفع تكاليفها، وما هي التغييرات اللازمة للحفاظ على النظام المثقل.

 

 

الضرائب

سوق العمل/إصلاح

التقاعد

لوبين
الجبهة الوطنية

تخفيض ضرائب العمالة للشركات الصغيرة، ضريبة 10% على العمال الأجانب
 

يحظى العمال الفرنسيون بالأولوية بالنسبة إلى الوظائف
 

خفض سن التقاعد الأدنى إلى 60 عامًا لأولئك الذين عملوا 40 عامًا

فيون
الجمهوريون

خفض الضرائب على الرواتب للشركات والعمال، ورفع ضرائب المبيعات

زيادة أسبوع العمل، إلغاء 500،000 وظيفة في الخدمات المدنية
 

رفع سن التقاعد إلى 65 عاما

ماكرون

خفض الضرائب على العمل والأعمال
 

زيادة المرونة للشركات
 

القانون الحالي ولكن النظام نفسه للعاملين في القطاعين العام والخاص

 هامون
الحزب الاشتراكي

خفض الضرائب التجارية للشركات التي تخلق فرص عمل
 

اتفاقات الاتحاد على المستوى الوطني، وليس المحلي؛ وإلغاء التمييز في عملية التوظيف

القانون الحالي: التقاعد الكامل في سن الـ 65 ، الحد الأدنى للسن سينخفض من 62 إلى 60 للوظائف التي تتطلب قوة جسدية.

ميلينتشون
فرنسا لاتقهر

خفض الضرائب على الدخل المنخفض، ورفع معدل الضرائب إلى 90% على أعلى 0.05% دخل

تحديد مدخول المدير التنفيذي
 

خفض سن التقاعد الأدنى إلى 60 عاما لأولئك الذين عملوا 40 عاما

 

دوليًا: صدمة انتصار دونالد ترامب والكشف عن أن روسيا سعت للتأثير على نتيجة الولايات المتحدة قد انعكست على السياسة الفرنسية. مثالان بسيطان يبيّنان لماذا تختلف آراء المرشحين حول السياسة الخارجية عن رأي الرئيس الأميركي.

 

 

روسيا

الولايات المتحدة/ ترامب

الهجرة/ الأمن

لوبين
الجبهة الوطنية

تعارض العقوبات
 

بوجوده في البيت الأبيض فرنسا تستفيد أكثر
 

إعادة مراقبة الحدود،
الحد الأقصى للهجرة القانونية هو 10،000 في السنة

فيون
الجمهوريون

يعارض العقوبات

 

ينتقده على أفعاله

 

تخفيض حصص الهجرة قدر  الإمكان

ماكرون

يفضل العقوبات، في الوقت الراهن
 

يعارض حظر الهجرة، وجدار المكسيك
 

زيادة عدد الشرطة، ورفع الإنفاق على الدفاع
 

 هامون
الحزب الاشتراكي

الحفاظ على المسافة والعقوبات
 

يجعل التعاون الدفاعي الأوروبي ضرورة
 

تعزيز الشرطة المجتمعية

ميلينتشون
فرنسا لاتقهر

روسيا هي "الحليف الطبيعي" لفرنسا. الناتو عفا عليه الزمن
 

لا يراه اسوأ من أي رئيس أميركي آخر
 

المهاجرون يساهمون أكثر مما يكلفون

 

 

    


أعدّت "إيلاف" هذا التقرير نقلاً عن "بلومبرغ". المادة الأصلية منشورة على الرابط التالي:
https://www.bloomberg.com/graphics/2017-french-election-candidates/?cmpid=BBD041117_BIZ&utm_medium=email&utm_source=newsletter&utm_term=170411&utm_campaign=bloombergdaily
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار