GMT 14:00 2017 الثلائاء 18 أبريل GMT 5:20 2017 الجمعة 21 أبريل  :آخر تحديث
تكنولوجيا تخفف من مشكلة السكن في المدن المكتظة

الامارات رائدة في بناء العمارات بطابعة ثلاثية الابعاد

عبد الاله مجيد

لندن: تخيلوا الدخول على موقع الكتروني واختيار منزل ثم طباعته كما نطبع بطاقة ركوب الطائرة.  

يبدو هذا وكأنه عبارة مستلة من روايات الخيال العلمي، ولكن بعض جوانب هذه التكنولوجيا اخذ يتبدى فعلاً على ارض الواقع. فإن ويكيهاوس wikiHouse موقع يتيح تنزيل أو تحميل تصميم منزل ما، وتعديله، ثم تشغيل ماكنة عملاقة لتقطيعه الى اجزاء من رقائق الخشب تتداخل في ما بينها مثل تركيب قطع الاثاث، الذي يشتريه كثيرون من محال شركة آيكيا السويدية المشهورة مع استخدام الصامولات والبراغي فقط لبناء المنزل المنشود.

ولكن التطورات المتحققة في تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد تتيح للطباعين الاشتغال بمواد اعتيادية تستخدم في البناء مثل الخرسانة والفولاذ ايضًا.

واعلنت الامارات انها تريد ان تكون 25 في المئة من المباني مطبوعة بهذه التكنولوجيا بحلول عام 2030، وبذلك تحويل ابوظبي الى مركز لهذه الصناعة قيمته 657 مليون جنيه استرليني. 

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن مهندس البناء البريطاني جيمس غريفيث قوله إن ذلك ممكن مشيرًا الى أن لدى ابو ظبي "تاريخًا من المباني الرائدة" وانه لا يرى سببًا يمنع بناء المنازل بالجملة باستخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد. وقال دافيد نيري من شركة "واسب" الايطالية للطباعة ثلاثية الابعاد إن 13 عامًا الى 2030 فترة طويلة في قطاع البناء، متوقعًا الشروع في بناء المنازل بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد في وقت حتى ابكر. 

وكانت دبي انتجت اول مكتب بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد في 17 يومًا باستخدام روبوت، واعلنت شركة اميركية مؤخرًا مشاريع لبناء اول ناطحة سحاب بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الابعاد في دبي.  وتأمل شركة "كازا كونستركشن تكنولوجيز" باضافة برج من الخرسانة والفولاذ الى سماء الامارات باستخدام رافعة خاصة.

ويقول كريس كيلسي مؤسس شركة "كازا" إن مطابع شركته قادرة على بناء منزل مساحته 2000 قدم مربع في يوم واحد. وفي اميركا نفسها تدرس وكالة الفضاء الاميركية "ناسا" امكانية ارسال طابعة ثلاثية الابعاد الى المريخ.  

في بريطانيا، "تطبع" شركات مثل "سكانسكا" كتلاً خرسانية في جامعة لافبرة وسط انكلترا لاستخدامها في مشاريع مثل خطوط السكة الحديدية. 

وبخلاف الشقق مسبقة الصنع في معامل تستخدم أيدي عاملة تقليدية، فإن الطباعة ثلاثية الابعاد تنجز كلها بالكمبيوترات.  

ويؤكد خبراء أن "طباعة" المنازل باستخدام تكنولوجيا ثلاثية الابعاد يمكن أن تسهم بقسط كبير في التخفيف من مشكلة السكن في مدن مثل لندن. 

 

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الديلي تلغراف".  الاصل منشور على الرابط التالي:

http://www.telegraph.co.uk/property/house-prices/3d-printing-homes-answer-uks-housing-crisis/

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار