GMT 8:59 2017 الخميس 18 مايو GMT 22:53 2017 الجمعة 19 مايو  :آخر تحديث
توصيف أنفسهم بـ"الشيوخ" ربما كان أهم سبب

ضجة أردنية لزيارة وفد لإسرائيل!

نصر المجالي

نصر المجالي: رغم وجود علاقات دبلوماسية واعتراف من جانب الأردن بالدولة العبرية منذ اتفاقية السلام الموقعة العام 1994، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي الأردنية حول زيارة من أطلق عليهم توصيف "شيوخ قبائل" لإسرائيل. 

وحسب وسائل إعلام إسرائيلية وأردنية، فقد استقبل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، يوم الأربعاء، وفدًا أردنيًا يزور إسرائيل لمدة 5 أيام، يضم شيوخ عشائر من عمّان والزرقاء وإربد، للتعرف على الدولة العبرية والمجتمع الإسرائيلي عن قرب، ولم تذكر تلك الوسائل أسماء أعضاء الوفد.

وقال ريفلين: "التعاون بين إسرائيل والمملكة الهاشمية ينبع من الفهم بأن مصيرنا هو العيش سويًا في هذه البلاد  وعلى هذه الأرض". وأضاف أن إسرائيل تؤمن بحق كل إنسان بعبادة الله، وفق شريعته، وأن على الجميع التركيز على ما يجمع الشعوب وليس ما يفرقها.

وتحدث الرئيس الإسرائيلي مع الوفد الأردني عن طفولته في القدس، متطرقًا للتراجم التي قدمها والده للأدب العبري، أبرزها ترجمة القرآن وقصة “ألف ليلة وليلة” للعبرية.

ومن جانبهم، شكر الضيوف الأردنيون الرئيس الإسرائيلي على حسن الضيافة، قائلين: "نأتيك من بلاد بطل السلام، الملك الحسين، بلاد الصلح والتعاون والعطاء، بلاد السلام والتسامح".

الرئيس الإسرائيلي يتوسط الوفد الأردني 

 

وحضر اللقاء بين الرئيس والشيوخ مندوبون من وزارة الخارجية الإسرائيلية والأردنية. 

ويشار إلى أن وفوداً أردنية كثيرة وعلى مختلف المستويات تزور إسرائيل عبر السنين، حيث لا يوجد ما يمنع مثل هذه الزيارات، والحال سواء بالنسبة لرعايا إسرائيل في زيارة الأردن. 

وبينما لم يصدر أي رد فعل رسمي أردني على الزيارة، استغرب محلل سياسي أردني أمام "إيلاف" الضجة التي أثيرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد الزيارة، منوهًا إلى أن احتمال وصف أعضاء الوفد أنفسهم بـ(الشيوخ)، أي شيوخ قبائل، هو السبب وراء الهجوم ضدهم، خصوصًا وأن مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ركزوا على هذا التوصيف، مؤكدين "أن هؤلاء لا يمثلون الا أنفسهم".

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار