GMT 1:30 2017 السبت 3 يونيو GMT 6:51 2017 السبت 10 يونيو  :آخر تحديث
سعاد السباعي تحارب التطرف في قلب أوروبا

مصادر لـ«إيلاف»: المال القطري ينعش «إخوان إيطاليا»

محمود العوضي

إيلاف من روما: كشفت مصادر لـ«إيلاف» عن تمدد نفوذ الإخوان في أوروبا وفي إيطاليا على وجه التحديد بدعم من المال القطري، حيث إنتقل هذا النفوذ من المساجد والمراكز الإسلامية وصولاً إلى البرلمان والبنوك وغيرها، وكذلك يشاركون في ما يسمى بحوار الحضارات رغبة في الحصول على المزيد من النفوذ في إيطاليا وغيرها من دول أوروبا.

رؤية سعاد السباعي

البرلمانية الإيطالية السابقة سعاد السباعي وهي من أصول مغربية تعمل في الوقت الراهن رئيساً لمركز إبن رشد في روما،  تحدثت مع «إيلاف» عن قصة النفوذ الإخواني في إيطاليا، وأشارت إلى أنهم يحصلون على دعم مالي قطري كبير، وهم بصدد تأسيس بنك إسلامي لدعم نفوذهم، كما مولت قطر مشاريع إخوانية في إيطاليا أخرى بكلفة تجاوزت مليار يورو في السنوات الأخيرة.

السباعي تقف في وجه «التطرف الإخواني» في إيطاليا، وتحاول كشف مخططاتهم وسيطرتهم على كثير من مساجد إيطاليا التي يتجاوز عددها 1500 مسجد، وكذلك يسجل الإخوان في إيطاليا حضوراً كبيراً من خلال اتحاد الهيئات الإسلامية في إيطاليا المعروف اختصاراً باسم UCOII هو الواجهة الشرعية للإخوان، ويضم هذا الاتحاد أكثر من 130 جمعية، والأخطر أنه يتحكم في 80 % من مساجد إيطاليا.

وتحاول السباعي توضيح مفاهيم الدين الإسلامي بطريقة صحيحة بعيداً عن الفكر المتطرف الذي يتبناه الإخوان وغيرهم من الحركات الإسلامية التي تحظى بدعم مالي كبير، فيما لا يلتفت أحد للجهات الأكثر اعتدالاً، وهي واحدة من المعضلات التي يواجهها من يدافعون عن وسطية واعتدال الإسلام في أوروبا.

هذه القصة من البداية

الحركة الإخوانية في إيطاليا بدأت مع تدفق بعض الإخوان من مصر في فترة الستينيات من القرن الماضي، وأصبح لهم حضور لافت في حقبتي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، ومع تدفق الهجرة المغاربية والعربية، واستمرار حركة بناء المساجد والمراكز الثقافية والمنظمات المختلفة أصبح الحضور الإخواني لافتاً، بل أخذ بعداً شرعياً، وفقاً للقوانين الإيطالية التي يجيد الإخوان اختراقها والإلتفاف عليها.

والآن هناك حوالى 1500 مسجد في إيطاليا، منها 100 فقط تحت إشراف الحكومة الإيطالية، والبقية عبارة عن منابر مستباحة وبالطبع إستغلها الإخوان بطريقة أو أخرى.

واعتمدت التحركات الأخوانية في إيطاليا على محاور عدة أهمها إستغلال المساجد والمراكز الإسلامية والثقافية، وتحرك الإخوان شمالاً صوب ميلانو، وتورينو وهي معقلهم الأكبر، وبريشيا، وبارما وغيرها.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار