GMT 16:17 2017 الإثنين 11 سبتمبر GMT 16:34 2017 الإثنين 11 سبتمبر  :آخر تحديث
تعتبر مركز العمليات الجوية المشتركة للقوات الأميركية

تميم في زيارة لافتة لقاعدة العديد

نصر المجالي

نصر المجالي: قام أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بزيارة لافتة لقاعدة العديد الجوية وهي مقر مركز العمليات الجوية المشتركة للقيادة المركزية الأميركية الوسطى، حيث تفقد القوات الجوية الأميرية القطرية في القاعدة.

واستمع أمير قطر إلى إيجاز عن إستراتيجية القوات الجوية الأميرية القطرية، لا سيما وحدات القوات الجوية الدفاعية وأجهزة القيادة التي انضمت إليها مؤخرا قدمه اللواء الركن طيار مبارك محمد الكميت الخيارين، قائد القوات الجوية الأميرية.

ورافق الأمير في هذه الزيارة برفقة وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، خالد بن محمد العطية.

وتفقد الشيخ تميم عددا من الطائرات الجوية المقاتلة والعمودية وطائرات النقل، إضافة لبعض الآليات والقطع العسكرية الجوية، واطلع على خطة العمليات الجوية والمهام والواجبات، التي تقوم بها القوات الجوية الأميرية القطرية.

تميم والى جانبه خالد العطية

محادثات

وأجرى أمير قطر محادثات في مركز العمليات الجوية المشتركة للقيادة المركزية الأميركية الوسطى، مع الفريق جيفري هاريجيان، قائد القوات الجوية المركزية الأميركية، وعدد من كبار الضباط الأميركيين، تم خلالها "استعراض أوجه التعاون الدفاعي العسكري القطري الأميركي المشترك، وتعاون البلدين في مكافحة الإرهاب.

خلصت قطر والولايات المتحدة الأميركية اتفاقية للتعاون الدفاعي، والتي تم توسيعها في وقت لاحق في نيسان 2003، حيث انتقل بموجبها مركز العمليات الجوية القتالية الأميركية لمنطقة الشرق الأوسط من قاعدة الأمير سلطان الجوية في المملكة العربية السعودية إلى قاعدة العديد الجوية في قطر جنوب الدوحة.

صورة تذكارية مع القوات القطرية بقاعدة العديد

دعم لوجستي

وتعتبر قاعدة العديد التي وغيرها من المرافق في قطر بمثابة مكان الدعم اللوجستي، ومكان إصدار الأوامر للقيادة المركزية للعمليات (قيادة المنطقة الوسطى) للولايات المتحدة الأميركية، بما في ذلك العراق وأفغانستان.

وعلى الرغم من كون قطر المضيف للوجود العسكري الأميركي الكبير الداعم للمبادرات الإقليمية للولايات المتحدة، بقيت قطر في مأمن من الهجمات الإرهابية.

يشار إلى أنه في أعقاب العمليات العسكرية المشتركة خلال حرب الخليج الثانية والمًسماة عملية (عاصفة الصحراء) في العام 1991، توصلت قطر والولايات المتحدة الى اتفاقية للتعاون الدفاعي، والتي تم توسيعها في وقت لاحق في أبريل 2003، حيث انتقل بموجبها مركز العمليات الجوية القتالية الأميركية لمنطقة الشرق الأوسط من قاعدة الأمير سلطان الجوية في المملكة العربية السعودية إلى قاعدة العديد الجوية في قطر جنوب الدوحة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار