GMT 3:00 2018 الأحد 7 يناير GMT 15:06 2018 الأحد 7 يناير  :آخر تحديث
مولع بالتسميات لا يحفظ جميلا لأحد

دونالد ترمب... رئيسٌ يُّدمر رجاله قبل الخصوم

جواد الصايغ

إيلاف من نيويورك: يُلاحظ ان الرئيس الأميركي دونالد ترمب يحترف إطلاق الألقاب والتسميات على الشخصيات السياسية المُعارضة له أو حتى تلك التي تؤيده، فمنذ بداية حملته الانتخابية وصولا الى فوزه برئاسة أميركا لم يبخل الرئيس بوصف على أي شخص سواء عمل معه او ضده.

كما يبيّن شريط الأحداث أن الرئيس لا يحفظ جميلاً لأحد، ويعتبر أن النجاحات التي عرفتها حملته الانتخابية تحققت بفضله أولا وأخيرا، وهولا يجد حرجاً في الإنتقاص من قيمة مساعديه علنًا من أجل اثبات نجوميته.

دور هامشي

عندما تسلّم ستيفن بانون دفة الانتخابات صيف عام 2016 كانت أوضاع حملة ترمب تشبه سفينة مليئة بالثقوب التي تتسرب عبرها المياه، عمل الرجل لاصلاح ما يُمكن إصلاحه، ولكن عندما بدات الصحافة العالمية تتحدث عن دور بانون في نجاح ترمب، خرج الرئيس ليقول إن دور مساعده كان هامشيا، مستعيدا شريطًا انتصاراته في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري.

كاذبون

جورج بابادوبولوس تحول بين عام وآخر بنظر ترمب من الرجل الممتاز الذي يعمل في حقل الطاقة والنفط، ومستشاره في الحملة، إلى متطوع عادي وشخص كاذب عندما اصبح تحت مجهر تحقيقات روبرت مولر، حتى مستشاره السابق للأمن القومي، وأحد حلفائه، مايكل فلين لم ينجُ من لسان الرئيس الذي قال انه طرده من منصبه بسبب كذبه.

غشاشة ومجنون وحمقاء

التسميات موضوع آخر يتميز بها ترمب، والجدير بالذكر ان أحدًا لا يمكنه اكتساب صفة إيجابية، فمنذ أيام الحملة والرئيس يوزع التسميات على الجمهوريين والديمقراطيين، فهيلاري كلينتون "غشاشة ومزورة"، كما وصف منافسها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بيرني ساندرز بالرجل المجنون في مهرجان انتخابي له في فلوريدا يوم الثالث عشر من يناير 2016، كما وصف سناتورة ماساتشوستس، اليزابيث وارن بالحمقاء عندما تمنى ان تختار هيلاري الغشاشة وارن الحمقاء لتكون نائبتها في الحملة.

لم يرحم منافسيه

ترمب كان اشد قسوة مع منافسيه الجمهوريين، فنال ماركو روبيو سناتور فلوريدا، لقب ماركو "الصغير"، وظفر سناتور تكساس تيد كروز بلقب تيد "الكاذب"، وجيب بوش اصبح يُعرف بالرجل ذي الطاقة المنخفضة.

هكذا ينظر الى رجال ادارته

ولم يتورع ترمب في وصف رجال ادارته بشتى النعوت، فوفق كتاب مايكل وولف الأخير، يصف الرئيس المتحدث الإعلامي السابق شون سبايسر بالأحمق، أما رينس بريبوس، رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية سابقًا، والذي عمل في إدارة ترمب بمنصب رئيس اركان البيت الأبيض، فحاز لقب القزم الضعيف، ونال ستيفن بانون الرجل غير الوفي والقذر، ولم يوفر الرئيس صهره جاريد كوشنر الذي وصفه بالمتملق.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار