GMT 10:12 2018 الأربعاء 7 فبراير GMT 10:24 2018 الأربعاء 7 فبراير  :آخر تحديث
إيلاف المغرب تجول في الصحافة المغربية الصادرة الأربعاء

«بوليساريو» تسعى إلى جر الاتحاد الافريقي إلى حرب ضدّ المغرب

إبراهيم بنادي

«إيلاف» من الرباط: عادت جبهة البوليساريو، من جديد، إلى تهديد المغرب بالحل العسكري، وهذه المرة عن طَرِيق التدخّل العسكري للاتحاد الافريقي، قالت إنه بند في الميثاق التأسيسي للاتحاد يسمح بذلك، معلنة رغبتها في إجراء مفاوضات مباشرة مع المغرب، بعد أن أفادت مصادر بالأمم المتحدة بقرب انطلاق جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة بَيْن المغرب والجبهة.

وكتبت "المساء" ان قيادي بالجبهة هدّد بأن جبهة البوليساريو لها الحق في أن تطلب من الاتحاد الافريقي التدخّل العسكري ضدّ المغرب، بما يقتضيه الميثاق التأسيسي للهيئة الافريقية، في حال رفض المغرب الدخول في مفاوضات مباشرة مع جبهة البوليساريو.

وذهب القيادي الانفصالي، وزير خارجية الجبهة، إلى أنه في "حال عدم انصياع المغرب للإرادة المعبّر عنها من طرف القادة الأفارقة خلال القمة الثلاثين للاتحاد، التي انعقدت بأديس أبابا يومي 28 و 29 يناير الماضي، والدخول في مفاوضات سلام مع جبهة البوليساريو طبقاً للالتزامات التي كان المغرب وقع عليها من قبل مع الجانب الصحراوي برعاية الأمم المتحدة، فإن الجبهة باعتبارها عضواً فعالاً في الاتحاد الافريقي، لها الحق في مُطالبة الهيئة الافريقية بالتدخّل عسكرياً، حسب ما يقتضيه ميثاقها التأسيسي الذي يسمح بذلك".

احتجاج على زيارات الإسبان لسبتة ومليلية

"المساء" كتبت كذلك أن الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، دعت لاسترجاع سبتة ومليلية الخاضعتين لإسبانيا، وَقَالَت الجمعيّة إن "سبتة تعتبر جزءاً لا يتجزأ من التراب المغربي، حيث تؤكّد كل الوقائع التاريخية والجغرافية عدم شرعيّة الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية، ونددت بما سمّته "تكريس الاحتلال الاسباني لمدينة سبتة من خلال طمس المعالم الإسلامية"، منتقدة الزيارات المتكرّرة للمسؤولين الإسبان للمدينتين، وطالبت الجمعيّة بجعل 13 مارس من كل عام يوماً وطنياً، للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية، حَيْث يتزامن مع تاريخ منح إسبانيا حكماً ذاتياً للمدينتين، وبالرغم من التعاون الأمني بَيْن المغرب و إسبانيا إلا ان المغرب يعتبر ذَلِك لا يغيّر من طَبِيعَة حقائق ووضع المدينتين المحتلتين.

ترمب يهدّد بفرض عقوبات على المغرب

الصحيفة ذاتها كتبت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هدّد بفرض عقوبات اقتصادية على المغرب ضمن لائحة قدمتها إدارة الأمن الداخلي الأميركي، بعد أن سبق أن اتهمت سلطات الهجرة الأميركية السلطات المغربية بكونها غير متعاونة فيما يخص ترحيل المهاجرين المغاربة الموجودين في وضعية غير قانونية بالولايات المتحدة.

وأضافت "المساء" أن الرئيس الأميركي لوّح بفرض عقوبات اقتصادية وقطع المساعدات الأميركية على لائحة تضم 12 دولة يقول الأميركيون إنها غير متعاونة بخصوص ترحيل المهاجرين غير الشرعيين، الذين يدخلون التراب الأميركي، وتصدر قرارات في حقهم بالترحيل إلى بلدهم.

"زلزال" يطيح بـ"10 مسؤولات بالدرك الملكي

تقرأ "إيلاف المغرب" بـ"الصّباح" أن زلزالاً أطاح بـ10 مسؤولات بالدرك برتب عقيد ورائد وقبطان ومساعد، بالمصالح الاجتماعية بالجهاز، ونقلن بأمر كتابي للاشتغال بمصالح أخرى بمقر القيادة العليا، بعدما قضين سنوات بالمصالح الاجتماعية، ضمنهن المسؤولة الثانية عن القطاع برتبة عقيد.

ونسبة إلى مصدر الصحيفة فإن الجنرال دو ديفيزيون محمد حرمو، القائد الجديد للدرك، توصل بتقرير يفيد بأن عدد الموظفات بالمصالح الاجتماعية للجهاز كثير بالمقارنة مع باقي المصالح، في الوقت الذي تعاني فيه أقسام أخرى خصاصاً في الموارد البشرية، فأصدر أمراً بتنقيلهن إلى مصالح تكوين الأطر وأقسام أخرى، لإعطاء نفس جديد للعمل.

السلطات المغربية تتجند لمرض أنفلونزا الطّيور

أما "الأحداث المغربية" فكتبت أن وزارات الداخلية والصحة والفلاحة استنفرت مصالحها للتقيد

بالتدابير والإجراءات الضرورية في حالة تأكيد ظهور مرض أنفلونزا الطّيور بين الدواجن، وتم تشديد المراقبة البيطرية على الدواجن داخل الضيعات والمجازر الحدودية، من خلال القيام بفحص سريري وأخذ عيّنات من الطّيور المصابة بمرض الأنفلونزا من أجل تحديد نوعه، فإذا كان فتاكا سيتم تدميرها على الفور.

كما دعت وزارة الفلاحة أصحاب الضيعات إلى تلقيح دواجنهم من دون استثناء، مشددة على ضرورة إبادة وإتلاف الطيور المصابة في حالة ظهور فيروس الأنفلونزا من النوع الفتاك.

كاميرات مراقبة تطيح بأمنيين وجمركيين بميناء طنجة المتوسطي

الصحيفة ذاتها كتبت أن كاميرات مراقبة أطاحت بأمنيين وجمركيين يعملون بميناء طنجة المدينة، حين كشفت عن عدم تفتيشهم لسيارة خفيفة بواسطة جهاز السكانير، بعدما عبرت بسلام في اتجاه ميناء طريفة، قبل أن يكشف الأمن الإسباني عن شحنة مخدرات يصل وزنها 236 كلغ، التي كانت تحمُّلها.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار