GMT 13:30 2018 الخميس 10 مايو GMT 10:42 2018 الخميس 10 مايو  :آخر تحديث
مصر تعلن تدمير 391 مخزنًا للأسلحة والدعم اللوجستي

مقتل 21 "عنصرًا شديد الخطورة" والقبض على آخرين في سيناء

صبري عبد الحفيظ

قال الجيش المصري إنه استطاع قتل 21 "عنصرًا شديد الخطورة"، والقبض على 237 إرهابيًا ومطلوبًا جنائيًا ومشتبهًا بهم، كما دمر 391 مخزنًا للأسلحة والمؤن تابعًا للجماعات المسلحة في شمال سيناء، خلال الأيام الماضية.

القاهرة: أعلن الجيش المصري أن قواته قتلت 21 شخصًا ممن وصفهم بـ"العناصر التكفيرية شديدة الخطورة"، مشيرًا إلى أنّ القوات ألقت القبض على 237 شخصًا آخرين من العناصر المسلحة والمطلوبين الجنائيين.

وقال المتحدث باسم الجيش العقيد تامر الرفاعي، في البيان رقم 21 بشأن عملية "سيناء الشاملة 2018": استمرارًا للدور الوطني الذي يقوم به أبناء الوطن من مقاتلي القوات المسلحة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية لوزارة الداخلية، وما يسطره هؤلاء الأبطال بدمائهم على ارض سيناء من ملاحم وانتصارات، وأسفرت العمليات على كافة الاتجاهات الاستراتيجية على مدار الأيام الماضية عن النتائج الآتية:

القضاء على 3 من العناصر التكفيرية المسلحة خلال استهداف القوات الجوية لأربعة أوكار وسيارة دفع رباعي تستخدمها العناصر الإرهابية كقاعدة للانطلاق.

القضاء على عدد (18) من العناصر التكفيرية شديدة الخطورة خلال تبادل لإطلاق النيران مع قوة المداهمات بشمال ووسط سيناء، والقبض على 5 آخرين، وضبط عدد من البنادق الآلية وكمية من الذخائر.

القبض على أحد العناصر التكفيرية شديدة الخطورة، بالإضافة الى عدد (232) من المطلوبين جنائيا والمشتبه بهم تم تسليمهم لجهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية.

الجيش ضبط ملايين الأقراص من المخدرات

وأوضح الرفاعي، أن قوات الجيش استطاعت "تدمير 391 ملجأ ووكرا ومخزنا جبليا تستخدمها العناصر الإرهابية في الاختباء والإعاشة، من بينها (3) منازل مفخخة متصلة بخندق بطول (100) متر، واكتشاف وتدمير 15 خندق مواصلات مجهزا هندسيًا بطول 150مترًا و300 متر، وهي متفرعة إلى خنادق فرعية، والحفر المغطاة تحت الأرض عثر بداخلها على كميات من الأسلحة النارية وأجهزة الاتصال اللاسلكية والوقود والملابس العسكرية ومواد الإعاشة وإطارات السيارات والبطاريات وكاميرا تصوير وكميات من المواد المخدرة والكتب التي تدعو إلى الفكر التكفيري بشمال ووسط سيناء".

وكشف المتحدث العسكري، أن الجيش دمر وسائل نقل ومواصلات تابعة للجماعات الإرهابية.

وقال: "تم ضبط وتدمير والتحفظ على عدد 30 سيارة من أنواع مختلفة، وعدد 49 دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدمها العناصر الإرهابية، وضبط جملين تستخدمها العناصر الإرهابية في نقل الدعم اللوجستي بالمناطق الجبلية الوعرة بوسط سيناء محملاً عليهما عددا من الأحزمة الناسفة ودوائر النسف والتدمير وأجهزة الاتصالات اللاسلكية ومستلزمات طبية ولوحات للطاقة الشمسية".

وتمكنت القوات المصرية من "اكتشاف وتدمير عدد 63 مزرعة لنبات البانجو المخدر، وضبط 17 طنا من نبات البانجو المعد للتداول، بالإضافة إلى "قيام عناصر المهندسين العسكريين باكتشاف وتدمير 21 عبوة ناسفة على محاور التحرك المختلفة".

واستمرارا لتلبية المطالب والاحتياجات التموينية تواصل القوات المسلحة طرح وتوزيع كميات من السلع والمواد الغذائية بشكل يومي لضمان إمداد المواطنين من أهالي شمال ووسط سيناء بكافة الاحتياجات المعيشية.

وفي ما يخص مواجهة الإرهاب على الحدود المصرية الليبية، قال الرفاعي: "تمكنت عناصر المنطقة الغربية العسكرية وقوات حرس الحدود من تدمير أربع سيارة دفع رباعي بالتعاون مع القوات الجوية، وضبط عدد (13) سيارة أخرى محملة بالأسلحة والذخائر والمواد المهربة خلال محاولات اختراق خط الحدود الدولية والتسلل عبر الدروب الصحراوية الوعرة عثر بداخلها على 2 بندقية قناصة وبندقية خرطوش و650 طبنجة 9مم، و190 بندقية ضغط هواء وأكثر من 20250 طلقة ذخيرة مختلفة الأنواع و180 دستة بارود، وأكثر من 3 ملايين و100 ألف قرص مخدر من أنواع مختلفة، و675 كجم من جوهر مادة الحشيش المخدر، والقبض على عدد (538) متسللاً من جنسيات مختلفة خلال عدة محاولات للتسلل والهجرة غير الشرعية عبر الحدود على الاتجاهات الاستراتيجية المختلفة".

وتمكنت عناصر حرس الحدود في نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية من ضبط عدد 6 سيارات دفع رباعي و2 موتوسيكل، أثناء محاولتهم التسلل عبر الدروب الصحراوية، والقبض على أربعة متسللين أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الجنوبية، حسب بيان القوات المسلحة رقم 21.

يذكر أن الجيش المصري أطق عمليات عسكرية واسعة النطاق في 9 فبراير 2018، في شمال ووسط سيناء، ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، تستهدف القضاء على الجماعات الإرهابية، وأطلق عليها اسم "سيناء 2018".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
  1. عرّاب نهضة ماليزيا سيكون أكبر زعيم سياسي في العالم سنًّا

    مهاتير يعود!

في أخبار